قطر- مدافعا حقوق الإنسان محمد عيسى الباكر ومنصور راشد المطروشي في اضراب عن الطعام حتى يتم الأفراج عنهما

قطر- مدافعا حقوق الإنسان محمد عيسى الباكر ومنصور راشد المطروشي في اضراب عن الطعام حتى يتم الأفراج عنهماتلقى مركز الخليج لحقوق الإنسان معلومات موثقة تفيد ان المدافعيْن عن حقوق الإنسان محمد عيسى الباكر و منصور راشد المطروشي، واللذين تم احتجازهم في الدوحة منذ 22 مارس/آذار 2013، قد بدأوا في صباح  يوم 8 ابريل/ نيسان 2013 اضراباً عن الطعام حتى يتم اطلاق سراحهم وان حالتهم الصحية تتدهور باستمرار . ان كليهما من نشطاء حقوق الإنسان الذين عملوا بشكل سلمي وشرعي بمجال حقوق الإنسان في قطر لأكثر من عقد.  محمد الباكر هو عضو مجلس ادارة منظمة العدل لحقوق الانسان التي يقع مقرها بجنيف و منصور المطرشي هو ناشط حقوقي متطوع  بنفس المنظمة.

 لقد ذكرت التقارير الواردة الى مركز الخليج لحقوق الإنسان انه جرى تمديد احتجازهم لمدة اسبوعين آخرين ويقع هذا  فقط ضمن صلاحيات جهاز أمن الدولة بالرغم من حرصه على عدم احتجازهم لديه وابقائهم في سجن مركز شرطة العاصمة التابع لوزارة الداخلية دون ان توجه لهم اية تهمة تذكر.

وكان محمد عيسى الباكر ومنصور راشد المطروشي بتلريخ 22 مارس/آذار 2013 في طريق عودتهم من رحلة عائلية إلى مسيعيد على بعد 40 كيلومتراً إلى الجنوب من الدوحة عندما أوقفهم رجال أمن يرتدون الملابس المدنية عند نقطة تفتيش واعتقلتهم. وتم نقلهم بعد ذلك الى مقر الشرطة المركزي في الدوحة. لمزيد من المعلومات يرجى مراجعة ندائنا الصادر بتاريخ 26 مارس/آذار 2013:

http://www.gc4hr.org/news/view/373

 يعرب مركز الخليج  لحقوق الإنسان عن قلقه البالغ على أمن وسلامة محمد عيسى الباكر ومنصور راشد المطروشي ولا سيما في ضوء بدئهم اضراباً مفتوحاً عن الطعام. ويعتقد مركز الخليج  لحقوق الإنسان أن هناك علاقة مباشرة بين اعتقالهم واحتجازهم الحالي وعملهم المشروع السلمي في مجال حقوق الإنسان وخاصة ممارسة حقهم في حرية التعبير.

مرة اخرى يحث مركز الخليج لحقوق الإنسان السلطات في قطر على:

1. منح محمد عيسى الباكر ومنصور  راشد المطروشي حق الحصول الفوري وغير المقيد على العلاج الطبي الذي هم بحاجة اليه؛

2. اطلاق سراح المدافعيْن عن حقوق الإنسان محمد عيسى الباكر ومنصور  راشد المطروشي على الفور وبدون شروط؛

3. ضمان السلامة الجسدية والنفسية وأمن محمد عيسى الباكر ومنصور بكر راشد المطروشي؛

4. التأكد من أن جميع المدافعين عن حقوق الإنسان في قطر والذين يقومون بعملهم المشروع في الدفاع عن حقوق الإنسان، قادرون على العمل بدون مواجهة للقيود بما في ذلك المضايقة القضائية.

مركز الخليج لحقوق الإنسان يدعو إلى الاهتمام الخاص بالحقوق والحريات الأساسية المكفولة في إعلان الأمم المتحدة المتعلق بحق ومسؤولية الأفراد والجماعات وهيئات المجتمع في تعزيز وحماية حقوق الإنسان والحريات الأساسية المعترف بها دولياً ولا سيما المادة 6، الفقرة  (ج)  والتي تنص على انه:

لكل شخص الحق ، بمفرده وبالاشتراك مع غيره في:
ج- دراسة ومناقشة وتكوين واعتناق الآراء بشأن مراعاة جميع حقوق الانسان والحريات الاساسية في مجال القانون وفي التطبيق على السواء، وتوجيه انتباه الجمهور الى هذه الامور بهذه الوسائل وبغيرها من الوسائل المناسبة؛

 والمادة 12 ، الفقرة  (2) لتي تنص على:

2. تتخذ الدولة جميع التدابير اللازمة التي تكفل لكل شخص حماية السلطات المختصة له بمفرده وبالاشتراك مع غيره،  من أي عنف او تهديد او انتقام او تمييز ضار فعلا او قانونا او ضغط او أي اجراء تعسفي آخر نتيجة لممارسته او ممارستها المشروعة للحقوق المشار اليها في هذا الاعلان.