...
14 سبتمبر ,2017

حرية التعبير في أسبوع – العدد 635

(1 سبتمبر 2017 – 14 سبتمبر 2017)

موريتانيا

السلطات تمنع دخول وفد أمريكي مناهض للعبودية

منعت السلطات الموريتانية دخول وفد من الناشطين الأمريكيين المناهضين للعبودية بزعم أن برنامج زيارتهم “مخالف للقوانين الموريتانية”.

وكان يفترض أن يزور الناشطون الأمريكيون موريتانيا من 8 إلى 15 سبتمبر الجاري في إطار رحلة نظمها معهد لإلغاء العبودية يتخذ من شيكاغو مقرا له وحركة قوس قزح التي يقودها القس جيسي جاكسون أحد أبرز قادة السود في الولايات المتحدة.

وكان يفترض أن يلتقي الوفد مسؤولين موريتانيين ومن سفارة الولايات المتحدة في نواكشوط وممثلين عن المجتمع المدني الموريتاني والبحث معهم في قضية العبودية.

الجدير بالذكر أنه ما زالت في موريتانيا ممارسات مرتبطة بالعبودية على الرغم من أن العبودية ألغيت رسميا منذ عام 1981 وتحسن الحال في أغسطس 2015، مع تبني قانون جديد يعتبر العبودية “جريمة ضد الإنسانية” يعاقب عليها بالسجن لمدة يمكن أن تصل إلى عشرين عاما، مقابل بين خمس وعشر سنوات في الماضي

المزيد عن أخبار حرية التعبير في موريتانيا من هنا

الجزائر

اعتقالات بسبب قميص رقم 102

اعتقلت الشرطة الجزائرية يوم 6 سبتمبر الجاري عدد من الشباب خلال مسيرة طالبوا خلالها بتفعيل المادة 102 من الدستور بسبب مرض الرئيس بوتفليقة وشكوك في عجزه عن أداء مهامه الدستورية، وارتدى الشباب خلال المسيرة قمصاناً تحمل نفس الرقم.

وأعلن حزب “جيل جديد“، أحد أبرز الأحزاب الداعية إلى إعلان شغور منصب الرئيس، أن العضو القيادي في الحزب نور الدين أوكريف اعتقل منذ صباح اليوم في أحد مراكز الشرطة بالجزائر، مع عدد معتبر من المواطنين، بعد مشاركته في حملة ارتداء قمصان عليها إشارة المادة 102 من الدستور.

وقد شهدت شوارع وسط العاصمة تواجدا أمنيا مكثفا منذ الصباح الباكر ليوم 6 سبتمبر تحسبا لخروج مظاهرات تطالب بعزل الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، وتطالب الأحزاب المعارضة بضرورة تطبيق المادة 102 من الدستور القاضية بإعلان شغور منصب الرئاسة في حالة استمرار المانع الصحي للرئيس مدة 45 يوما.

يتعدى سن الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة 77 عامًا ويتولى حكم البلاد  رغم متاعبه الصحية منذ 1999، ومنذ دخوله المستشفى العسكري في باريس أول مرة في 2005 للعلاج من قرحة في المعدة، أثار اختفاؤه الشائعات حول قدرته على إدارة البلاد، ونقل للعلاج في أبريل 2013 بسبب جلطة دماغية أبعدته عن الجزائر ثلاثة أشهر ثم عاد على كرسي متحرك ليخضع لفترة نقاهة لم يعلن عن خروجه منها رغم ظهوره أثناء إنعقاد مجلس الوزراء وعند استقبال بعض زائريه.

المزيد عن أخبار حرية التعبير في الجزائر من هنا

ليبيا

المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير يدين إغلاق دار الفقيه حسن بطرابلس

أدان المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير في الرابع من سبتمبر الجاري إغلاق دار الفقيه حسن بطرابلس، واعتبر المركز إغلاق الدار جريمة ترتقي لأن تكون إرهابا فكريا تأتي ضمن سياسات قمع تقييد الحقوق والحريات، وطالب المركز السلطات التابعة للمجلس الرئاسي بتحمل مسؤولياتها في إعادة فتح الدار

وكانت مجموعة من المسلحين في العاصمة طرابلس، قد قامت بإغلاق دار الفقيه حسن التاريخية بالمدينة القديمة فيما يعتقد أن يكون الإغلاق جاء على خلفية حملة التشهير ضد رواية أحمد البخاري (كاشان)، التي نشر منها فصلين ضمن كتاب (شمس على نوافذ مغلقة)، بدعوى أن هذا المحتوى (لا يتفق مع القيم والذوق) في المجتمع الليبي، ولم تصدر أي جهة أمنية في العاصمة طرابلس مسؤوليتها عن قفل الدار،

وكانت دار الفقيه، قد استضافت في الرابع من شهر يوليو الماضي حفل توقيع كتاب ” شمس على نوافذ مغلقة”، بالتنسيق مع الجمعية الليبية للآداب والفنون.

المزيد عن أخبار حرية التعبير في ليبيا من هنا

مصر

الإعلان عن مسودة ” تداول المعلومات ” خلال 15 يوما

قال مكرم محمد أحمد رئيس المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام ،فى بيان له الأربعاء 13  سبتمبر،إن المجلس توافق على أن تنتهى الصياغة النهائية من قانون حرية تداول المعلومات خلال 15 يوما على أن تبدأ أول قراءة له أول أكتوبر المقبل  لعرضه على الصحفيين والجمعيات العمومية بالمؤسسات الصحفية، متابعا: “سنحاول كسب الرأي العام الصحفى قبل عرضه على مجلس النواب”.

وأوضح رئيس المجلس الأعلى للإعلام أن الهدف من هذا القانون إتاحة المعلومات والوثائق الرسمية أن تظهر بعد فترة زمنية محدد دون حجب لأنها ذاكرة الأمة.

هيومن رايتس واتش: التعذيب في عهد السيسي منهجي

قالت منظمة «هيومن رايتس ووتش» في تقرير أصدرته الأربعاء 6 سبتمبر، إن التعذيب ممارسة منتظمة تحت حكم الرئيس عبد الفتّاح السيسي، مستندةً إلى مقابلات أجرتها مع عدد من الضحايا تم تعذيبهم ما بين عامي 2014 و2016.

ووصف  تقرير “هنا نفعل أشياء لا تصدق”  التعذيب والأمن الوطني في مصر تحت حكم السيسي، بـ “انتشار وتفشي وباء التعذيب في أقسام الشرطة ومقرات الأمن الوطني وأماكن الاحتجاز في مصر بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي”.

وقال التقرير إن “التعذيب في مصر واسع النطاق ومنهجي” وقد تصل ممارسته إلى”جريمة ضد الإنسانية”، مؤكدًا أنه يشمل الضرب والصعق بالكهرباء والتعليق في أوضاع مؤلمة ومجهدة، فضلًا عن الاغتصاب في بعض الأحيان.

“مناهضة التعذيب” بالأمم المتحدة: التعذيب في مصر منذ 2013 منهجي

قالت لجنة مناهضة التعذيب التابعة لمفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، في تقريرها السنوي الذي أصدرته في 8 سبتمبر، إن التعذيب في مصر يمارس بشكل منهجي.

وأشارت المنظمة في تقريرها الذي ستقدمه إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، التي ستبدأ اجتماعاتها في 19 سبتمبر الجاري إلى أن التعذيب يجري على أيدي المسؤولين العسكريين ومسؤولي الشرطة والسجون المصريين لأغراض معاقبة المتظاهرين، ومنذ عام 2013، معاقبة مؤيدي وأعضاء الإخوان المسلمين، والحصول على اعترافات بالإكراه، والضغط على المعتقلين لتوريط غيرهم في الجرائم ، ولفت التقرير إلى أن المصادر التي استندت إليها المنظمة أكدت أن  إفلات مرتكبي أعمال التعذيب من العقاب أمر شائع بسبب عدم وجود هيئة تحقيق مستقلة للنظر في شكاوى التعذيب، والاستخدام المفرط للمحاكم العسكرية، وعدم وجود متابعة مستقلة منتظمة لأماكن الاحتجاز، وعدم استقلال المجلس الوطني لحقوق الإنسان وقلة كفاءته.

الإمارات

السلطات الإماراتية ترفض الإفراج الصحي عن علياء عبدالنور  

رفضت السلطات الاماراتية المناشدات العديدة للمؤسسات الحقوقية الدولية والاقليمية بالإفراج عن المعتقلة علياء عبد النور ، وأوضحت أنه ألقي القبض على علياء بتاريخ 28 يوليو 2015  من محل إقامتها بالإمارات، دون موافاتها أو موافاة أسرتها بأسباب الاعتقال، ثم تعرضت لـ الاختفاء القسري في مكان مجهول لمدة أربعة أشهر، دون السماح لها بالتواصل مع أسرتها أو الإفصاح عن أي معلومة تخص مصيرها لأي جهة. وظهرت علياء بعدها فى المحكمة التى اتهمتها  تمويل الإرهاب والتعامل مع إرهابيين خارج البلاد قبل أن يحكم عليها بالسجن لمدة عشر سنوات.

للمزيد من الاخبار عن حرية التعبير فى الامارات من هنا

فلسطين
الإفراج عن  الناشط ضد الاستيطان عيسى عمرو

أفرجت محكمة الصلح،  عن الناشط عيسى عمرو منسق تجمع شباب ضد الاستيطان بعد توقيفه لسبعة ايام، بكفالة مالية وقدرها الف دينار اردني.

وكانت النيابة العامة فى الضفة الغربية قد وجهت له تهم : إطالة اللسان وإثارة النعرات الطائفية استناداً لقانون العقوبات الأردني واطالة اللسان و تهديد الأمن العام استناداً للمادة (20) من قانون الجرائم الإلكترونية، وقد انكر الناشط التهم المذكورة وشكر كل المؤسسات الحقوقية التى ساعدته فى الحصول علي قرار الافراج من خلال ضغطها على السلطات الفلسطينية .
المزيد من الأخبار عن حرية التعبير فى فلسطين من  هنا .

السعودية

قامت السلطات السعودية بحملة اعتقالات واسعة الأسبوع المنصرم ضد عدد من النشطاء والإعلاميين والدعاة دون توجيه اي تهم رسمي حتى اﻵن لهم ، رجحت بعد المصادر الصحفية أن تكون حملة الاعتقالات الأخيرة على خلفية رفض هؤلاء مهاجمة قطر  ، وشمل الاعتقال كل من محمد الهبدان، غرم البيشي، محمد عبدالعزيز الخضيري، إبراهيم الحارثي، يوسف الأحمد، إبراهيم الفارس، إبراهيم الناصر. كانت السلطات قد سبق لها اعتقال كل من سلمان العودة وعوض اللقرني والذي أكدت لاحقا تشكيلهم خلية استخباراتية تضر بمصالح الوطن بحسب بيان وزارة الداخلية السعودية .

المزيد عن أخبار حرية التعبير في السعودية من هنا

لبنان
إخلاء سبيل المخرج اللبناني زياد الدويري بعد اتهامات التطبيع مع إسرائيل  

أخلت النيابة العسكرية اللبنانية سبيل المخرج اللبناني زياد دويري بعد اتهامات قد واجهها الأخير بالتطبيع مع إسرائيل ، كان المخرج الذي عاد لتوه من مهرجان البندقية السينمائي الدولي والذي عرض فيلمه ” القضية 23 ” كان قد أوقف لدى عودتها فى مطار بيروت ومثل لاحقا أمام النيابة العسكرية والتى وجهت له تهمة التطبيع مع إسرائيل لكنها ما لبثت أن أفرجت عنه لاحقا وتحوم شبهات كثيرة حول تدخلات سياسية فى الأمر .
المزيد عن أخبار حرية التعبير في لبنان من هنا

الأردن

السلطات الأردنية تستهدف مركز حماية وحرية الصحفيين .
أبلغت السلطات الأردنية مركز حماية وحرية الصحفيين وهو منظمة حقوقية بأنه ليس من حقة الحصول على تمويل أجنبي لأن فئة تسجيله تتناقض مع القانون الأردني لتنظيم ذلك الأمر ، وكانت الهيومان رايتس ووتش قد أدانت في بيان لها هذا الاستهداف مؤكدة على أن المركز الذي يعمل منذ ما يقرب من 19 عام يلتزم بكل القوانين واللوائح المنظمة لعمل المؤسسات الحقوقية في الأردن ، الجدير بالذكر أن الأردن تواجه فى الآونة الأخيرة جدلا متزايدا بسبب التمويل الأجنبي .

المزيد عن أخبار حرية التعبير في الأردن من هنا

للاطلاع على أعداد سابقة  

حرية التعبير في أسبوع – العدد 633

حرية التعبير في أسبوع – العدد 632

حرية التعبير في أسبوع – العدد 631

حرية التعبير في أسبوع – العدد 630

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *