...
13 نوفمبر ,2017
الدولة

عين على التوك شو ‘‘العدد الثامن‘‘

هذه هي الحلقة الثامنة من نشرة “عين على التوك شو” نصف الشهرية تغطي الفترة ما بين منتصف شهر أكتوبر وحتى نهايته، وهي بالتأكيد لم تغط كل البرامج الحوارية التي أذيعت في تلك الفترة، وإنما ترصد أبرز هذه البرامج والتي تحظى بشعبية واسعة وبالتالي يمكن اعتبارها مؤثرة في وعي الجماهير.

تغطي هذه النشرة فترة مهمة حيث العمليات الإرهابية في سيناء والواحات البحرية، ووضع حقوق الإنسان، وكذلك زيارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لفرنسا، واستمر هجوم نجوم التوك شو علي قطر والاخوان، وكل من يعارض النظام الحالي.

وظل مقدمو البرامج الحوارية في اتباع نفس السياسة الإعلامية من تجهيل وتغييب للجمهور بالاعتماد على معلومات مجهولة المصدر، واتخاذ موقف السلطة في كل القرارات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية، والترويج لنفس الرسالة التي تقدمها السلطة من أن الحرب على الإرهاب مبرر للقمع والتحريض والإفقار.

الأحد 1510

عصر هذا الأحد أُعلن عن “مقتل 24 فرد إرهابي واستشهاد 6 من القوات المسلحة في هجوم على كمين القواديس بسيناء” وفقا لما أكده المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة، وفي هذا المساء اختلفت تغطية برامج “التوك شو” غير أن تغطية الإعلامي أحمد موسى في برنامجه “على مسئوليتي” المذاع على فضائية “صدى البلد” كانت أكثرها غرائبية، إذ وجد موسى أن أفضل طريقة للرد على هذه العملية الإرهابية هو تدشين هاشتاج “هنتخب السيسي تاني علشان..”مطالبا جمهوره بالكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي السبب الذي يجعلهم سينتخبون السيسي مرة أخرى، وقال موسى إنه دشن هذا الهاشتاج لأن هذه العمليات الإرهابية من تمويل تحالف مكون من “الطابور الخامس والإخوان وقطر وتركيا”، مؤكدا على أن هذه العمليات ستزداد كلما اقتربت الانتخابات الرئاسية، وأن هؤلاء يستهدفون دفع الشعب المصري إلى عدم انتخاب الرئيس عبد الفتاح السيسي لولاية أخرى، لذلك طالب موسى بمظاهرة إلكترونية لبيان أسباب إعادة انتخاب السيسي، ونسي موسى أن الدعاية الانتخابية لرئاسة الجمهورية لم تبدأ بعد.


بينما قال عمرو أديب في برنامجه “كل يوم” على فضائية “ON E” أن العملية الإرهابية في سيناء هي نتاج لما قامت به مصر في فلسطين؛ ودورها في المصالحة بين فتح وحماس.

وأذاع أديب تسجيلا لحوار مع وزير الخارجية سامح شكري، وكان حوارا صريحا، تحدث فيه شكري باستفاضة عن معركة انتخابات اليونسكو، الأزمة الخليجية مع قطر.

 الاثنين 1610

فعل عمرو أديب ببرنامجه “كل يوم” على فضائية “ON E” نفس أسلوب أحمد موسى في التعامل مع العمليات الإرهابية، منتقداً ما يكتبه البعض على مواقع التواصل الاجتماعي بعد كل حادثة إرهابية، وظل عمرو أديب لمدة يهاجم من ينتقدون أداء الشرطة والجيش في التعامل مع الإرهابيين. وطالب بعصبية أن تكون هذه العمليات مناسبة للوقوف إلى جانب النظام والدولة.


الثلاثاء 1710

واصل أحمد موسى في برنامجه علي مسئوليتي على فضائية صدى البلد، الهجوم على قطر وجماعة الإخوان المسلمين، واستضاف ثروت الخرباوي، الباحث في الجماعات الإسلامية، والذي حمل جماعة الإخوان مسئولية الإرهاب في مصر، وفي الدول العربية، مؤكدا على أن حركة حسم، بيت المقدس، وحماس هم تابعين لجماعة الإخوان.

واتهم الخرباوي، كأغلب ضيوف أحمد موسى، وسائل التواصل الاجتماعي بالمسؤولية عما يحدث من انهيار للأمن ودعم العمليات الإرهابية، ونشر موسى تسجيل سابق للقيادي بجماعة الإخوان المسلمين محسن راضي، يتحدث فيها عن اللاعب محمد أبو تريكة، واستغل هذا الحديث في التحريض على أبو تريكة.


مصر بها حرية كتابة غير موجودة في العالم
وانتقد عمرو أديب في برنامجه مفهوم الحرية في مصر، وقال “إن الحريات فى مصر ليست عظيمة”، لكن ورغم ذلك أكد أديب على أنه “لا يوجد دولة فى العالم يُكتب فيها ما يُكتب فى مصر خاصة ما يكتب على مواقع التواصل الاجتماعي”.

وتابع أديب: “قولولى دولة عربية واحدة أو دولة فى منطقة الشرق الأوسط ينفع إنه حد يقول كلام مفتوح للآخر وهو جوه البلد نفسها زى مصر”، وأكد على أن مصر تفتقد للحياة السياسية أو الأحزاب.

واستضاف عمرو أديب في برنامجه شقيقه الإعلامي عماد الدين أديب، والتي كانت فقرته مجرد دعاية للنظام الحاكم، إذ قال أديب الضيف إن الرئيس عبد الفتاح السيسي عندما تولى حكم مصر، واجه ظروفًا صعبة للغاية فى واقع الحال والحيز الزمني له فى المنصب, مؤكدا على أن الحالة التي تشهدها الدولة المصرية حاليًا هي بسبب غياب روح الحوار، وعدم التفكير فى حجم الإنجازات التي أُنشئت على الأرض.

الأربعاء 1810
: مصر أهدت قطر ملابس داخلية وشباشب للحد من ارتفاع نسبة الحفاة في السبعينيات

رغم أن حلقة أحمد موسى كانت مخصصة بالأساس للحديث عن قطاع السجون، إلا أن الفقرة الثابتة من أخبار البرنامج خصصها كالعادة للهجوم على قطر، مستخدماً ألفاظا مسيئة في حق النظام والشعب القطري، مستشهدا بمانشيت قال إنه لصحيفة الأهرام عام 1971، فيه نص أن مصر أهدت قطر “ملابس داخلية وشباشب للحد من ارتفاع نسبة الحفاة”.

أما الفقرة الرئيسية التي استضاف فيها موسى، العميد جمال دياب، مدير التخطيط والبحوث بقطاع السجون، ورغم أن الضيف (مهنيا)، ضيف مهم، إلا أن مقدم البرنامج حول اللقاء إلى مجرد “لقاء تلميعي” بل وزايد موسى على الضيف خاصة في بند الإعانات التي تقدمها الحكومة لأسر المسجونين، منتقداً تقديم مساعدات لأسر المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين، وعلق “أنا متضايق.. اللي حضرتك بتعالجهم وبتعلم عيالهم بالمجان وبتديهم مساعدات شهرية بيطلعوا بره يشتموا علينا”.

الخميس 1910

: أوضاع السجون في مصر جيدة والانتهاكات تصرفات فردية
يبدو أنه كان هناك توجه لتلميع السجون بشكل خاص، إذ استضاف أسامة كمال في برنامجه (مساء dmc) رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب علاء عابد، للحديث عن حقوق الإنسان في مصر وأوضاع السجون، ومنذ بداية الحلقة وأسامة كمال يهاجم منظمات حقوق الإنسان التي تعد تقارير عن أوضاع السجون، وحقوق الإنسان، وهو ما جعل الحلقة كلها مجرد دعاية فحواها “أن السجون في مصر من أفضل السجون في العالم”، وقال أسامة أن هناك نوع من الرشوة يحصل عليه نشطاء حقوق الإنسان لكنها تكون عن طريق منحهم جوائز للدفاع عن حقوق الإنسان.
: نشطاء حقوق الإنسان يحصلون على رشاوى على شكل جوائز دولية

وكانت حلقة أسامة كمال وعلاء عابد، حلقة لـ”تلميع” لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب ووزارة الداخلية، إذ أكد عابد على أن الأوضاع في السجون “جيدة” وأنه إذا كانت هناك انتهاكات فهي “أخطاء فردية” ويتم التعامل معها فورا من خلال الداخلية والنيابة العامة، وقال عابد أن هناك تقصير من مؤسسات الدولة المصرية في شرح حقيقة أوضاع حقوق الإنسان للخارج، مؤكدا أن اللجنة ستقوم بزيارات خارجية لشرح هذا الوضع، وكذلك ستعد ملف كامل عن حقوق الإنسان والإرهاب في مصر وتضعه على أسطوانة مدمجة وسترسلها لكل السفارات الموجودة في مصر.

السبت 2110

مارس أحمد موسى نفس لعبته بأن استخدم الحادث الإرهابي الذي حدث في منطقة الواحات للتأكيد على أن العمليات الإرهابية فرصة للوقوف إلى جانب النظام والجيش والشرطة، وانتقد ما قاله بعض مقدمي برامج التوك شو من ملاحظات على العملية، وأكد على أنه في كل دول العالم عندما تقع حادثة إرهابية؛ فإن الجميع يصطف خلف الشرطة والجيش ولا ينتقدهما.
: مواقع التواصل الاجتماعي تدعم الجماعات الإرهابية ومقترح بوقفها حتى انتهاء الحرب على الإرهاب
استضاف موسى على الهاتف مرتضى منصور، رئيس نادي الزمالك، واتفقا على أن مواقع التواصل الاجتماعي من وسائل دعم العمليات الإرهابية، وقال مرتضى إنه على الدولة أن تغلق تلك المواقع حتى تنتهي الحرب على الإرهاب. واستضاف موسى في الاستوديو ثلاثة لواءات سابقين في الداخلية حللوا العملية ودافعوا عن الشرطة، ونشر تسجيل صوتي لأحد أطباء الداخلية يتحدث عن تفاصيل ما حدث في عملية الواحات

وانتقد عمرو أديب في برنامجه “كل يوم” كذلك رد فعل البعض من العملية الإرهابية، وقال إنه لا توجد دولة في العالم يحدث فيها ما يحدث في مصر.

وسأل أديب “هل لو السيسي مشي بعد الفترة الأولى هيقف الإرهاب؟.. الراجل لو عرف أن الإرهاب هيمشي لو هو مشي هيقول سلامُ عليكم”.

وطالب عمرو المنظومة الإعلامية بوزارة الداخلية بأن تعمل على محاربة الشائعات والأخبار غير الصحيحة التي تخرج حول الحوادث، وقال صارخا: “متقوليش مش فاضيلك.. متخلوش دمنا يروح هدر”.

واقترح أديب منع أى ضابط شرطة أو جيش من أن يكون له حساب على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال: “اللى عايز يبقى عنده موقع تواصل يشتغل أي وظيفة غير دى، علشان امبارح تم استغلاله، والحاجات دى لازم نقف عندها ومنفكرش فيها، وأنت تعمل فى بلد بها حرب، وأى معلومات بتوضع على مواقع التواصل الاجتماعي معلومات عسكرية”. واستضاف أديب اللواء فؤاد علام الخبير الأمني وعضو مجلس مكافحة الإرهاب، والذي اقترح أن يدرب الجيش فرق من الشرطة على خوض المعارك في الصحراء.

الأحد 2210

في هذه الحلقة اعتذر أحمد موسى عن التسجيل الذي أذاعه في حلقة السبت، وفي هذه الحلقة هاجم موسى عدد من الإعلاميين دون أن يصرح بأسمائهم إلا أنه كان من الواضح أنه يقصد المذيعان وائل الإبراشي، وعمرو أديب اللذان هاجماه في الليلة التي سبقتها بسبب إذاعته تسجيلا غير مؤكد، وفي الحلقة أعاد موسى التأكيد على ولائه للشرطة والجيش.

واستضاف موسى في هذه الحلقة الفيلسوف مراد وهبة، والذي استضافه موسى لمجرد أن وهبة في حوار صحفي مع جريدة الوفد، اتهم المثقفين بـ “الخيانة” وتحولت الحلقة إلى هجوم على جماعة الإخوان المسلمين والمثقفين وأنهم وراء تشكيل عقلية الإرهابي.


واصل عمرو أديب في برنامجه “كل يوم” متابعته لحادث الواحات، غير أن الحلقة كلها كانت مجرد وجهة نظر لعمرو أديب دون أن يأتي بمعلومة جديدة أو ضيف يشرح ويحلل ما حدث في العملية الإرهابية رغم خطورتها.

الاثنين 2310

أعد أحمد موسى حلقة كاملة يطالب فيها بإصدار قانون خاص باسم “حق الشهيد”، واستضاف ثلاثة نواب لهم نفس الرأي تقريبا، واتفقوا جميعا على ضرورة إصدار هذا القانون سريعا.

في برنامجه  “كل يوم” كشف عمرو أديب أن مصر لها على الأقل الآن 3 آلاف مقاتل داعشي سيحاولون بالتأكيد العودة، دون أن يكشف مصدر هذه المعلومة، وقال أديب أن البريطانيين والفرنسيين قرروا قتل أي مواطن يحمل جنسيتهم وكان ضمن تنظيم داعش الإرهابي.

وأشار أديب إلى أن الحدود المصرية الليبية كبيرة للغاية، و”مهما فعلنا سيمر منها الإرهابيون، وأضاف الآن نحن نتحدث عن وجود 40 ألف مقاتل داعشي متفرقون الآن بعد هزائم التنظيم، وسيعيدون تجميع أنفسهم وجزء كبير منهم يتجه إلى ليبيا على الحدود مع مصر”، وسأل أديب عن كيفية مراقبة كل هذه الحدود، وأكد على أن الرئيس عبد الفتاح السيسى يبحث في فرنسا صناعة قمر صناعي خاص لمراقبة الحدود المصرية وتأمينها بالشكل الكافي.

الثلاثاء 2410

أشاد أحمد موسى، في برنامجه علي مسئوليتي بردود الرئيس عبد الفتاح السيسي، والرئيس الفرنسي ماكرون، في المؤتمر الصحفي الذي جمعهما أثناء زيارة السيسي لباريس، واعتبر موسى أن الرئيس ماكرون بات يشبه الرئيس الأمريكي ترامب، لأنه أثبت معرفته الجيدة بالوضع في مصر. واتهم موسى منظمات المجتمع المدني بالحصول على تمويلات خارجية لنشر تقارير عن أوضاع السجون تسيء للدولة المصرية وهي جميعها “أكاذيب” بحسب موسى.

وفي هذه الحلقة قال موسى جملة من الأكاذيب تتعلق بفرنسا، منها أنه في باريس غير مسموح لأي صحيفة فرنسية نشر أخبار عن الإرهاب إلا ببيان رسمي من الحكومة، ومنها أن كلمات التعاطف مع الإرهاب تؤدي إلى السجن، وفي هذه الحلقة طرح سؤال حول رأي الناس في إضافة نص قانوني يسمح بمعاقبة أسرة المتهم بالإرهاب.


بينما اقترح عمرو أديب في برنامجه “كل يوم” استحداث ضريبة جديدة تسمى “ضريبة الجهاد” تفرض على المصريين وتوضع في أحد البنوك لرعاية أسر الشهداء، وطالب أديب مجلس الوزراء بتقديم امتيازات غير عادية لأسر الشهداء، وأن يعمل مجلس النواب على إقرار قانون الضريبة في أسرع وقت، وقال: “كفانا شعارات عن الشهيد.. التكريم عظيم ولكن الحياة فلوس”.

الأربعاء 2510

التقط أحمد موسى الخيط من حديث الرئيس السيسي في فرنسا في رده على سؤال عن حقوق الإنسان في مصر، والتي قال فيها “لا يجب أن نقصر حقوق الإنسان في الأمور السياسية فقط، يجب الحديث عن حقوق الإنسان المصري في مجالات التعليم والصحة والإسكان أيضًا”، فأعد حلقة كاملة عن مشاكل الصحة والتعليم والكهرباء في مصر، وفي مقدمته للحلقة هاجم منظمة هيومن رايتس ووتش التي انتقدت موقف فرنسا من التعامل مع الرئيس السيسي، وقال موسى إن هيومن رايتس ووتش تدافع عن منظمات المجتمع المدني التي تحصل على تمويل أجنبي لتدمير مصر، وأنكر كالعادة ثورة 25 يناير بقوله أن الثورة الوحيدة التي قام بها المصريون هي ثورة 30 يونيو التي كانت ثورة على الإخوان والنشطاء.

و قال إن مصر لا توجد بها معارضة سلمية.

بينما رأى عمرو أديب في برنامجه “كل يوم” على فضائية “ON E” أن ما حدث في باريس في المؤتمر الصحفي للرئيسين ماكرون والسيسي مادة جيدة للتسلية، مضيفا بأن الأهم هو نتائج الزيارة الاقتصادية والاستثمارية، واستعرض أديب عددا من الأخبار قبل أن يستضيف المطرب مدحت صالح في حلقة خاصة، معتبرا أن خبر موافقة مجلس الوزراء على قانون التأمين الصحي هو خبر تاريخي وأعظم إنجاز. وظل عمرو لمدة ربع ساعة تقريبا على الهواء يستعرض مزايا القانون، ولم يتحدث عن المشاكل التي يعاني منها القانون والتي رصدتها نقابة الأطباء وعدد من منظمات المجتمع المدني.

السبت 2810

رغم أن حلقة أحمد موسى كانت مخصصة لمناقشة قضية العنف ضد المرأة إلا أنه كالعادة بدأ برنامجه بالهجوم على جماعة الإخوان المسلمين وقطر، وقال إن قانون مكافحة الجريمة الإلكترونية سيصدر قريبا وسيقوم هذا القانون بمنع “الشتائم التي تنشر على مواقع التواصل الاجتماعي” ولم يفته نشر صوره الشخصية وهو في زيارة لمصابي حادث الواحات البحرية، ضمن وفد من الإعلاميين والبرلمانيين.

الأحد 2910

خصصت الحلقة لمتابعة زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للجيش الثالث الميداني، واستضاف اللواء محمود خلف، للتعليق على تلك الزيارة، وبعدما تحدث اللواء عن الجيش واستعداداتهم لم يفت موسى دفع الضيف إلى الحديث عن دور قطر في العمليات الإرهابية التي تحدث في مصر، والعالم.

الإثنين 3010

أذاع عمرو أديب حلقة مميزة ومهمة عن أخطر الخدع فى مجال التكنولوجيا التى قد تؤدى لاختراق خصوصية الحسابات الشخصية والبنكية، واستضاف فيها اثنين من المتخصصين في مجال التكنولوجيا، وكانت حلقة ثرية ومفيدة.

الثلاثاء  3110

حلقة أحمد موسى كانت احتفالية بالعملية التي نفذتها قوات مشتركة بين الجيش و الشرطة وحررت فيها النقيب محمد الحايس من أيدي الجماعة الإرهابية التي تحفظت عليه أثناء عملية الواحات البحرية، وخالف موسى العرف الإعلامي الذي يدفع مقدم البرنامج أو الصحفي للسؤال عن كيفية تنفيذ العملية في محاولة لشرح وتوضيح الصورة للمتلقي، إلا أن موسى كرر أكثر من مرة أنه من غير المهم معرفة التفاصيل وأنه على الشعب المصري أن يفرح وفقط.

وشارك عمرو أديب في برنامجه كل يوم على فضائية “ON E” في حفل تحرير النقيب محمد الحايس، وقدم الشكر للجيش والأجهزة الأمنية، والرئيس السيسي، لنجاحهم في تحرير الحايس، وقال عمرو: “الناس كلها عرفت إن فيه درع وسيف يحميها، وعشان رجعت واحد حي كأنما أحييت الناس جميعًا، الناس كلها فرحانه وسعيدة وبتزغرط”، وكانت الحلقة مجرد حلقة احتفالية ولم يسأل أديب عن الكيفية التي تمت بها العملية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *