بيان من مركز ضحايا لحقوق الإنسان بشأن مقتل المواطن سيد بلال

يطالب مركز ضحايا لحقوق الإنسان النائب العام بالتدخل ومطالبة وزارة الداخلية والجهات المعنية بالكشف عن وقائع وملابسات مقتل المواطن السكندري سيدبلال والذي تداول صورته علي المواقع المختلفة علي الإنترنت ومعها فيديو يوضح وجود آثار تعذيب علي الجثة
وحسب المعلومات التي نشرت فقد أعتقل المواطن سيد بلال 32 عام يوم الأربعاء 5/1/2011 على خلفية التحقيقات حول تفجير كنيسة القديسين، وأثناء التحقيق جرى الإعتداء عليه بالضرب الذي انتهى بوفاته بعد 24 ساعة من الاعتقال
الأجهزة الأمنية قامت بدفن جثة القتيل ليلا “رغماً عن أهله” الذين رفضوا دفنه ولكن الأمن بادر بالدفن دون رضائهم. الضحية مقيم بمنطقة (كوبري الناموس) في شارع (البزاز) قرب الظاهرية، وسوف يقام له العزاء اليوم الجمعة 7/1/2011 بمسجد “الفولي” بالظاهرية.

ومما تردد من معلومات أنه وبعد الوفاة جرى نقله إلى مركز زقيلح الطبي ليظهر انه مات نتيجة مضاعفات صحية ألمت به ويتردد أيضا أن بلال ليس الأول الذي لقي حتفه تحت التعذيب على خلفية حادث الكنيسة بل سبقه فتاة يقال أن أسمها مريم فكري
ويطالب مركز ضحايا لحقوق الإنسان بسرعة الكشف عن وقائع هذه الحادثة المروعة وإستخراج الجثة وإعادة تشريحها لمعرفة السبب الرئيسي للوفاة

201الإسكندرية في 7يناير 1
رئيس مجلس إدارة المركز
دكتور : إبراهيم الزعفراني
مدير المركز
مهندس : هيثم أبوخليل