رئيس لجنة حقوق الانسان بالبرلمان المصري يفبرك معلومات ويحرض ضد مؤسسات حقوقية مستقلة

القاهرة في في 12مارس 2018.

قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان اليوم ، ان الضابط السابق “علاء عابد” الذي يشغل منصب رئيس لجنة حقوق الانسان في البرلمان المصري قام بارتكاب جريمة القذف في حق الشبكة العربية ومؤسسات حقوقية مستقلة أخرى ، بادعاء كاذب ومجرَم ، بانهم يتلقون تمويلات من مخابرات أجنبية لنشر تقارير مزيفة عن الأوضاع العامة في مصر !

وجاءت إدعاءات وافتراءات الضابط السابق غير حسنة النية في خبر نشرته – للأسف – جريدة المصري اليوم الصادرة أول أمس السبت”10مارس 2018″ وكذلك عبر موقع الجريدة ، وعلى الصفحة الرسمية للضابط السابق بموقع فيس بوك.

وقالت الشبكة العربية ” حين يقوم رئيس لجنة حقوق الانسان بالبرلمان ، بنشر أكاذيب وافتراءات تمثل جريمة تشهير وتحرض ضد مؤسسات حقوقية مستقلة ، بدلا من اللجوء إلى النائب العام ، فهذا يفسر التردي الهائل في اوضاع حقوق الانسان ، حيث التشهير وانكار الواقع  يأتي بديلا عن السعي لتحسين حالة حقوق الانسان واحترام القانون”.

وأضافت الشبكة العربية ” في الوقت الذي كان علاء عابد نائبا عن الحزب الوطني الديمقراطي قبيل ثورة يناير ، كانت الشبكة العربية توثق جرائم الديكتاتور الأسبق مبارك وتتولي الدفاع عن ضحاياه ، وفي الوقت الذي افتتحت فيه الشبكة العربية 6مكتبات عامة في أحياء فقيرة ، تولي علاء عابد منصب رئيس لجنة حقوق الانسان بالبرلمان باعتباره من أهل الثقة وليس الكفاءة ، وبالطبع لم ينطق حرفا ضد اغلاق المكتبات العامة بشكل بوليسي”.

كما تعلن الشبكة العربية أنها من باب تمسكها بمبدأ رفض الحبس في جرائم النشر ، فلن تلجأ لمقاضاة علاء عابد المهموم بمهاجمة والتجني على المؤسسات الحقوقية بدلا من اهتمامه بوقف الانتهاكات المستشرية في مصر، ليس حرصا عليه ، بل حرصا على جريدة المصري اليوم ، التي نرجو أن تنتبه إلى ان الاكثر صعوبة من الحصول على ثقة القراء ، هو الاستمرار في المصداقية ، وما كان يجب أن تنشر هكذا ادعاءات وفبركات جاءت على لسان ضابط سابق لايملك سوى قربه من نظام بعيد كل البعد عن الديمقراطية واحترام سيادة القانون.