...
04 أكتوبر ,2017

عين على التوك شو ” العدد السادس”

من 10 أغسطس حتى 27 أغسطس 2017

مقدمة

هذه هي الحلقة السادسة  من نشرة “عين على التوك شو” نصف الشهرية التي تستهدف إلقاء الضوء على مضمون البرامج الحوارية الأبرز، لمساعدة الجمهور على متابعتها على نحو نقدي ومراقبة مدى التزام مقدميها بدورهم المفترض في مراقبة السلطة التنفيذية، وبعرض المعلومات دون تضليل من عدمه، ومدى تورطها في المقابل في ممارسات غير مهنية من قبيل التحريض على العنف أو القمع أو انتهاك القانون وحقوق الإنسان فضلا عن عرض وجهة نظر واحدة وحذف ما يخالفها.

ولا تمثل النشرة بالضرورة رصدا لكل ما جرى بثه خلال هذه الفترة، وإنما تعمل على تقديم أبرز المآخذ أوالإيجابيات  لمقدمي البرامج ، مع تجاوز ما قد يكون مكرر أو لا يتجاوز الأداء المهني الإعلامي.

والسمة المشتركة بين غالبية برامج التوك شو التي تغطيها هذا النشرة، في الفترة من 10 أغسطس إلى 25 أغسطس هو انشغال البرامج بالهجوم على عمال المحلة بسبب إضرابهم عن العمل، وكذلك الولايات المتحدة الأمريكية بسبب قرارها باقتطاع جزء من المعونة لمصر، كما تذكرت برامج “التوك شو المصرية” فض اعتصام رابعة العدوية والنهضة على طريقتها.
الكونجرس لديه اتصال مع الإخوان وهم من وقفوا وراء تقليص المعونة

وتغطي النشرة ما قاله أحمد موسى ببرنامج على مسئوليتي على قناة صدى البلد، أسامة كمال ببرنامج (مساء DMC””) على فضائية DMC”” وكذلك إيمان الحصري التي تتناوب على تقديم نفس البرنامج مع أسامة كمال، كما ترصد اتفاق البرامج الحوارية على مهاجمة أمريكا بسبب قرار المعونة، وتقديم ثلاث برامج لأحمد موسى وأسامة كمال ومحمد الباز لمضمون متطابق بشأنها .

السبت 12 أغسطس

كل الإرهابيين الذي ذهبوا إلى أفغانستان كانوا إخوان

  • في برنامجه “على مسئوليتي” خصص أحمد موسى حلقة عن “الإعلام الوطني” لكن قبل مناقشة الموضوع الرئيسي للحلقة، أذاع جزء من فيلم وثائقي من إنتاج قناة الجزيرة عن تاريخ التنظيم السري لجماعة الإخوان والاغتيالات المنسوبة إليه، وأدعى موسى أن الإخوان ضغطوا على الجزيرة لمحو الفيلم وإخفاءه، ودليله أن “الفيلم كان يعرض بشكل مستمر حتى عام 2013، إلا أنه لم يعرض منذ هذا الحين حتى الآن”، وقال موسى إن كل الإرهابيين الذي ذهبوا إلى أفغانستان كانوا ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين، وهو ما يتنافى مع المنطق الذي يقول إن هناك خلافات كبيرة بين التنظيمات الإسلامية وفكر جماعة الإخوان والذي يصل إلى حد تكفير الجماعة وقياداتها.

  • وفي مناقشته لمفهوم “الإعلام الوطني” استضاف موسى الإذاعي حمدي الكنيسي، نقيب الإعلاميين، لم تناقش الحلقة أي زاوية لها علاقة بالإعلام الوطني، وإنما تحول الكنيسى إلى معلق عام على السياسة المحلية والإقليمية والدولية، وسأل موسى الكنيسي عن مشاكل السكة الحديد، وتعديل الدستور ومد فترة الرئاسة والإخوان المسلمين وأزمة قطر مع الخليج، لكنه لم يناقشه في مشاكل الإعلام ولا مستقبله، وفي سؤال عابر سأل موسى الكنيسي عن وضع الإعلام وباقي الربع ساعة كانت عن نقابة الإعلاميين وتأسيسها.

لا أستطيع نفي تدخل الأمن في اختيار رؤساء مجالس إدارات الصحف القومية

  • في نفس الليلة استضاف الإعلامي خيري رمضان، مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، ببرنامجه “آخر النهار” على قناة النهار وقال فيها مكرم إنه لا يستطيع نفي بشكل كامل فكرة عدم وجود تدخلات أمنية في اختيار هوية رؤساء مجالس إدارة الصحف، وبرر ذلك بأن “اختيار أي رئيس مؤسسة قومية لابد أن يكون بحذر في ظل ما نمر به من تدخلات خارجية، وما تمر به مصر من فترات حرجة تدافع فيها عن نفسها ضد الإرهاب والفكر المتطرف”

blob:http://www.al-nahar.tv/76f8db5c-9b12-4ea0-bb75-1999b6d84955

الأحد 13 أغسطس

  • حلقة “على مسئوليتي” لأحمد موسى كانت مخصصة لمناقشة تداعيات حادث قطارا الإسكندرية، وقال موسى إن سبب حوادث القطارات عدم وجود صيانة للقطارات، وأن هذا ليس تقصيرا وإنما ضعف إمكانيات بسبب الزيادة السكانية، وقال معلومة بلا مصدر أن مصر أكثر دولة في العالم بها زيادة سكانية. وفي الإطار هاجم أي اعتصامات عمالية تطالب بزيادة المرتبات والحوافز وقال إن وزير يستجيب لهذه المطالب يجب أن يحاكم.

ولأن الحلقة كانت ليلة ذكرى فض اعتصامي رابعة والنهضة، أعاد موسى تأكيده على أن الفض كان واجب وضروري، مؤكدا على أن الاعتصام كان به أسلحة، وأن مثل هذا الاعتصام في أي مكان في العالم كان سيتم نسفه حتى لو به مليون شخص لكن هذا لم يحدث في مصر “لأن عندنا ناس عفيفة وشريفة وتعرف يعني إيه دم” وبالتالي لم يتم نسف الميدان بمن فيه، وتأخر الفض، وأكد على أن الدولة كانت كريمة مع من كانوا في رابعة.

الاثنين 14 أغسطس

  • في هذه الليلة استضافت الإعلامية إيمان الحصري ببرنامج (مساء DMC””) على فضائية DMC”” القيادي بالحزب الوطني المنحل ووزير الشباب في عهد حسني مبارك، علي الدين هلال، وكان حديثه عن بعض ذكرياته في عهد مبارك و قراءة للوضع الحالي وأشاد بحكم الرئيس السيسي، وأكد على أنه يكتب مذكراته ونشرها منتصف العام المقبل، ولم يفت على البرنامج تذكر فض اعتصامي رابعة والنهضة.

استضافت الإعلامية في الجزء الأخير من الحلقة اللواء عبد الحميد خيرت، وكيل جهاز أمن الدولة الأسبق، يتحدث في ذكرى الفض، وبدأ حديثه بأن القرار (الفض) كان لابد منه.

لم يتم نسف اعتصام رابعة لأن عندنا ناس عفيفة وشريفة وتعرف يعني ايه دم

  • أما أحمد موسى فأعد حلقة كاملة عن تلك الذكرى، وأطلق هاشتاج (كان_لازم_فض_رابعة_عشان) وترك لجمهوره حرية كتابة السبب، ووصف من كانوا في الاعتصام بأنهم مجموعة ناس “وضيعة ومجرمين وزبالات وقتلة” واتهم موسى أن معتصمي رابعة هم من أحرقوا مسجد رابعة وقتلوا مواطنين، وقال أن داخل الاعتصام كانت توجد غرفة للإعدام، وكان قيادة الاعتصام يحكمون على أشخاص بالإعدام. واحتوت الحلقة على اتهامات أخلاقية وعنصرية لمن كانوا في الاعتصام.

الثلاثاء 15 أغسطس
أي وزير يستجيب لاعتصام العمال لزيادة المرتبات والحوافز يجب أن يحاكم

استضاف أسامة كمال ببرنامجه “مساء dmc” أشرف الشرقاوي وزير قطاع الأعمال العام، في ظل أزمة إضراب عمال شركة غزل المحلة الكبرى، والغريب أنه رغم هذا التوقيت المهم والذي يجب أن يتحدث فيه الوزير إلى العمال باستفاضة عن تلك الأزمة، جاء الحوار الذي استمر لأكثر من ساعة ونصف الساعة، مجرد حوار ترويجي وإعلاني للوزير ونجاحاته في الوزارة، بينما جاءت أزمة المحلة كسؤال عابر أرسله أحد المشاهدين لمذيع الحلقة أسامة كمال، وأكد الوزير على أن مطالب العمال غير قانونية، وأن توقيت الإضراب غير مفهوم مشددا على أن إنهاء الأزمة لن يتم إلا بعودة العمال للعمل وكسر الإضراب.

الأربعاء 16 أغسطس

  • هاجم أحمد موسى في برنامج “على مسئوليتي” اعتصام عمال غزل المحلة، وادعى أن العمال يطالبون بتطبيق قانون الخدمة المدنية عليهم، بينما هم يطبق عليهم قانون قطاع الأعمال، ومن هذا المنطلق هاجم موسى اعتصام العمال كونه اعتصام غير مبرر ومطالبه غير منطقية، والغريب أن مطالب عمال غزل لم يرفعوا في اعتصامهم مطلب معاملتهم ببنود قانون الخدمة المدنية، وإنما كانت لهم مطالب أخرى تتعلق بمستحقات مالية متأخرة.


الأحد  20 أغسطس

  • هاجم أحمد موسى ببرنامجه “على مسئوليتي” الصحفي الألماني، تيلو ميشكه، الذي أعد تحقيقا استقصائيا عن مافيا تجارة الأعضاء في مصر، معتبرا أن التحقيق يأتي ضمن الحرب الإرهابية على مصر لأنه يشوه سمعتها بعدما نجحت في السياحة العلاجية، وقال موسى إن الدليل على ذلك هو أن جماعة الإخوان المسلمين هم من روجوا للتحقيق، ووضع ذلك في إطار موضوع حلقته التي كانت مخصصة عن خطف الأطفال واستضاف فيها لواء بمصلحة الأمن العام، وخلص إلى أن خطف الأطفال ليست ظاهرة وإنما مجرد حالات فردية.

وفي الحلقة واصل موسى مهاجمة عمال المحلة، محملا إياهم مسؤولية الخسائر التي تتعرض لها الشركة.

الاثنين 21 أغسطس

  • عاد وزير قطاع الأعمال أشرف الشرقاوي، للظهور مرة أخرى، وهذه المرة كان مع أحمد موسى ببرنامج “على مسئوليتي”، وطرح موسى عنوان عريض للحلقة يحمل اتهاما للعمال وهو “ما هي العلاقة بين إضراب العمال وتوقيت فتح مظاريف تطوير الشركة؟”، وسار الحوار في اتجاه واحد، وهو وجهة نظر الحكومة في الأزمة، وأكد الوزير على أن هناك محرضين على إضراب عمال المحلة، وأنهم هم الخاسر الأكبر، لأنهم لم يستطيعوا تحقيق أهدافهم وكان غرضهم خلق أزمات وفقط، والحلقة بشكل عام كانت هجوم على إضراب عمال المحلة بسبب قرارهم الإضراب مع وعود بالنظر في المطالب.

  • وانشغلت الفضائيات المصرية بالمقترح التونسي بالتسوية بين النساء والرجال في مسألة الميراث وأدارت المذيعة إيمان الحصري، ببرنامج “مساء dmc” فقرة جيدة عن هذا المقترح استضافت فيه ممثلين وجهتين النظر المؤيدة والرافضة، وكذلك استمعت لآراء مختلفة من تونس عبر القمر الصناعي.

الأربعاء 23 أغسطس
أمريكا غاضبة من حرب مصر على الإرهاب في سيناء وتعتبرها انتهاكا لحقوق الإنسان

في برنامجه “مساء dmc” قال الإعلامي أسامة كمال، إن إقرار الولايات المتحدة خصم 95.7 مليون دولار من مساعداتها لمصر وتؤجل صرف 195 مليون دولار “خطوة غريبة وتفقد مصداقية ترامب في علاقتها مع مصر”، واعتبر هذا القرار “خرق لاتفاق السلام بين مصر وإسرائيل”، وسخر من قول أمريكا أن القرار نتيجة لانتهاكات حقوق الإنسان، وقال إن الولايات المتحدة غاضبة من حرب مصر على الإرهاب في سيناء وتعتبرها انتهاكا لحقوق الإنسان، ولم يشر أسامة كمال إلى حيثيات القرار وأنه نتيجة ليس لانتهاكات حقوق الإنسان في سيناء فقط وإنما في الاختفاء القسري، والقتل خارج إطار القانون، وألمح إلى دور مؤسسات حقوقية مصرية في وقف المنحة الأمريكية، ولم يسم هذه المؤسسات وهو ما يمكن وضعه في إطار الحرب على منظمات حقوق الإنسان العاملة في مصر.

  • وكذلك هاجم أحمد موسى القرار الأمريكي، واسمي حلقته ببرنامج “على مسئوليتي” “فضيحة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون” وقال إن الخارجية الأمريكية يحكمها فلول أوباما وهاجم الوزير واعتبر أنه رجل يعمل بيزنس وتربطه علاقات قوية بقطر، وقال إن عملاء أمريكيا والإخوان المسلمين هم من وراء القرار بسبب تقاريرهم عن قانون الجمعيات الأهلية، وطالب الحكومة برفض المعونة العسكرية وقال إن الشعب المصري يأكل بها يومين لا أكثر.

وقال إن الولايات المتحدة أكثر دولة في العالم تنتهك حقوق الإنسان، وبكل ثقة قال موسى أن وضع حقوق الإنسان في مصر أفضل من الوضع الأمريكي في حقوق الإنسان. ورغم أن موسى كان احد المرحبين بترامب وقت انتخابه هاجمه في هذه الحلقة.

ونشر فيديوهات لانتهاكات الشرطة الأمريكية ولم يشر إلى التحقيقات التي تحدث هناك ونتائجها.

آية حجازي تحرض أمريكا على مصر

  • بينما حمل محمد الباز أثناء تقديمه لبرنامج “90 دقيقة” على قناة المحور، مسؤولية القرار للكونجرس

وقال إن القرار يؤكد على وجود خلاف كبير بين الرئيس ترامب، والكونجرس، وأن ترامب يتفهم الوضع في مصر بينما الكونجرس لديه قنوات اتصال كبيرة مع جماعة الإخوان المسلمين، وأنهم من وقفوا وراء تقليص المعونة، وقرأ الباز جزء من مقال نشرته أيه حجازي في الـ”واشنطن بوست” والتي تقول فيه إن على أمريكا منح مساعدات لمصر إذا كانت تحترم حقوق الإنسان في مصر وقال إن أيه حجازي وغيرها يحرضون على مصر.  


الخميس 24 أغسطس

الشعب المصري ينفق قيمة المعونة في يوم

  • واصلت البرامج الحوارية المصرية هجومها على الولايات المتحدة الأمريكية بسبب قرار وقف المعونة، وفي برنامجه حقائق وأسرار الذي يقدمه النائب مصطفى بكري قال إنه قرار يؤكد على سعي دؤوب لزعزعة الاستقرار في مصر وإلحاقها بالدول التي تم تدميرها مثل العراق وسوريا وليبيا.

وذهب بكري إلى نفس ما قاله موسى أن المعونة ليست مهمة بالنسبة لما ينفقه الشعب المصري في اليوم، وهاجم كذلك ترامب.

الأحد 27 أغسطس

إيمان الحصري ببرنامج “مساء dmc”  استضافت سامي عبد العزيز، العميد الأسبق لكلية الإعلام جامعة القاهرة، لعرض دراسته عن خطر استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، وفي الحلقة قال عبد العزيز إنه من المؤكد أن وراء هذه الشبكة أغراض سياسية واقتصادية واجتماعية، وظل سامي عبد العزيز طوال الحلقة يحذر من استخدام السوشيال ميديا وحمله تقريبا كل المشاكل التي تعاني منها مصر، واعتبره نوع من الإدمان مشيرا إلى أن أكثر من 40% من مستخدمي تلك المواقع حالوا الكف عن استخدامها وفشلوا، وقال  إن معظم صفحات “فيسبوك” مُجهلة وتنشر أخبارًا مفبركة، واتهم عبد العزيز في دراسته السوشيال ميديا بأنها سبب مهم للتغريب، وضياع الولاء للدولة، وهذا هدف مجموعة من الكتائب التي تسيطر على السوشيال ميديا.

وضرب عبد العزيز أمثلة على خطر السوشيال ميديا،  بقناة السويس الجديدة وقال إنها هوجمت كثيرا على السوشيال ميديا رغم أن الأرقام تقول إن القناة تحصل في أسبوع ما كانت تحصله في شهر، ولم تسأله المذيعة عن مصدر هذه المعلومة؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *