فلسطين| السلطة تقمع مسيرة مندّدة بمحاكمة باسل الأعرج ورفاقه

© البشاير

فرقت الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالقوة مظاهرة خرجت ظهر أمس الأحد 12 مارس في مدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، احتجاجًا على محاكمة باسل الأعرج الذي اغتالته قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر الاثنين 6 مارس الجاري، بعد مطاردته لنحو عام.

وكان عشرات المتظاهرين احتشدوا أمام مجمع المحاكم في مدينة البيرة بالتزامن مع عرض الأعرج ورفاقه على محكمة الصلح، رغم وفاته واعتقال الاحتلال لأربعة من رفاقه.

ووجه القضاء الفلسطيني إلى الشبان الخمسة تهما “بحيازة أسلحة من دون ترخيص وتعريض حياة الناس للخطر”، وفقا لعدد من المحامين. إلا أن التهم سقطت عن الأعرج إثر مقتله.

واعتدت الأجهزة الأمنية على عشرات النشطاء والصحفيين، بالضرب المبرح باستخدام الهراوات، وأطلقت الغاز المدمع وغاز الفلفل والرصاص الحي في الهواء، لقمع الاعتصام وتفريق المظاهرة الاحتجاجية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *