...
04 يناير ,2018
الدولة

عين على التوك الشو العدد12 ..( النصف الاخير من ديسمبر 2017)

هذه هي النشرة الثانية عشرة  من “عين على التوك شو”، تسجل أبرز ما تناولته البرامج الحوارية المصرية في النصف الثاني من شهر ديسمبر، أخر شهور 2017. ولعل أبرزها ما نشر عن محاولة اغتيال وزيري الدفاع والداخلية أثناء تواجدهما بمطار العريش بمحافظة شمال سيناء، وكالعادة اختلفت التغطية لمثل هذه الأحداث المهمة، وافتقدت قدرا كبيرا من المهنية والموضوعية، بسبب غياب المعلومة تماما أو نشر المعلومات ناقصة، بالإضافة إلى التردي المهني الذي بات واضحا على غالبية مقدمي هذه البرامج، والاحتماء تحت شعارات كبيرة كالوقوف إلى جانب الوطن والدفاع عن الدولة، رافضين كل النصائح التي تقول بأن خير دفاع وحماية للوطن هو بخلق مجال إعلامي حر يتناول الأوضاع على حقيقتها، وإصلاح الدولة لا يكون إلا بنشر الرأي والرأي المخالف له، والسماح بالتعددية في الإعلام.

السبت 16 ديسمبر

استمرت قضية الترشح للرئاسة المصرية قيد المناقشة، ففي برنامج “كل يوم” والذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب على فضائية “ON E”، أكد على أن المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية الفريق أحمد شفيق، حر ليس تحت الإقامة الجبرية ويمكنه التحرك فى أى مكان والتحدث ومازال جادا فى الترشيح للانتخابات الرئاسية، لافتا إلى أن شفيق يقصد إثارة الجدل والمشاكل لهذا الغرض.

واستمرارا للهجوم المتكرر على تركيا، خصص أديب جزءًا من حلقته لمهاجمة تركيا، مشيرا إلى تقرير إعلامي يكشف عن دعم تركيا لإسرائيل ضد القدس، لأنها تصدر نسبة 30%  من الحديد والأسمنت لإسرائيل، وهي المواد التي تستخدم في بناء حائط الفصل العنصري الذي يفصل القدس عن المناطق المجاورة بفلسطين.

وأيضا هاجم أديب قطر، وسأل عن دورها في استرداد القدس، وفي الحلقة ذاتها تهكم  أديب من محمد بديع مرشد الإخوان المسلمين لمطالبته القاضى بإخراجه لتحرير القدس: نحن كلنا ظلمناه بيقول للقاضي طلعني أروح القدس أحررها دلوقتى إحنا أسود، يعني أنتم استمريتوا سنة فى الحكم ولم تزحفوا إلى الإسماعيلية، 80 سنة عمر الجماعة كلها لم تحرر القدس، وعندما تولى مرسى أرسل خطاب لإسرائيل قال فيه صديقك الوفي محمد مرسي جايين دلوقتي تقولوا نحررها.

وبطريقته الساخرة تمنى أن يقوم القاضي بإخلاء سبيل بديع ومن معه في قضية رابعة العدوية وإرسالهم إلى القدس لتحريرها.

نظام مبارك السبب في إفساد علاقة الداخلية بالشعب

أما الإعلامي أحمد موسى، خلال برنامجه “على مسئولتي”، المذاع على فضائية صدى البلد، استضاف مدير أمن الإسكندرية الأسبق، أثناء ثورة 25 يناير والذي أحيل ضمن آخرين للمحاكمة بتهمة قتل المتظاهرين.

واتفق مقدم البرنامج وضيفه على مهاجمة الثورة وتشويه الثوار، وتوجيه الاتهامات لقيادات جماعة الإخوان.

وقال مدير أمن السابق إن  نظام مبارك هو السبب في إفساد علاقة الداخلية بالشعب، لافتا إلى  أنه حصل على البراءة في أول أيام محاكمة مرسي ..وشفته بيترحل في اللوري”، مضيفًا “ابني كان يقف أمام قفص المحاكمة ليتلقى عني الضرب بالأحذية”.

ولم يحقق الإعلامي أحمد موسى التوازن والموضوعية في حلقته باستضافة أطراف من زاوية واحدة لتوجيه الاتهامات لثوار يناير، مستضيفًا أحد الإعلاميين ويدعى تامر الخشاب، الذي أكد أن “إعلام يناير” سبب فتنة الداخلية وهدفه الأكبر كان القوات المسلحة.

وفي نهاية الحلقة قال الإعلامي أحمد موسى: لا يوجد مانع من النقد، ولا يشغلني سوى مصداقيتي!

وتعتبر ليلة السبت بداية حلقات أسبوع برنامج  “هنا العاصمة”، المذاع على فضائية “CBC”، واستخدمت الإعلامية لميس الحديدي الحلقة في تدعيم صورة النظام المصري والرئيس عبدالفتاح السيسي بعرض عددًا من المشروعات كونها إنجازات الرئيس المصري ومنها حقل ظهر للغاز الطبيعي.

وأكدت لميس بدء الإنتاج الفعلي في حقل ظهر وعرضت تعليق وزير البترول والتجارة والصناعة على الأمر ومدي تأثيره علي الصناعة والتجارة.

كما ناقشت خلال الحلقة أمر تسليم حبيب العادلي نفسه وقانون التأمين الصحي الجديد الذي يطالب بزيادة أسعار السجائر.

الأحد 17 ديسمبر

تزامنت تلك الحلقة مع قرارات ومناقشات مجلس الأمن لقضية نقل السفارة الأمريكية للقدس، واستخدام أمريكا حق الفيتو لوقف مشروع القرار المصري لإدانة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.. وفي برنامج “كل يوم”، على فضائية “ON E”، بدا الإعلامي عمرو أديب، غريبا عندما هاجم تركيا وسياستها وجماعة الإخوان المسلمو، ثم عاد وشكر تركيا ووقوفها إلى جانب مصر وتعاونهما داخل مجلس الأمن لوقف قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس.

وقال الإعلامى عمرو أديب، إنه لأول مرة يقف الأتراك مع المصريين كتفاً بكتف، ويقف الشعب والحكومة التركية مع الشعب والحكومة المصرية بمجلس الأمن من أجل إصدار قرار بإلغاء نقل السفارة إلى القدس، معلقا “هو دا الصح، وموقف محترم”.

وأكد أديب أن التعاون المصرى التركى أمر غريب ونادر ولكن محمود جداً، وهو شئ محترم ونؤيده ونشكر عليه.

وأوضح خلال تقديمه أن الدبلوماسية المصرية استقبلت هذا الأمر بكثير من الترحيب، لافتاً إلى أن هناك تعاونا بين الدبلوماسيين المصريين والأتراك، معلقا: “يولع الإخوان وتحيا القدس”.

وتناول أديب في الجزء الأخير للحلقة قضية الأمن المائي لمصر، وبدلًا من توضيح الحقائق حول الأزمة وماذا قدمت الحكومة حتى الأن، ذهب الإعلامي للوم المواطنين على الإسراف في استخدام المياه، وأنه على المواطنين استغلال المياه المالحة في حياتهم المستقبلية عن طريق التحلية، مرحبا بافتتاح مشروعات تحلية المياه، مؤكدا على ضرورة “أن يتعامل المصريون على أنه لا يوجد نهر النيل أصلا”.

ولم يتطرق الإعلامي أحمد موسى خلال حلقة برنامجه “على مسئوليتي” المذاع على فضائية صدى البلد، إلى أزمة القدس والقرار الأمريكي باستخدام الفيتو ضد القرار المصري، لكنه هاجم جماعة الإخوان، بالاستناد إلى الفريق عبد المنعم التراس، عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة السابقة، وقت 30 يونيو، في ندوة أقامتها وزارة الأوقاف، وفيها قال التراس أن الرئيس عبد الفتاح السيسي تحرك في 30 يونيو دفاعا عن الإسلام بعدما تمت الإساءة إليه، وأشار إلى أن هناك خلافات أثيرت بين القوات المسلحة والرئاسة وقتها ومن بينها مخطط توطين 12 ألف فلسطيني في سيناء، وزحزحة قطاع غزة إلى سيناء، والخلاف الثاني كان في مشروع إقليم قناة سيناء والتي كانت تريد جماعة الإخوان منح النظام القطري الإقليم لمدة 99 سنة، وأيضا تدريب الجيش السوري الحر في مصر، بتمويل قطري، ونقل موسى عن التراس أن الرئيس السيسي يعرف كل المعلومات عن مصر ولا يوجد شخص يعرف معلومات مثله لأنه كان رئيس جهاز يجمع المعلومات.
واستضاف  موسى في تلك الليلة عالم الأثار المصري زاهي حواس وزير الأثار الأسبق.

الإثنين 18 ديسمبر

واصل عمرو أديب في حلقة برنامج “كل يوم”، على فضائية “ON E”، تغطيته الساخرة لأزمة نقل السفارة الأمريكية للقدس، وقال عن استخدام الفيتو الأمريكي في مجلس الأمن أن إسرائيل تمسك على أمريكا  “فيديوهات وسيديهات” لذلك إسرائيل ستظل تستخدم أمريكا والفيتو الأمريكي طوال العمر لمنع تقدم خطوات السلام في القضية الفلسطينية.
وقال إن الدول العربية لم تحتفل باليوم العالمى للغة العربية، بقدر ما احتفلت إسرائيل به اليوم، مشيرا إلى أن اللغة العربية من اللغات الرسمية فى إسرائيل، و20% من تعدادها يتحدثون اللغة العربية.

وأضاف أن إسرائيل لم تكتف بسرقة الأرض فقط، بل اتجهت لسرقة اللغة من العرب، منتقدا دفاع نيكى هيلى، مندوبة أمريكا لدى الأمم المتحدة فى جلسة مجلس الأمن، عن إسرائيل ضد القرار المصرى حول القدس، وتابع: “كانت شايفة إن مجلس الأمن ظالم لإسرائيل، ولو الست دى بتدافع عن والدتها مش هتدافع بالشكل ده!”.

وتسائل مجددا عن دفاع أمريكا عن إسرائيل فى كل وقت وحين؟ مشيرا فى السياق ذاته، إلى أن أمريكا لم تستخدم الفيتو منذ 7 سنوات ولم تستخدمه إلا للدفاع عن إسرائيل، وتابع قائلًا: “أنا معرفش ايه الشئ اللى مسكاه إسرائيل على أمريكا واللى بيخليها تدافع عن إسرائيل بالشكل ده؟”.

وفي الوقت الذي يشتعل فيه العالم بقرارات مجلس الأمن واستغلال أمريكا الفيتو ضد قرار مصر، ناقش الإعلامي أحمد موسى، خلال برنامجه “على مسئوليتي”، المذاع على فضائية صدى البلد، ارتفاع أسعار الدواجن، واستضاف رئيس شعبة الدواجن وأحد التجار.

كما استضاف موسى عددا من الضيوف، ومنح كل منهم دقائق قصيرة لإبراز دور الرئيسي ومجلس الوزراء في خفض الأسعار ومنها أسعار السجائر والدولار والسلع.

وفي نهاية الحلقة عرض موسى قرار رئيسة مجلس الأمن على الهواء مباشرة دون التعليق عليها.

إيران دولة حرب مثلها مثل إسرائيل

الثلاثاء 19 ديسمبر

في تلك الليلة، صادفت حلقات برامج التوك شو  الإعلان عن استهداف وزيري الدفاع والداخلية في مطار العريش بقذيفة هاون.

وفي حلقة برنامج كل يوم المذاع على قناة “ON E”، حاول الإعلامي عمرو أديب بصورة غير مباشرة اتهام إيران بأنها السبب في انتشار تلك الصواريخ في المنطقة العربية.

كما انتقد أديب، السياسيات الإيرانية فى المنطقة: “دى ناس بتتلكك، وعايزة تحارب بأى طريقة وتمارس سياسة الاستفزاز من خلال إطلاق الصواريخ بالمنطقة، وعاوز أقولكم إن الحرب قربت وعلى الناصية”.

وأضاف، أن إيران تريد الدخول فى حرب بأسرع وقت، وهى الآن على شفا حفرة من ذلك:  “إيران دولة حرب مثلها مثل إسرائيل، حيث تتحدث عن تجييش الشعوب والموت للسعوديين وغيرهم وتريد حربا طويلة لا تبقى على أحد”.

وأوضح أن إيران تدعم الحوثيين بالصواريخ وتدعم العناصر الإرهابية فى المنطقة، من أجل تسجيل ضربات استفزازية تجر المنطقة العربية فى حرب منتظمة مع إيران.

وبدون أي أدلة، استبق أديب جهات التحقيق والجهات الرسمية في إعلان أن جماعة الإخوان المسلمون والجماعات الإرهابية التي تدعمها هم من يقفون وراء العملية.

أمريكا لن تنسى موقف مصر من قضية القدس وتستخدم ملف المسيحيين للضغط علينا

كما تناول الإعلامي أحمد موسى، خلال برنامجه “على مسئوليتي”، المذاع على فضائية صدى البلد، الحادث الذي استهدف مطار العريش.
ووجه موسى حديث للإرهابيين على حد وصفه وقال: “أقول للإرهابيين الذين أطلقوا القذيفة علي مطار العريش القدس ليست في العريش”.

وقال أن هناك مخططات وضعت وهدفها أن تكون مصر بلد دمار وخراب، تاليًا بيان مفتي الجمهورية، وأن الإسلام برئ من هؤلاء الأثمون لأنهم يعتدون على أمن الوطن والمواطنين، وأيضا اتهم جماعة الإخوان وقطر وتركيا بالوقوف وراء الحادث.

الجيش استقبل 1700 عملية إرهابية بسيناء خلال السنوات الأخيرة

الأربعاء 20 ديسمبر

استمرت برامج التوك شو في تحليل حادث الليلة الماضية باستهداف وزيري الدفاع والداخلية خلال تواجدها بمطار العريش.

وفي برنامج كل يوم المذاع على قناة “ON E”، بدأ الإعلامي عمرو أديب تحليله للأزمة عقب بيان داعش بتولي المسئولية وعرض معلومات عن صواريخ الكورنيت التي استهدف طائرة وزير الدفاع والداخلية.

واتهم أديب، روسيا خلال حلقة تلك الليلة بأنه من تورد الأسلحة لداعش وغيرها من الجماعات الأخرى، وأن تلك الجماعات المتواجدة في سيناء جاءت من سوريا والعراق ودخلت مصر عن طريق الحدود، معلنا أن الجيش واجه 1700 عملية إرهابية في سيناء خلال السنوات الأخيرة.

واستخدم عمرو أديب أسلوب العرض المباشر من المعلومات دون عرض أي بيانات رسمية أو  حتى استضافة أي خبير عسكري دولي ليحلل ذلك، وخلت الحلقة من المواد المصورة الحية.

واختتم أديب حلقة بالأخبار المحلية كأزمة البنسلين، وتطرق للقضية الفلسطينية، و استضاف

البرنامج المطربة ايمان عبد الغني والمطربة نهى حافظ فى سهرة غنائية فى حب الفنانة الراحل.

بينما تناول الإعلامي أحمد موسى في بداية حلقته أزمة القضية الفلسطينية وقرار مصر في مجلس الأمن، وهاجم قطر وتركيا بدون مبرر أو حتى مناسبة قائلًا: “جدود أردوغان حرامية وسرقوا محتويات الحجرة النبوية بالمدينة المنورة.
وأضاف موسى، خلال حلقة برنامجه “على مسئوليتي”، بأن هناك تسريبات تؤكد أن قطر لن تصوت لصالح القرار المصري لأنها وعدت أمريكا بذلك، ولم يشر إلى أي من المصادر التي تؤكد ما يقوله.

السبت 23 ديسمبر

مع بداية الأسبوع الأخير من ديسمبر أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسي افتتاحه عددًا من المشروعات في إقليم قناة السويس وهي عبارة عن 4 أنفاق تحت الأرض.

وسارعت برامج التوك شو إلى نقل بث مباشر من منطقة الحدث، وغلبت مشاعر العاطفة في نقل الحدث بأنه فخر للمصريين وتحدثوا عن الإنجاز دون تقديم قراءات هندسية وأرقام توضح كيف سيعود ذلك بالنفع على المصريين.

الإعلامى عمرو أديب، ببرنامج “كل يوم” المذاع عبر قناة “ON E” عبر عن فخره بافتتاح مشروعات كبيرة فى قناة السويس لتنمية سيناء، وعقب بالقول: “نرى بشكل حقيقى الإدارة الحالية تنفذ إرادتها على الأرض، وكانت الرغبة موجودة عند مبارك والسادات ولكن لم تكن تتحول إلى قدرة”.

وبدلا من الحديث عن المردود الاقتصادي وكيفية التعمير واستفادة المواطن، اتجه الإعلامي إلى إبراز ذلك بأنه إنجاز من إنجازات الدولة الكبيرة، مضيفًا أنه هناك إدارة مصرية جاءت وقالت دعوني أضع يدى جديا وفعليا على أرضى، ومشيرا إلى أن الـ 100 مليار جنيه التى تحدث عنها الرئيس لإقامة مشروعات خلال افتتاحه مشروعات سيناء اليوم، ستخصص لمشروعات واضحة يصعب تحريكها.

وأضاف أديب، أن الإدارة المصرية تبعث رسالة واضحة بأنها تفرض سيطرتها على الأرض ولن تخاف من أى شىء، عن طريق المشروعات القومية التى تنفذ على الأراضى المصرية، وتابع: “المشروعات هتكون موجودة لآخر متر فى الحدود المصرية، وفى ظرف شهور سترون المعدات العملاقة المصرية فى أماكن واضحة فى سيناء”.

وفي نفس السياق، بدأ الإعلامي أحمد موسى، خلال برنامجه “على مسئوليتي” المذاع على فضائية “صدى البلد”، البث الحي لأعمال الافتتاحات في قناة واستقبل مكالمات هاتفية من خبراء لإبراز دور الرئيس المصري في الإنجازات، والمقاولون العرب واستضاف الفريق مهاب مميش.
وخصص الجزء الأخير من الحلقة في الرد على الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ووجه له العديد من الانتقادات: «الأولى تغير اسم الشارع المتواجد فيه السفارة الاسرائيلية بشارع فلسطين، بدلًا من الحديث عن تغيير اسم شارع السفارة الأمريكية بالقاهرة”.

وكسرًا لوقاعد المهنية في مناقشة الموضوعات، غلب على الإعلامي أحمد موسى أثناء مناقشته القرار السوادني بمنح تركيا حق إدارة إحدى جزرها بالحبر الأحمر بالتطرق إلى العامية والأسلوب الردئ في الحديث، قائلًا للبشير: ” أسأل اجدادك مين كان بيحمي السودان”.

وأكد الإعلامي أحمد موسى أن الرئيس السابق محمد مرسي كان خائنًا وقرر التنازل عن

حلايب وشلاتين في زيارة سابقة للاخواني عمر البشير(رئيس السودان).

يجب إعادة التفكير في مسألة التطبيع مع إسرائيل

الأحد 24 ديسمبر

تنوعت الموضوعات المناقشة خلال تلك الليلة في برامج التوك شو، ولم تسيطر موضوعات معينة على البرامج تلك الليلة.

ففي برنامج “كل يوم” المذاع عبر قناة “ONE”، تناول الإعلامي عمرو أديب أخبارًا وصفها بـ “التافهة” كشراء المصريين ملحًا خلال أخر ثلاث سنوات بأكثر من 3 مليارات دولار أمريكي.
وناقش أديب في فقرة  رحيق الكتب مع يوسف زيدان  كتاب “تاريخ اليهود في بلاد العرب”

وانتقد الكاتب يوسف زيدان، عدم تطبيق مصر لاتفاقية السلام مع إسرائيل بشكل حقيقي، لافتا إلى أن مصر دولة كبيرة وعندما تبرم اتفاقية سلام يجب أن تطبقها.

وأضاف زيدان، أنه مقابل من يقول “لا للتطبيع” أقول لهم “لا للتغفيل”، لافتا إلى أن التطبيع هو النظر إلى الأمور على طبيعتها.

وأكد زيدان، أنه يجب إعادة التفكير في مسألة التطبيع مع إسرائيل، وإذا تبين أن هناك مصلحة في الذهاب إلى إسرائيل نكمل الطريق، وإذا تبين العكس نتوقف.

مستعد للدفاع عن الفلسطينية عهد التميمي زكاة عن صحتي

بينما اهتم الإعلامي أحمد موسى خلال برنامجه على “على مسئوليتي”، المذاع على فضائية صدى البلد، بالدفاع الرئيس السابق محمد حسني مبارك.
وغلب على الإعلامي التعصب في معالجة القضية ووصف الإعلام بأنه يروج إشاعات واكاذيب عن ثروة  مبارك، واستضاف المحامي فريد الديب لتوضيح ثروته وأنه لا يملك شئ وأن ما نشرته سويسرا من بيانات عن ثروته أو قرارات بشأنها غير صحيحة.

ولم يلتزم موسى بمعايير الحيادية والحقائق، وهاجم من وصفوا مبارك بأنه مخلوعًا، قائلًا: “مصر تعيش علي الشائعات والاعلام الأهوج وجماعة الإخوان الإرهابية”.

الإثنين 25 ديسمبر

لم يغلب طابع محدد على حلقات التوك شو سوى أخبار خفيفة، رغم اشتعال الأزمة الفلسطينية واعتقال الفتاة عهد التميمي، وتضامن دول ومنظمات كبيرة مع الفتاة والقضية الفلسطينية وتصدرها مواقع التواصل الإجتماعي.

ففي برنامج “كل يوم” المذاع عبر قناة “ON E”، ناقش الإعلامي عمرو أديب قضايا الفرق بين مضيفات مصر ومضيفات الصين و مناقشة تصريحات وزير النقل عن زيادة أسعار المترو
وعلق أديب على مسابقة تنظمها  المملكة العربية السعودية وهي  مسابقة دولية فى “الشطرنج السريع”، وتلقت عرض من الفريق القطرى للحصول على تأشيرات، وكان من بين الفريق “محمد ناصر السيد – شينزهو”، موضحاً أن المنتخب القطرى لكرة القدم به 3 مصريين بخلاف الجنسيات الأخرى.

وهاجم الإعلامي دولة قطر لخلافها السياسي مع مصر، قائلًا: “عاوز يبعت حد بسم قطر ياخد البطولة، فيروح يجيب أعظم إنسان فى العالم يلعب فى قطر ويديله باسبور، وكأن الجنسية سهولة”، موضحاً أنه ليس بالضرورة أن تشارك قطر فى البطولة طالما ليس لديها لاعبين.

وأوضح أنه من الممكن أن تشارك قطر وليس بالضرورة أن تكسب البطولة، مشيراً إلى أن قطر تريد أن تشترى كل شئ.

واستطرد أديب: “ما أظنش الناس بتوع اسطنبول هيشتمونى الليلة دى لأن عندهم خناقة فى موضوع الفلوس، اكتشفوا إن الراجل اللى مشغلهم بياخد فلوس كتير، و اتخانقوا مع بعض، فضيحة”.

وخلال دقائق معدودة عرض أديب قضية عهد التميمي و دعا النظام المصري إلى التدخل لحل قضية الفتاة الفلسطينية عهد التميمي، المعتقلة مع أفراد من عائلتها داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر أن الفتاة عهد باتت رمزًا للمقاومة في فلسطين، وهو ما يظهر في تعرضها لصنوف من التنكيل داخل السجون، مشيرًا إلى أن صحفيين إسرائيليين يحركون أقلامهم من أجل هذا الهدف.

واستضاف الإعلامي أحمد موسى، خلال برنامجه وزير الخارجية الفلسطيني الأسبق، للتعليق على القضية الفلسطينية وقرار نقل السفارة الأمريكية للقدس.
كما استضاف المحامي فريد الديب محامي الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك، وقال المحامي، إن الشابة الفلسطينية عهد التميمي والمحبوسة في السجون الاحتلال الإسرائيلي رمز للمقاومة، مضيفًا أنه مستعدًا للدفاع عنها  “زكاة عن نفسي”.

وأضاف الديب، أنه من السابق لأوانه تحديد موقف الدفاع عن الفتاة الفلسطينية من عدمه.

كما تناول موسى خلال حلقته تصريحات وزير الري المصري خلال تواجه بمجلس النواب عن الأمن المائي، وصف الوزير بأن يتحدث ويتفوه بـ”كلام مصاطب”، واستنكر موسى أن يكون ذلك وزيرًا، ولم يمنح الوزارة حق الرد.

الثلاثاء 26 ديسمبر

تلك الليلة كانت الأخيرة في حياة 15 مصريًا حكم عليهم بالإعدام بعد محاكمة عسكرية.

واستخدم الإعلامي عمرو أديب خلال برنامجه “كل يوم” المذاع عبر قناة “ON E”، ألفاظًا غير إعلامية في وصف الرافضين للحكم ووصفهم بـ”الحقارة”.
وقال إن المحكمة العسكرية تأخرت كثيرا في الحكم على هؤلاء بالإعدام، وهاجم جماعة الإخوان وأكد أنهم في مناحة واتهمهم دون عرض أدلة على الهواء مباشرة بأنهم تابعين لجماعة الإخوان المسلمين.

بينما ناقش الإعلامي أحمد موسى الاجتماعات التركية القطرية السودانية، وقرار السودان منح تركيا حق الإدارة على إحدى الجزر في البحر الأحمر.
وهاجم موسى الثلاث دول، ووصف الرئيس رجب طيب إردوغان بالحاكم النازي.

وانتهك موسى المعايير الإعلامية في مناقشة القضية، بالزج باسم قطر في الموضوع، وبدأ مهاجمة الأطراف وإبراز الدور المصري في تقديم الدعم والمساعدة للسودانيين في مصر، قائلًا:”الرئيس السوداني بتفلت منه شوية وهذه هى مصر.. اوعوا حد منكم يحصله حالة جنان ويفكر يهاجم مصر لأنها مصر”.

</iالسودان تصدر لمصر الإرهاب من الجنوب

وناقشت الإعلامية لميس الحديدي الاتفاقية الموقعة بين تركيا والسودان خلال حلقة برنامجها “هنا العاصمة، المذاع على فضائية “CBC”، وقالت إن تركيا تستغل الدول في أن تجعل  تواجد لها، مؤكدة أن السودان تصدر لمصر الإرهاب على مدار السنوات الماضية، وفي الفترة الأخيرة بدأت تصدر لنا الإرهاب من الجنوب.

الأربعاء 27 ديسمبر

استغل تفجير مدينة سان بطرسبرج الروسية حيزًا من برامج التوك شو المصرية، حيث استغل – الإعلامي عمرو أديب  الحدث وعدم قدرة قوات الأمن الروسية في حماية دولتها رغم شدة وقوة الروس في الأمن، لتبرير القصور الأمني في مصر.

وأكد أديب أن العمليات الإرهابية والعمليات العسكرية أصعب وأشد، موضحًا أن الإرهاب يعرف بالغدر والخسة.

واستكمل اديب حلقته في نقد القائمين على إدارة المتاحف المصرية، مؤكداً أن حالات السرقة لهذه المتاحف كثيرة ورغم ذلك لم يتم القبض على أى سارق حتى الآن .

وشدد أديب، على أن هذه المتاحف يخصص لها ميزانيات ضخمة ولا يوجد عائد لها بالإضافة إلى أن هناك الكثير منها لا يعرفه المصريون ولا يذهبون إليها مطلقا، وتابع:”إحنا بنضحك على بعض ليه”.

بينما تناول الإعلامي أحمد موسى خلال برنامجه “على مسئوليتي”، ما ذكره الكونجرس الأمريكي بشأن التشريعات الخاصة بالمسيحيين في مصر، مهاجمًا أمريكا معتبرا أن ذلك ضغطًا جديدًا على مصر بسبب مواقفها ضد أمريكا.
وأشاد موسى بموقف البابا تواضروس برفضه تدخل أمريكا في الشأن المصري.

واتهم موسى أمريكا باستخدام أوراق للضغط على مصر منها ملف حقوق الإنسان وملف الأقباط.

واستكمل حلقته بعرض إنجازات الرئيس السيسي، قائلًا: ” الرئيس السيسي له دين في رقبة كل مصري”.

مصر لن تسكت على بناء قاعدة عسكرية تركية قرب حدودنا

وفي سياق متصل، شن الإعلامى أسامة كمال، خلال برنامجه “مساء  dmc” ، هجومًا  لاذعا على سفير السودان لدى القاهرة عبد المحمود عبد الحليم ومندوبها الدائم لدى جامعة الدول العربية، بعد اتهام الإعلام المصرى بعبارات غير لائقة.
وأضاف كمال، أن مصر دعمت ودافعت كثيرا عن السودان فى كل مشكلاته وعثراته، وقمنا بدعم القيادة السياسية السودانية، وشدد كمال على أن “مصر لن تسكت فى حال بناء قاعدة عسكرية تركية بالقرب من حدودها، على بعد 200 كم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *