...
20 نوفمبر ,2017
الدولة

عين على التوك شو ‘‘العدد التاسع‘‘

هذه هي النشرة التاسعة من “عين على التوك شو”، لا تغطي بالتأكيد كل ما تمت إذاعته خلال النصف الأول من شهر نوفمبر، ولكنها ترصد أبرز ما جاء فيه، وهذا النصف كان ممتلئ حد التخمة، إذ أقيم خلاله منتدى الشباب العالمي الذي عقد في مدينة شرم الشيخ على مدار ستة أيام، وكذلك واقعة توقيف عدد من المسؤولين والأمراء بالسعودية بتهم الفساد،  واستقالة رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري بعد وصوله إلى الرياض، وجميعها أحداث كشفت سوءات أغلب برامج التوك الشو المصرية، وتخلي العديد من مقدمي هذه البرامج عن الحيادية والمهنية، فانحازوا لطرف دون طرف، بل هاجموا الطرف الذي لا يتفقون معه أو للدقة الطرف الذي تحمله السعودية سبب الأزمة سواء في اليمن أو لبنان، ووصولا إلى أزمة سد النهضة التي ظهرت على السطح في نهاية النصف الأول من نوفمبر.

السبت 4-11

  • عمرو أديب في برنامجه “على مسئوليتي” على فضائية  “on e” تابع الأزمة اللبنانية بعد استقالة سعد الحريري وهاجم إيران وحزب الله، وتبنى وجهة النظر السعودية في الأزمة، ونشر وثيقة قال إنها بخط يد زعيم تنظيم القاعد السابق أسامة بن لادن قرأ فيها دعوة بن لادن لنشر الفوضى والإرهاب في العالم عدا قطر، وقال إن هذا دليل قوى على دعم قطر وقناة الجزيرة للإرهاب.

وقال إن مصر دولة على حافة الخطر دائما، وأنها في ظل الأزمات التي تمر بها المنطقة مصر تعقد منتدى عالمي يجمع آلاف الشباب والصحفيين والسياح، وأكد على أن المنتدى رسالة لتأكيد على الأمن في مصر.
يجب إعطاء الفرصة كاملة لخالد علي وألا يتم التعرض له
وفي هذه الحلقة علق عمرو أديب على اعلان خالد علي عن مؤتمر صحفي يوم الاثنين (6/11) لإعلان ترشحه للانتخابات الرئاسية المقبلة، وقال أديب أنه يرجو “عدم التعرض لخالد علي، أو اغتياله معنويًا وإعلاميًا وعلى مواقع التواصل الاجتماعي ويجب إعطاءه فرصته كاملة”.

رشيد محمد رشيد واحد ممن ساهموا في نهضة مصر

  • لميس الحديدي، في برنامجها “هنا العاصمة” على فضائية  “cbc” تابعت استعدادات لإقامة منتدى الشباب العالمي، وتابعت عدد من الاخبار المحلية والإقليمية، ولكن الملفت هو عودة رشيد محمد رشيد وزير الصناعة والتجارة المصري الأسبق في ظل حكم حسني مبارك، ولم تخف فرحتها بعودة رشيد واعتبرته واحدا من ثلاث وزراء ساهموا في نهضة مصر، وقالت إن الاثنين الآخرين هما يوسف بطرس غالي ومحمود محي الدين.

وفي هذه الحلقة كشفت الصحفية أميرة العادلي، التي تعمل بالملف السياسي بالأهرام أنها قدمت خبر عن نية خالد على الترشح للانتخابات الرئاسية إلا أن الأهرام رفضت نشر الخبر دون مبرر.

الأحد 5- 11

اليوم افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي منتدى الشباب العالمي بشرم الشيخ، كل القنوات الفضائية المصرية نقلت الحدث على الهواء مباشرة، وذهب عدد من مشاهير مقدمي برامج التوك شو إلى هناك لتغطية الحدث الذي تم التعامل معه على أنه حدث عالمي وضخموا وفخموا منه ومن نتائجه.

  • المذيع أحمد موسى، خرج ببرنامجه “على مسئوليتي” المذاع على فضائية صدى البلد، من شرم الشيخ، واستضاف عدد من الشباب المشاركين في المنتدى، وكانت أسئلته في اتجاه التعظيم والتفخيم في الحدث، مؤكدا على أن المنتدى به أصوات معارضة أيضا والحضور ليسوا من مؤيدي النظام فقط، واعتبر أن إقامة مثل هذا المنتدى هو دليل طبيعي على الأمن والآمان الذي تعيش فيه مصر، وأن السبب في ذلك الأمن هو وجود الجيش المصري، مؤكدا على أن البلاد التي ليس بها جيوش كاليمن والعراق يعانون الكثير.

وقال الشباب الذين استضافهم موسى إن الميديا العالمية تقع تحت سيطرة جماعة الإخوان المسلمين وتبث صورة مغلوطة عن مصر وشبابها وهذا المنتدى نجح في تغيير تلك الصورة.

وعن ميزانية المنتدى قال موسى إنه سأل رئيس مجلس إدارة أحد البنوك الكبيرة العاملة في مصر وعدد من الدول العربية، وأكد له على أن مجموعة من البنوك هي من تحملت تكاليف إقامة المنتدى بالكامل، وأكد موسى على أن مصادره الخاصة قالت له إن الموازنة العامة للدولة لم تتحمل مليما واحدا في المنتدى، وقال “الموازنة ليس بها أي فائض للصرف على هذه المؤتمرات ولا موازنة الرئاسة تحملت شيئا وكلها أموال البنوك التي لديها بنود للصرف على مثل هذه الفعاليات”.

ولأن المنتدى تصادف إقامته مع القبض على مجموعة من الأمراء والوزراء السعوديين بتهم الفساد، وطالب ألا يتدخل أحد في شئون الدول وأن من حق السعودية تفعل ما تشاء لمحاربة الفساد، وتزامنت الحلقة كذلك مع إطلاق جماعة الحوثيين في اليمن صاروخا باليستيا تجاه مطار الملك خالد الدولي، وحمل موسى قطر وإيران وحزب الله اللبناني مسؤولية ما حدث، وقال إن قطر تقف وراء هذا الصاروخ بدليل أنها لم تدين الحادث، رغم أن وزارة الخارجية القطرية أصدرت بيانا عند الساعة التاسعة مساء 5 نوفمبر (أثناء إذاعة الحلقة)

وعن استقالة سعد الحريري من رئاسة الحكومة اللبنانية قال موسى إن الحريري استقال لأنه تعرض لمحاولة اغتيال على يد جماعة حزب الله، وأكد على أن حزب الله هو من اغتيال والده في 2005 هو حزب الله! رغم أن المحكمة التي تحقق في هذه القضية لم تدين أي جهة حتى الآن إلا أن موسى وصل إلى الفاعل.

  • عمرو أديب  في برنامجه “كل يوم” على فضائية  “on e” أن من يسألون عن ميزانية المؤتمر “مجموعة تهري” وكذب أديب أحمد موسي وقال إن لدينا ميزانية تحت بند تنشيط السياحة وتصرف على مثل هذه المؤتمرات، وقال أديب إن الهدف الأساسي من المنتدى هو الترويج للسياحة، وهاجم من يعارضون فكرة المؤتمر وأكد على أن المعارضة عليها أن تذكر إيجابيات النظام كما يتحدثون عن سلبياتها، وتحدث بنفس الانبهار الذي تحدث به مقدمي برامج التوك شو وأن المؤتمر هو بوابة دخول مصر إلى العالم.

الاثنين 6-11

  • أحمد موسى،  في برنامجه “على مسئوليتي” المذاع على فضائية “صدى البلد” واصل تأكيده على أن رسالة المنتدى الرئيسية هي أن مصر آمنة، وأن المنتدى نجح في هزيمة الادعاءات الإعلامية الغربية بأن مصر غير مهيأة للسياحة، واستضاف موسى عددا من ضيوف المؤتمر بينهم هانى عازر، ويحيى راشد وزير السياحة الذي قال على إن هذا المنتدى يؤكد على فكر القيادة السياسية المتقدم والذي يسبق العالم كله وتقول إن مصر مؤهلة للقيام بهذا الدور في العالم كله، وأكد الوزير على أن المنتدى دعاية أفضل من الإعلانات التي تتكلف ملايين الجنيهات، وخاصة مع حضور الرئيس السيسي لجلسات المنتدى.

والغريب أن أحمد موسى لم يهاجم المحامي خالد علي بعد إعلانه عن ترشحه لانتخابات رئاسة الجمهورية، وقال موسى إنه مع أي مواطن يخوض الانتخابات الرئاسية طالما لا ينتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين.

  • أما لميس الحديدي، في برنامجها “هنا العاصمة” على فضائية cbc  ركزت في تغطيتها لمنتدى شباب العالم في شرم الشيخ على مداخلة للرئيس السيسي يتحدث عن التعصب الديني، وأشادت لميس بمداخلة السيسي، وقالت إن الرئيس “أكد رفضه لفكرة التعصب، ونبه إلى ضرورة تحويله إلى اعتزاز فقط”، وأضافت بأن “السيسي يتحدث بلغة زعيم مصري عربي مسلم متسامح يعتز بدينه لكنه يقبل الآخر”، وأكدت على أن ما يقوله السيسي رغم أنه يبدو كلام بسيط إلا أنه عميق “مهم للغاية، وفكرته في مضمونها هي تحديث الخطاب الديني، قبول الآخر هو سبب التعصب والإرهاب الرئيسي”.

وفي جزء آخر من الحلقة تابعت لميس الحديدي إعلان خالد علي ترشحه على منصب رئيس الجمهورية، وطالبت بأن يسمح لكل من يرى في نفسه القدرة والرغبة في الترشح أن يقوم بذلك.

  • وتابع عمرو أديب كذلك منتدى الشباب العالمي، معجبا بطريقة تعامل الرئيس مع الشباب في الجلسات.

وطالب بإعادة النظر في قانون الجمعيات الأهلية لأن الوضع في مصر تحسن، مطالبا مجلس النواب بالاجتماع لإعادة صياغة بعض مواد القانون.

وعن ترشح خالد على قال أديب إن “خالد ابن الثورة المصرية”، مشيرا إلى أن وجود أكثر من مرشح على رئاسة الجمهورية يصب في مصلحة مصر في النهاية، وانتقد أديب من يعارضون ترشيح خالد علي وقال “عندنا كمية دببة في مصر غير طبيعي، ارفعوا أيديكم عن المرشحين للرئاسة، سيبوا الانتخابات تتعمل”، لافتا إلى أن “خالد اتشرح حتى من مؤيديه بحجة إن بترشحه أعطى شرعية للنظام”.

وطالب أديب باستضافة خالد علي بالفضائيات والاستماع إلى برنامجه. وانتقد الصحف القومية التي هاجمت خالد علي فور إعلانه نيته الترشح للانتخابات الرئاسية.

الثلاثاء 7-11

  • أحمد موسى، في برنامجه “على مسئوليتي” قال إن تهديدات الحوثيين بضرب ناقلات البترول السعودية أو المطارات في السعودية والإمارات يعد إعلان حرب على مصر وليس السعودية والإمارات فقط، واعتبره مسألة أمن قومي مصري من الدرجة الأولى، وأكد موسى على أن قطع يد إيران وقطر هو الحل الوحيد لإنهاء الإرهاب في العالم كله. وقال إن لهذا السبب مصر كانت حريصة على تسليح جيشها في السنوات الماضية لأنها كانت قارئة جيدة لأحداث المنطقة، وأنه لولا التسليح المتطور للجيش المصري كانت أي مليشيا في المنطقة تخرج وتهدد بضرب أهداف في مصر، ورغم أن الحلقة كانت مخصصة لمناقشة أزمة الصحة في مصر إلا أن موسى منح موضوع الحلقة مساحة أصغر لإسهابه في تغطية الأحداث في السعودية ومتابعة منتدى شباب العالم.


أما عمرو أديب، في برنامجه “كل يوم” أشاد بحوار الرئيس السيسي مع قناة cnbc الأمريكية، وتحديدا إعلان الرئيس عدم تعديل المادة المتعلقة بفترة الرئاسة ومدتها في الدستور، وأنه لن يترشح لولاية ثالثة لرئاسة الجمهورية كما يقول الدستور، وقال أديب “إنه وارد جدا أن الرئيس لا يترشح مرة أخرى”.

وقارن أديب بين موقف السيسي وموقف أردوغان “الذي عدل الدستور التركي ليظل فى الحكم لـ 10 سنوات، ولم يتحدث أحد مع هذا الدكتاتور”، وأضاف “اللى بيقول على نفسه خليفة المسلمين!.. لكن الرئيس السيسى لو رشح نفسه الفترة الجاية هيبقى باقى ليه فى حكم مصر 4 سنين ونص، وبعدين هيجي رئيس تانى لمصر”.

الدولة لم تدفع مليما في منتدى الشباب وبنوك تكفلت بالمصاريف
الأربعاء 8-11

ولأن الرئيس السيسي تحدث في إحدى جلسات منتدى الشباب العالمي في شرم الشيخ، عن المرأة المصرية، فخصص أحمد موسى  ببرنامجه على “صدى البلد” بداية برنامجه للحديث عن المرأة المصرية، ويبدو أن موسى لا يعرف شيئا عن المرأة المصرية سوى أنها “تربي الأولاد” فقدم لها الشكر على هذا العمل (التربية والعمل المنزلي) وقال إن الرجل يعمل طوال اليوم والمرأة هي من ترعى البيت في غيابه، دون أن يلفت موسى إلى الأزمات الكثيرة التي تعاني منها المرأة المصرية والتي لا تتوقف بالتأكيد على كونها “زوجة ترى الأولاد والأموال”.

وفي جزء آخر من الحلقة هاجم موسى لاعب النادي الأهلي والمنتخب المصري محمد أبو تريكة، وأكد على أنه (أبو تريكة) مول الجماعات الإرهابية التي تقتل ضباط الشرطة والجيش.

وخصص موسى حلقته لمناقشة الأوضاع في السعودية بعد تهديد جماعة أنصار الله (الحوثيين) باستهداف مطارات السعودية، وكان واضحا في اختيار الضيوف وطرح الأسئلة أن موسى يتبنى وجهة النظر السعودية مهاجما الحوثيين وحزب الله وإيران وقطر وتركيا.

  • عمرو أديب في حلقة برنامجه “كل يوم” أشاد بافتتاح متحف اللوفر فى أبو ظبي، واعتبره شيء عظيم ومفيد لأهل المنطقة العربية التي تحتاج إلى التنوير والتثقيف.

وكذلك أشاد أديب بحديث الرئيس السيسي عن المرأة المصرية، في إحدى الجلسات، معتبرا أن الرئيس تحدث باحترام عن المرأة المصرية، لافتا إلى أن السيسي ترك كل الجلسات وحضر الجلسة التى تتحدث عن المرأة، لأن الرئيس يحترم المرأة ويعرف دورها الكبير.

وطالب أديب أن يتحول حديث الرئيس إلى قوانين تعزز أوضاع المرأة وتصونها من الإهانة وتحافظ عليها من “قهر الرجال”، متوقعا أن ترسل الحكومة هذه القوانين إلى مجلس النواب قريبا.

السبت 11-11

  • حول أحمد موسى بوصلته التي كانت مع التدخل العسكري لأي تهديد للسعودية ونظّر لخطورة التدخل العسكري في الأزمة السعودية مع حزب الله وإيران، وهذا التحول جاء بعدما صرح الرئيس السيسي إنه مع الحل السياسي للأزمة، وهكذا حظر موسى من حرب مذهبية في المنطقة، وقال إن “ما يحدث بين المملكة العربية السعودية ولبنان وإيران هو وقيعة بين السنة والشيعة، والبعض يحاول استغلال هذا الأمر”، وأكد على أن مثل هذه الحرب سيكون المستفيد منها إسرائيل، وقال إن مصر هي الدولة الوحيدة القادرة على الوساطة بين السعودية وإيران وحزب الله، وأكد على أن أي أزمة في المنطقة العربية المقصود به في الأساس مصر. وفي إطار تغطيته لجلسات منتدى الشباب العالمي اختار موسى واقعة انسحاب إحدى المشاركات وتدعى نهى عبد الكريم من إحدى الجلسات اعتراضا منها على مقاطعتها أكثر من مرة، قال موسى إن الواقعة مرتبة وأن هذه الفتاة قصدت القيام بهذا الفعل لإهانة الشعب المصري كله.

  • قال عمرو أديب في حلقته من برنامج “كل يوم” على فضائية on e  أن الحديث عن حقوق الإنسان يجب أن يكون من أولويات الجميع، مشيرا إلى أن الدفاع عن حقوق الإنسان هو دفاع عن النفس في المقام الأول، وجاء هذا في إطار متابعته لخبر عن شكوى وزير التموين في عهد الإخوان باسم عودة، المحبوس حاليا، وقال إن الإخوان يعشقون المظلومية، مؤكدا على أنه لا ينبغي ترك تلك الادعاءات تنتشر بين الشباب، لأن الإخوان يجيدون القيام بدور المظلوم، ومضيفا بأن باسم تحول إلى “شهيد حي” مؤكدا على ضرورة صدور بيان من وزارة الداخلية للرد على كل هذه الأقاويل.

الأحد 12- 11

  • في هذه الليلة أذيع أول حوار مع رئيس الوزراء اللبناني “المستقيل” سعد الحريري مع الإعلامية بولا يعقوبيان، ولأن الحوار أذيع في وقت ظهور أغلب برامج “التوك شو” المصرية فحاز على أغلب تلك البرامج وعلقوا عليه أيضا، وجميعهم تبنوا وجهة النظر السعودية في الأزمة، وهاجموا حزب الله، وإيران، أحمد موسى ببرنامجه “على مسئوليتي” قال إن “سعد حزين جدًا على بلده، وده بان من نبرته ووجهه، وده يمكن بسبب إنه قاعد في الرياض مُجبر وخايف ومش قادر يرجع بلده”. مؤكدا على أن الحريري الإبن تلقي تهديدا بمصير الحريري الأب الذي تم اغتياله في 2005.

ورغم أن ضيف أحمد موسى في هذه الليلة كان الداعية الإسلامي محمد وهدان، إلا أن الحلقة كانت هجوما على شباب ثورة يناير والمجتمع المدني والسوشيال الميديا، إذ وصفها وهدان أنها “مصيبة” وما يحدث عليها جدل نهى عنه الإسلام، مضيفا بأن “جمعيات المجتمع المدني مشغولة بقضايا لا تثمن من جوع، وعليها أن تهتم بقضايا التعليم والصحة”.

  • وذهب عمرو أديب، في برنامجه “كل يوم” إلى نفس ما ذهب إليه أحمد موسى في أزمة سعد الحريري، إذ أكد على الرواية السعودية ورواية تيار المستقبل اللبناني من أن سعد الحريري ليس محتجزا في السعودية وأنه سيتعرض للاغتيال إذا رجع إلى لبنان، وقال:”الجميع لا يريد تصديق أنه غير محتجز حتى اللبنانيين أنفسهم…الحل الوحيد اللي هيقنع الناس انه مش محتجز، إن الحريري يرجع لبنان ويتقتل ساعتها”. وتأكيدا على الرواية السعودية استضاف أديب عبر الهاتف السفير السعودي بالقاهرة أحمد القطان، والذي أكد كذلك على أن الحريري ليس قيد الإقامة الجبرية في السعودية، ومنح أديب المساحة كاملة للقطان لمهاجمة إيران والدفاع عن وجهة نظر المملكة.

  • وكذلك خصصت لميس الحديدي، جزءا كبيرا من برنامجها “هنا العاصمة” المذاع على فضائية “cbc” للتعليق على حوار سعد الحريري، ولم تتورط لميس في تبني وجهة نظر معينة بشكل مباشر، وتركت التعليق على الحوار لأستاذ العلوم السياسية معتز عبد الفتاح في مداخلة هاتفية، بينما علقت لميس فقط على الشكل الذي ظهر عليه الحريري في الحوار، وأكدت على أنه منهك وحزين “نتيجة للضغوط التي تعرض لها بعد تقديمه استقالته من الرياض وليس من بيروت”.

أنا مبفهمش في قصة سد النهضة ويجب أن يبدأ الشعب المصري في ترشيد المياه

الأثنين  13-11

  • مع بداية أزمة مفاوضات سد النهضة، خصص عمرو أديب في برنامجه on e وقت كبير من حلقته لأزمة المياه، وبدلا من مناقشة أصل الأزمة وموقف الدولة المصرية منها أعلن أنه لا يفهم في هذه القضية، وقال إن مصر لا تستطيع عمل أي شيء مع أثيوبيا، وتحدث عن ترشيد المياه والعقل الجمعي لا يعي مأساة “الفقر المائي”، وسأل: “لماذا لا تهتم وزارة الرى والزراعة على عمل برامج توعية للمواطنين للحفاظ على المياه”، وكذلك البحث عن مصادر أخرى للمياه بعيدا عن مياه النيل، وأكد على أن التجارة الرابحة في الفترة المقبلة هي تجارة المياه، وطالب أديب الشعب بترشيد استهلاك المياه، وانتقد رش المياه في الشوارع والمنتجعات السكنية والسياحية.

وفي هذه الحلقة قال اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، إن الهيئة انتهت من الدراسات اللازمة لإنشاء أكبر محطة معالجة مياه الصرف الزراعي والصحي على مستوى العالم. وأضاف الوزير في مداخلة هاتفية مع عمرو أديب أنه لا توجد دولة تعمل على إنشاء محطة معالجة بطاقة 5 ملايين متر مكعب يوميًا إلا مصر.

وتابع: “خلصنا التصميمات والإجراءات وخصصنا الأراضي الزراعية بقرارات رئاسية”.

  • أما أحمد موسى في برنامجه “علي مسئوليتي” فعلق على فشل مفاوضات سد النهضة أنه “يبدو إن إحنا داخلين على أزمة بجد”.

واعتبر موسى أن مصر لن تضرر وقال “إحنا كمصر مش هيبقى عندنا أزمة، ليه بقول كدة؟ طبقًا لكلام الرئيس أن موضوع المياه أمن قومي، يعني حياة أو موت، لا إثيوبيا ولا أى حد يقدر يمنع عننا الميه، ولا يأخذ لتر من حصتنا”.

وتابع “نثق في الرئيس عبدالفتاح السيسي ومؤسسات الدولة..محدش من المصريين هيبقى عطشان”.

وكعادته حمل أحمد موسى ثورة 25 يناير مسئولية أزمة سد النهضة وقال إن الأزمة بدأت مع بداية “بداية الخراب”، في يناير 2011.

وأضاف أن إثيوبيا لم تكن تجرؤ على بناء سد النهضة قبل هذا التاريخ، لافتا إلى أن “جماعة الإخوان أعطت الفرصة لإثيوبيا لبناء سد النهضة”، وأشار إلى أن الأسبق محمد حسني مبارك عقد اجتماعا في التسعينات مع أجهزة الأمن القومي بشأن سد النهضة.

وطالب موسى بمحاكمة من تسبب في أزمة سد النهضة، وهم من وجهة نظر موسى من شاركوا في ثورة 25 يناير.

يجب إعدام المطربة شيرين لأنها أهانت مصر
الثلاثاء 14-11

  • رغم تصاعد أزمة سد النهضة، والتي اعتبرها أحمد موسى في حلقة أمس (الاثنين) قضية أمن قومي فإن موسى خصص في حلقته اليوم ساعة ونصف الساعة من برنامجه “على مسئوليتي” للهجوم على المطربة شيرين بسبب ظهور مقطع مصور لها في إحدى الحفلات في بيروت في شهر يناير الماضي تطلب فيه إحدى المعجبات أغنية “مشربتش من نيلها” فترد شيرين “بلاش أحسن اللي بيشرب منه بيجيله بلهارسيا”، الساعة والنصف من بداية الحلقة كانت هجوم صريح على شرين، وقال “أي حد يتريق ويهزر مع البلد خط أحمر، وأنا مش بيجيلي بلهارسيا من النيل لأنه أحلى مياه بنشربها هي من النيل”.

غير أن مداخلة الناقد الفني في جريدة الجمهورية محمد ريان كانت الأكثر عدوانية إذ قال “هكتب مقالتي القادمة عن قد إيه أحنا بنحب مصر، واللي يكرهها نضربه بالنار.. تيجي واحدة زي تقول اللي يشرب من نيلك يجيله بلهارسيا طظ فيك تعدم تماما” والغريب أن موسى استكمل الحلقة ولم يعتذر عن هذا التحريض المباشر، ولا عن الإساءات التي تعرضت لها شيرين في هذه الفقرة.

  • عمرو أديب تحدث عن أزمة شيرين أيضا لكنه بدأ الحلقة منتقدا طريقة تعامل الشعب المصري مع أزمة سد النهضة ووصفها بالـ”غريبة جدا”، مؤكدا على أنه يجب أن يستجوب مجلس النواب رئيس الوزراء ووزيري الري والزراعة.

وأصر على تحميل المواطن مسؤولية أزمة المياه في مصر، مشيرا إلى أن “الشعب المصري لا يدرك خطورة الأمر وأن المياه مهددة ويجب أن نجد حلولا على وجهة السرعة”.

لافتا إلى أننا “نتعامل مع دولة غير متعاونة ويجب علينا سرعة التصرف قبل أن تحدث المصيبة”.

وقال إن الحكومة تعمل قدرتها وكذلك الأجهزة السيادية والأجهزة المعنية، لكن إلى جانب ذلك يجب أن يعني المواطنين حجم الأزمة التي تهدد مصر حاليا.

وفي تعليقه على أزمة المطربة شرين قال أديب إنه تلقى تهديدات قبل بدء برنامجه، من الدفاع عن شرين، ولم يكشف عن الجهة أو الشخص الذي هدده.

وأضاف أن شيرين أخطأت فاعتذرت فتعاقب ولكن لا يجب أن نذبجها، وتابع: “كتير أوي عليها المذبحة دي.. مصر أكبر من أي حد يشتمها واحنا كان عندنا مرشد إخوان قال طظ في مصر، ماتصغروش مصر بالشكل ده، محدش يعرف يعمل حاجة في مصر، مصر مش كيان سهل لو حد شتمها هتقع، كل يوم بتتشتم من مليون شخص وعادي باقية وقوية”.

وأكد أديب على أنه علي شيرين الاستعانة بمن يعلمها كيف تتحدث، وقال: “مش عيب ياحبيبتي تجيبي ناس تعلمك الكلام.. لا تعرفي اللى بتقوليه.. مش معقولة يا شيرين هتفضلي تغلطي عمرك كله، نتنياهو بيجيب ناس تعلمه يقول ايه ومايقولش ايه، محدش كبير على التعليم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *