...
21 ديسمبر ,2017
الدولة

عين على التوك الشو العدد الـ 11 النصف الاول من ديسمبر2017

هذه هي النشرة الحادية عشرة من عين على التوك شو”، خلال النصف الأول من شهر ديسمبر الماضي، والتي لا تغطي بالفعل كل ما تمت إذاعته خلال تلك الفترة، ولكنها ترصد أبرز ما جاء فيه من أحداث شهد العالم وفي قلبه المنطقة العربية ومصر، والتي جاء أهم ردود الفعل على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية لها، وكالعادة شكلت العاطفة والانحياز للقضية الفلسطينة ردود أفعال معظم برامج “التوك شو” في مصر، كما أنها شهدت عدم تطبيق آليات المهنة والعمل الإعلامي من الوقوف على الحقيقة طريقة معالجة قنوات التوك شو، على مدى خمس أو ست ليالي.

وكذلك ألقى قرار ترشح الفريق شفيق المرشح الرئاسي الأسبق بترشحه للرئاسة الجمهورية بظلاله على البرامج الليلية، إلى جانب الاهتمام بمقتل الرئيس علي عبدالله صالح وانعقاد قمة الكويت الخليجية بحضور أمير قطر.

السبت 2 ديسمبر

الإعلامي عمرو أديب خلال برنامجه “كل يوم”،على فضائية (on e) ناقش قضية ترشح أحمد شفيق لرئاسة الجمهورية بصورة سردية حيث قص خلال حلقته في تلك الليلة الأحداث قائلًا: الإخوة في الإمارات قالوا لشفيق ما تحرجناش ولا يجوز أن تجري عددًا من الجولات الأوروبية وتجري مؤتمرات في دول خارجية، وعليك أن تعود أولا للقاهرة ومن هناك تحرك كما يبدو لك”.

الفريق أحمد شفيق دخل مصر من صالة كبار الزوار ولم يكن محتجزا في الإمارات

وأوضح أديب أن الفريق شفيق دخل مصر من بوابة صالة كبار الزوار في مطار القاهرة، بعد وصوله في طائرة خاصة، ولم يكن محتجزًا، ولكن من بداية الأحداث كان شفيق مقررًا أنه لن يعود في مصر الأن، مشيرًا إلى أنها معلومة من داخل الإمارات، وكان ينوي إجراء جولة في دول أجنبية.

بينما خصصت الإعلامية لميس الحديدي، خلال برنامجها “هنا العاصمة” المذاع على قناة “CBC”، فتناولت القضية من وجهة نظر تقول إن بأن التعامل بشكل غير مناسب مع المرشحين لرئاسة الجمهورية يشوه صورة مصر، وقالت إن جزءًا كبيرا في الدفاع عن صورة مصر وكيف احتوت الأزمة بصورة حضارية، تبرز احترامها للحريات وإتاحة النظام السياسي لأي فصيل بالترشح أو إعلان نيته مساندة مرشح ما ضد الأخر.

الأحد 3 ديسمبر

رغم تناول حلقات التوك شو، على مدار أربع أو خمس ليالي قضية ترشح الفريق شفيق، إلا أنها استكملت تلك الليلة في متابعة قضية الفريق أحمد شفيق، ولكن بعد عودته إلى مصر ومتابعة لملف المرشحين لانتخابات رئاسة الجمهورية.

الإعلامي عمرو أديب واصل خلال برنامجه “كل يوم”، سرد الروايات التي تظهر الدور الإيجابي في استقبال مصر للفريق شفيق ونفي كل ما يشاع من احتجاز مصر له، مؤكدًا أن قناة الجزيرة الفضائية كاذبة ولم يتم ترحيله والقبض عليه.

بينما قالت الإعلامية لميس الحديدى، خلال برنامجها “هنا العاصمة”، إن هناك عددًا من الأخبار تم تداولها عن وجود الفريق أحمد شفيق بأحد الفنادق، لكن لا يوجد حتى الآن معلومة مؤكدة عن مكان تواجده، مشيرة إلى أنها تحدثت تليفونيًا لـ”مى” ابنة الفريق شفيق فى الامارات.

وأوضحت الإعلامية أن بنات شفيق ليس لديهن أى معلومات عن مكانه فى مصر”، معربة عن أملها ألا يتم تشويه صورة أى مرشح رئاسى، وألا يتم التفتيش فى الدفاتر القديمة، قائلة : “حتى لو أخطأ الفريق شفيق واتخذ إجراءات خاطئة لكن مصر دولة محترمة وكبيرة ولها قواعد وتاريخ وأصول وشفيق رئيس وزراء أسبق، وحينما يأتى مصر يأتى معززًا مكرمًا ويقعد فى بيته.. نتفاهم و نتكلم معاه ونذهب إلى بيته.. فهذا رجل عسكرى رغم انتقاداتى لظهوره على الجزيرة”.

: لم يحزن أحد على مقتل الرئيس اليمني واغتياله أمر غير طبيعي لا يصدق

الإثنين 4 ديسمبر

شهدت تلك الليلة تحليلًا بدون استضافة محللين لبرامج التوك شو، تعليقًا على مقتل الرئيس اليمني على عبدالله صالح على يد الحوثيين.

وفي حلقة برنامج “كل يوم” الذي يقدمه الإعلامى عمرو أديب، تناول أهم الأخبار حول مقتل الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.
وأكد أديب، أن الرئيس اليمني الراحل لم يحزن عليه أحد، قائلاً: لم يحزن عليه أحد لأنه كان سبب حزن الجميع”.

وأضاف: كيف للرئيس المخلوع صالح أن يخرج من بيته في سيارتين، أنا أعلم فنانين في مصر يخرجون في مصر في حراسة أكثر تشديدًا، فكيف ذلك مع علي عبدالله صالح الذي يملك جيشًا بصواريخه”، مؤكدًا أن الإجابة على هذا السؤال توضح أن الحكاية غير طبيعية ومن الصعب تصديقها.

وأوضح أديب، أن التحالف الإيراني القطرى الحوثى انتصر اليوم بعد مقتل على عبد الله صالح، وما يحدث فى اليمن حرب بالوكالة، مستدركًا: “الإيرانيين عند باب المندب والحدود السعودية.. وهم لا يتحدثون ولا يصدرون بيانات أو أى شئ”.

وقالت الإعلامية لميس الحديدي، خلال حلقة برنامج “هنا العاصمة”، إن “علي عبدالله صالح نموذج لتغير السياسة وانقلابها بين لحظة وأخرى”.

السياسة لا تعرف الأصدقاء والأعداء

وأضافت الحديدي، أن صالح لعب بجميع الأوراق، حيث تحالف مع السعودية والحوثيين واليمنيين، ثم انقلب عليهم مرة أخرى، رغبة في البقاء أطول فترة في اليمن.
وتابعت: “السياسة لا تعرف الأصدقاء والأعداء، فهي لعبة مصالح، وتتغير مع تغير المواقف”.

وكعادته توصل الإعلامي أحمد موسي حمل إيران وقطر المسئولية عن قتل علي عبدالله صالح، وقال في برنامجه “علي مسئوليتي” المذاع عبر فضائية “صدي البلد”، إن هناك جهتين لا ثالث لهما متورطتان في قتل “صالح” هما إيران وقطر.

وأشار إلى أن اغتيال صالح، يعد بمثابة تحويل مسار دولة اليمن نحو العنف، وبفضل التدخل الإيراني في الشأن اليمني، مؤكدًا أن هذا مصير أي دولة تسمح لطهران بالتدخل في شئونها الداخلية.

الثلاثاء 5 ديسمبر

هذه ليلة مختلفة ففيها أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باعترافه أن القدس عاصمة إسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إلى هناك.
ففي حلقة برنامج “كل يوم” الذى يقدمه الإعلامى عمرو أديب قال إننا أمام 3 احتمالات، أولها أن يتم تأجيل الأمر كله، أو أن يقرر ترامب إن القدس عاصمة لإسرائيل، لكنه لن ينقل السفارة، والأمر الثالث أن يقول إنها عاصمة لإسرائيل وسينقل السفارة، وهم ما سوف نشاهده فى الساعات المقبلة.

ولم يتعمق أديب في تناول قرار ترامب، نظرًا لرغبته في تسليط الضوء على القمة الخليجية التي كان مقرر عقدها بالكويت، ومن سيحضرها من الملوك والأمراء بدول مجلس التعاون الخليجي لمناقشة أزمة الرباعي العربي ضد قطر بحضور الشيخ تميم أمير دولة قطر.

زوجي مريض وأرفض تشويه رموز مصر وهدم تاريخها

ويبقى أن أبرز ما جاء في هذه الحلقة هي المكالمة الهاتفية التي استقبلها أديب من إلهام شرشر، زوجة حبيب العادلي وزير الداخلية خلال ثورة يناير 2011، والذي أعلن إلقاء القبض عليه بعد شهور من هروبه، وقالت زوجة العادلي إنه توجه للجهة المنوط بها الموقف وسلّم نفسه، وأنها كانت معترضه على التسليم، لأنه مريض.

ووجهت رسالة خلال المكالمة للشعب المصري قالت فيها: شعب مصر العظيم، اللى بيبعتولى برقيات جميلة، كما هو معهود خلف رموزهم بشرف وأمانة ووفاء، بيقفوا ويتصدوا لمحاولات الإعلام الموجه، كفاية بقى تشكيك فى الرموز، وهدم فى تاريخ الوطن، عمال على بطال إساءة للوطن، ويجب أن يتوقف، طلعت فى الخمس سنوات الأخيرة لهجة مش حلوة تسئ لسمعة مصر”.

وأوضحت أن هناك إساءة بالغة للوطن ورجاله وتاريخه وهذا ضد الدين، مشيرة إلى أن العادلى لم يكن هارباً، ولم يتم القبض عليه.

ولفتت إلى أن هناك مفاجآت فى القضية، موضحة أنه كان قد صدر قرار بغير ذي صفة لحبيب العادلى فى القضية، أى أنه ليس له تواجد، وليس طرفاً فى القضية، ولن يُثبت ضده أى دليل اتهام واحد، وبقية المفاجآت ستكون فى المرافعة.

وبدا عمرو أديب ضعيفا مهنيا أثناء المكالمة وكانت المتصلة هي من تقود الحوار الهاتفي.

وفي حلقة “هنا العاصمة” أجرت الإعلامية لميس الحديدي، لقاءًا مع مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا غسان سلامة للحديث حول الأوضاع في ليبيا ومهمته التي أوكلت له لعودة الاستقرار في ليبيا.

وعلقت لميس على خبر إلقاء القبض على العادلي بأنه ما حدث مع حبيب العادلي، وزير الداخلية الأسبق، اليوم الثلاثاء، يثبت أن القانون يطبق على الجميع، وتابعت “هذا كان سبب سؤالنا عن مكانه فور الإعلان عن هروبه.

أمريكا ليست بذكاء الرئيس الروسي.. وترامب باع العرب ولم يراعي العلاقات الاقتصادية

الأربعاء 6 ديسمبر

استكمل الإعلامي عمرو أديب في تلك الليلة خلال حلقة برنامجه “كل يوم متابعة لردود الأفعال المختلفة على إعلان نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس وأكد أديب أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد تعط أي شيء للمنطقة العربية، فهي ليست حليف، وليست ضامن للمفاوضات ولا ضامن للحكم ولا ضامنة لأي شيء، ويجب الآن أن تعرف أنها لم يعد لها مكان فى المنطقة، وهى تخسر الآن، وليست بذكاء الرئيس الروسى فلاديمير بوتين الذي تمكن أن يصنع علاقات قوية جدا فى العراق وسوريا ومصر، ولأول مرة مع المملكة العربية السعودية وإيران وتركيا.

وأشار إلى أن ترامب اليوم اختار جانبا على حساب آخر، ويجب أن نقول له شكرا، ونبدأ العمل على الشرعية الدولية مع الاتحاد الأوروبي، ومع دول أمريكا اللاتينية مثلما كان يرى جمال عبد الناصر، الذي أتذكره اليوم بكل احترام وتبجيل، فهو كان يرى أن أمريكا وإسرائيل فى جانب ونحن جميعا فى جانب آخر.

وأشار عمرو أديب أن العالم اليوم هو عالم الأمر الواقع و الأفعال لا الأقوال، وفلسطين هى الدولة الوحيدة فى العالم الآن المحتلة، وفى 8 دقائق عمر كلمة الرئيس ترامب لم يذكر فيها أي أرض للفلسطينيين ولا أي حديث عن الأحتلال متابعا “نحن غير موجودين.. وأظن أن الخطاب تم مراجعته من قبل نتنياهو”.

وافتتح الإعلامي أسامة كمال حلقة برنامجه مساء dmc المذاع على فضائية dmc بأغنية زهرة المدائن.، وأكد أن يوم 6 ديسمبر 2017 يوم حزين وكئيب على العالم العربي بسبب قرار ترامب نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس وأعطى من لا يملك من لا ستق، دون مراعاة أي عواقب وتحدى العالم والقيادات السياسية، وأن ترامب خرج عن الإجماع الدولي.

السبت 9 ديسمبر

كانت تلك الليلة بداية الأسبوع الثاني من شهر ديسمبر، ورغم مرور أربعة ليالي على قرار الرئيس ترامب الخاص بالقدس عاصمة إسرائيل، فإن برامج التوك شو استمرت في معالجة الموضوع خلال حلقاتها.

ففي برنامج “كل يوم” هاجم الإعلامي عمرو أديب العرب، متهما إياهم بأنهم السبب وراء ضياع القدس بسلبياتهم وضعفهم، ولم يحدد أديب مايقصده بالعرب هل هم الشعوب أم الحكام.

وأشار أديب إلى تباري الجهات والمؤسسات في إصدار البيانات الصحفية للإدانة وإطلاق الاتهامات، ولم يفعل أحد منهم شئ للقدس.

وهاجم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، واستعرض صفقاته الأخيرة مع القدس، ومستعرضًا خطاب حزب الله واقتراحه بشأن الأزمة، وهاجم بيانات بقية الدول العربية ومجلس
الأمن.

وفي حلقة هنا العاصمة، ناقشت الإعلامية لميس الحديدي الخطوة المقبلة بعد اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وأجرت حوارات مع بعض الشخصيات السياسية الفلسطينية بشأن ردود الأفعال تجاه أمريكا والخطوات المقبلة ضد القرار الأمريكي.

العرب آخرهم مظاهرات حرق علم أمريكا وإسرائيل

وتناولت حلقة الإعلامي أحمد موسى خلال برنامج “على مسئوليتي” نفس القضية وأعرب أيضا عن استيائه الشديد من الموقف العربي بشأن اعتزام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وقال: “هنعقد نستنى لما يُعلن رسمي”، متسائلا: “العالم الإسلامي والعربي عملوا إيه النهاردة تجاه القرار؟”، مضيفًا: “العرب آخرهم مظاهرات وحرق علم أمريكا وإسرائيل، ثم كل واحد بيروح ينام في بيته”.

الأحد 10 ديسمبر

لليلة السادسة استمرت قضية القدس الأبرز في برامج التوك شو، الإعلامي عمرو أديب حلقة برنامج “كل يوم”، لثلاثة أجزاء تناول في بدايتها خطاب الإدارة الأمريكية بشأن إجراء عملية سلام في الشرق الأوسط عقب قرار الرئيس ترامب بشأن نقل عاصمة إسرائيل.

وأكد أديب أن الأمر انتهى وأن أمريكا لم تعد طرفًا في عملية السلام في الشرق الأوسط، ومن الأحلام الغريبة تخيل أمريكا استئمان العرب لهم مرة أخرى.

وقدم أديب تغطية لأخبار الاقتصاد المصرى، وأنهى حلقته بفقرة خاصة مع الكاتب يوسف زيدان ومناقشة كتاب الطواسين في فقرة “رحيق الكتب”.

وواصل الكاتب يوسف زيدان إثارة الجدل، قائلًا: إنه يجب التفرقة بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة، مضيفاً: “عبد الملك بن مروان رجل “سافل” لأنه هدم الكعبة مرتين، مرة وهو أمير، وأخرى وهو خليفة”.

وأشار إلى أن قبة الصخرة بنيت أولاً لتكون رمز يوجه به المسلمين بديلاً عن الحج، وتم تذهيبها، وكان يصلى فيها، وأراد أن يطوف حوله، موضحاً أن كثير من التابعين رفضوا ذلك، ومن بينهم ابن تيمية.

وذكر أن المسجد الأقصى، كان مُصلى، بها “زبالة وروث بهائم” لأن بها “طوبة” باقية من الآثار اليهودية القديمة، فكان المسيحيين يرمون “الزبالة”، موضحاً أن عمر بن الخطاب أمر الخليفة بتنظيفها وصلى فيها، ثم جاء عبد الملك بن مروان ومن بعده، كبّروا المسجد، لأن أفئدة الناس بدأت تهوى إليها، وتم ربط الإسراء والمعراج.

وتناولت الإعلامية لميس الحديدي فقالت إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرر إهانة العرب بشكل إجمالي، و بقراره أهان الشعوب، والأنظمة العربية.

وأضافت أن وقت الصراخ والعويل قد مضى، وأن هذا الوقت وقت أفعال، وأنه لا يجب أن تقف الحكومات العربية مكتوفة الأيدي أمام قرار ترامب، وأن قرارات الدول العربية يجب ألا تكون “شاحبة”، وتكون إيجابية.

وأشارت لميس إلى أن وزراء خارجية العرب يجتمعون بناء على طلب من فلسطين، وأن الاجتماع يجب أن يخرج بموقف واضح، مثل قرار برفض مقابلة نائب الرئيس الأمريكي بينس، المقرر أن يزور المنطقة العربية في 19 ديسمبر المقبل.

وعاد أحمد موسى في برنامجه “على مسئوليتي” لمهاجمة الجميع بسبب قرار ترامب ، واتهم قطر وتركيا بخيانة العرب وبيع القدس، والغريب إنه اتهم نتنياهو وترامب أيضا ببيع قضية القدس، وقال إن قضية القدس عار على الجميع، وأكد على أن مصر ليست المسؤولة الوحيدة عن القضية الفلسطينية ويجب أن يتحرك الجميع ضد القرار، وأصر في تعليقه على أن المسئول عن “بيع القدس” هي قطر وتركيا .

الإثنين 11 ديسمبر
في حلقة برنامج “كل يوم”، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب، ناقش تصريحات الزعماء العرب، مؤكدًا أنه كلما أتى رئيس أمريكي يثبت أن القادم أسوأ، فعندما أتى أوباما قلنا أنه الأسوأ ولكن تبين أن ترامب هو الأسوأ، وأعتقد أن القادم سيكون أسوأ منهما.

ورحب أديب بزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لمصر وتوقيع عقود الضبعة، إن إنشاء المحطة النووية لا يدخل مـصـر مجال الأسلحة النووية، وله علاقة بدخولها مجال إنتاج الطاقة النووية، مشددا على أن هذا المشروع ليس له علاقة بأن تكون مـصـر لها بداية دولة إيران أو نهايات كوريا الشمالية.

بينما خصصت الإعلامية لميس الحديدي خلال برنامجها “هنا العاصمة”، المذاع على فضائية “CBC” الحلقة عن تفاصيل زيارة الرئيس الروسي لمصر، وتوقيع اتفاقية الضبعة.

وتناول الجانب الأخر من حلقتها في تلك الليلة لقاءًا خاصًا مع الكاتب الصحفي “محمد سلماوي” حول مذكراته التي نشرها في كتاب صدر مؤخرا.

عن تفجير مانهاتن: الأسوأ قادم

وعلق الإعلامي أحمد موسى خلال حلقة برنامجه “على مسئوليتي” المذاع على فضائية “صدى البلد” على حادث تفجير مانتهن وقرارات ترامب بجملة واحدة قائلًا: “الأسوأ قادم ..والحادث رداً على قرارات المجنون ترامب”.

الثلاثاء 12 ديسمبر

خصص الإعلامي أحمد موسى حلقة برنامجه “على مسئوليتي”، للقاء خاص مع يسري أبو شادي، كبير خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية السابق، وتناول الجانب الأخر من الحلقة تقديم مشروع جديد لمجلس النواب يخص زيارة المتهمين في قضايا إرهابية في السجون، ورغم أن موسى استضاف وجهتى النظر حول المشروع إلا أنه كان واضحا في تعليقاته وأسئلته أنه كان منحازا للمشروع ويؤيده.

بينما تحدثت الإعلامية لميس الحديدي خلال حلقتها عن حقوق المرأة والزواج والطلاق والنفقة، وقدمت موضوعًا خاصًا عن وجود النساء على منصة القضاء.
وتناولت في الجزء الأخر من الحلقة البتكوين العملة الجديدة التي أحدثت ثورة في سوق العملات العالمية.

الأربعاء 13 ديسمبر

حاز اهتمام برامج التوك شو تلك الليلة على مفاعل الضبعة النووي وزيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومنافسة القطاع الخاص للقطاع الحكومي مصر.

و قال الإعلامى عمرو أديب، ببرنامج “كل يوم إنه لأول مرة يشتكى القطاع الخاص من القطاع الحكومي بسبب منافسة الأخير له، وتساءل: “متى تنسحب الحكومة؟ ولماذا لم تسند الحكومة مشروعات الإسكان الاجتماعى للقطاع الخاص رغم أن هناك نماذج ناجحة للغاية به؟ وهل ميزانية الحكومة تتحمل كل هذا الصرف؟”.

وأكد أنه لا يفهم لماذا لا تسند الحكومة الأعمال والإنشاءات التى تقوم به إلى القطاع الخاص؟، مشيرًا إلى أن مدنًا كبيرة قام بها القطاع الخاص وكسب من ورائها القطاع العام، وهناك شكاوى كثيرة فى مجالات عديدة سواء فى البناء أو الاستيراد والتصدير بأن الحكومة أصبحت منافسًا رئيسيًا لـ”الخاص”، وهذا أمر لا تستطيع الحكومة أن تمارسه طوال الوقت، وعندما تلتفت الحكومة للقطاع الخاص فى وقت من الأوقات لن تجده.

وأضاف أن مفاعل الضبعة النووى سيبدأ العمل عقب 7 سنوات، وهو ما يعنى أن جميعنا بما فينا الرئيس عبد الفتاح السيسى لن نكون موجودين فى مواقعنا، وأن مصر ستسدد قرض المفاعل بعد بدء عمله من الأرباح التى سيجنيها، مشددا أن هذا لا يعتبر سلاحا نوويا ولكنه يدخل مصر عصر الطاقة النووية.

وأشار أديب إلى أنه عقب نهاية زيارة بوتين صرح وزير الطيران الروسى، أنه فى الغالب سيعود الطيران فى فبراير القادم، متسائلا هل الطيران فقط الذى سيعود أم السياحة ستعود.

وخصص الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج على مسئوليتي على قناة صدى البلد، حلقته تلك الليلة برنامج لمناقشة فتح منتدي الشباب بالصعيد بمحافظة سوهاج بحضور عددًا نواب البرلمان.

وعرض موسى خلال الجزء الأخير من البرنامج لقاءًا مع أحمد قذاف الدم، وكان من الواضح إنه حوار تلميعي ودعائي يعود به مجددا إبن عم الرئيس الليبي السابق معمر القذافي إلى ساحة الأحداث في ليبيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *