عمان – اعتقال مدافعي حقوق الإنسان ونشطاء الإنترنت واحتجازهما بمعزل عن العالم الخارجي

Oman_04_08_156في 4 أغسطس/آب 2015، اعتقلت قوات الأمن اثنين من المدافعين عن حقوق الإنسان وهما السيد مختار الهنائي والسيد أحمد البلوشي. وجاء اعتقالهما بعد يوم واحد من اعتقال السادة صالح العزري وعلي المقبالي وطالب السعيدي.

تم اعتقال مختار الهنائي وأحمد البلوشي في 4 أغسطس/آب 2015 أثناء سفرهما إلى الإمارات العربية المتحدة. بعد ساعات من اعتقاله، أفرج عن أحمد البلوشي، في حين لا يزال مختار الهنائي في الاحتجاز. وسبق لمختار الهنائي أن اعتقل في يونيو/حزيران 2012 لمشاركته في مظاهرة سلمية تدعو إلى الإفراج عن المدافعين عن حقوق الإنسان. في سبتمبر/أيلول 2012 حكم عليه بسنة واحدة سجن وغرامة مالية بتهمة إهانة السلطان من خلال “كتابات مسيئة وانتهاك قانون تكنولوجيا المعلومات”. وأطلق سراحه في عام 2013 بموجب عفو من السلطان قابوس.

صالح العزري وعلي المقبالي قاما عبر شبكات التواصل الاجتماعي بفضح انتهاكات حقوق المدافعين عن حقوق الإنسان المعتقلين. فتم القبض عليهما في 3 أغسطس/آب 2015 من منزليهما. وكان صالح العزري قد اعتقل سابقا لمدة خمسة أيام في أبريل/نيسان 2013 وأفرج عنه دون توجيه اتهامات ضده. أما علي المقبالي فكان قد اعتقل في عامي 2011 و 2012 بسبب عمله في مجال حقوق الإنسان ومشاركته في احتجاجات صحار عام 2011.

كان طالب السعيدي قد وثق قضايا المدافعين عن حقوق الإنسان المعتقلين من قبل جهاز الأمن الداخلي. فألقي القبض عليه في 3 اغسطس/آب من منزله. وكان قد اعتقل أيضا في 23 مارس/آذار 2015 بسبب أنشطته على شبكات التواصل الاجتماعي، ومنها دعوته لمسيرة سلمية تضامنا مع الشعب الفلسطيني، ثم أفرج عنه في 13 أبريل/نيسان 2015.

ومازال النشطاء مختار الهنائي وصالح العزري وعلي المقبالي وطالب السعيدي محتجزين في الحبس الانفرادي بالقسم الخاص في جهاز الأمن الداخلي بمنطقة القرم في مسقط.

في عام 2011، صدر تعديل يسمح لقوات الأمن بالاحتجاز السابق للمحاكمة لمدة تصل إلى 30 يوما دون تهمة. وقد تعرض المدافعون عن حقوق الإنسان ونشطاء الانترنت في عمان لاستهداف منظم. وتم استخدام قانون الجرائم الالكترونية لعام 2011 لتجريم استخدام الإنترنت في “إنتاج أو نشر أو توزيع أو شراء أو حيازة كل ما من شأنه انتهاك الأخلاق العامة” أو “الإخلال بالنظام العام أو القيم الدينية”. وأدخل المرسوم السلطاني رقم 96/2011 تعديلات على قانون العقوبات وقانون الإجراءات الجنائية بتجريم “نشر أخبار كاذبة أو بيانات أو شائعات من شأنها أن تحرض الجمهور أو تنال من هيبة الدولة أو تضعف الثقة بوضعها المالي”.

تعرب فرونت لاين ديفندرز عن قلقها البالغ إزاء اعتقال كل من مختار الهنائي وأحمد البلوشي وصالح العزري وعلي المقبالي وطالب السعيدي واحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي، وأيضا إزاء استخدام القوانين المقيدة لاستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان والحد من حقهم في حرية التعبير والرأي.