هيئة التحكيم الخاصة بجائزة مارتن إينالز تحث الإمارات العربية المتحدة على رفع حظر السفر المفروض على أحد المرشحين النهائيين لنيل الجائزة برسم سنة 2015

 15/09/2015

 دعت عشر مجموعات تهتم بحقوق الإنسان مثمتلةً في هيئة تحكيم جائزة مارتن إينالز اليوم سلطات الإمارات العربية المتحدة إلى رفع حظر السفر المفروض على أحمد منصور، وهو أحد مدافعي حقوق الإنسان الثلاثة المرشحيين لنيل الجائزة لسنة 2015، وإصدار جواز سفر له.

يحظى أحمد منصور باحترام واسع كأحد الاصوات التي تقدم تقييما ذا مصداقية ومستقل عن تطورات حقوق الإنسان في الإمارات، فهو يعبر عن قلقه باستمرار إزاء الإعتقال التعسفي أو التعذيب أو المعاملة المهينة في البلد، بالإضافة إلى القصور في احترام المعايير الدولية للمحاكمة العادلة، كما أنه أثار الإنتباه إلى العديد من انتهاكات حقوق الإنسان، بما في ذلك الإنتهاكات التي تطال العمال المهاجرين.

 ونتيجة لذلك تعرض أحمد منصور للتخويف ولمضايقات وتهديدات بالقتل متكررة من طرف السلطات الإماراتية أو من طرف أنصارها، ويشمل هذا اعتقاله وسجنه بعد محاكمة جائرة، بحيث تعرض بمعية أربعة ناشطين، كانوا قد طالبوا بحقوق ديمقراطية في الإمارات، للسجن سنة 2011 بتهمة “الإساءة لرموز الدولة”، وعلى الرغم من إطلاق صراح أحمد منصور فيما بعد في نفس السنة إلا انه مُنع من السفر وحُجز جواز سفره.

 وبسبب عمله الجريء، اختير أحمد منصور كأحد المرشحين النهائيين الثلاثة لنيل جائزة مارتن إينالز والذين سيتم تكريمهم في حفل ستستضيفه مدينة جنيف في السادس من أكتوبر/ تشرين الأول، وهي جائزة عادة ما يسلمها المفوض السامي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

 غير أن الامور كما يبدوا تتجه نحو منع أحمد منصور من حضور الحفل الذي سيُعقد بجنيف، لأن السلطات الإماراتية فرضت عليه بطريقة تعسفية حظرا للسفر ورفضت أن تعيد له جواز سفره الذي احتجزته منذ سنة 2011، ويعد منع أحمد منصور من السفر واحتجاز جواز سفره انتهاكان لحقه في حرية التنقل بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، وقد اتخذت هذه الإجراءات لمعاقبته على أنشطته الحقوقية السلمية.

 ونبهت اليوم هيئة التحكيم الخاصة بجائزة مارتن إينالز بقلق إلى أن “غياب أحمد منصور عن الحفل يعبر عن موقف جد مخيب للآمال حول الإمارات، وهو البلد الذي يفتخر بكونه أحد مراكز الأعمال الدولية ومراكز السياحة في الشرق الأوسط وكملاذ آمن في المنطقة. وبصفتها عضوا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في دورته الحالية و متقدمة لطلب العضوية للمرة الثانية في الدورة القادمة، ننتظر من الإمارات ان تفي بالتزاماتها في دعم حقوق الإنسان وحماية المدافعين عنها، وعلى ان يكون خطابها على المستوى الدولي مطابقا لسلوكات جادة على المستوى المحلي، بدءا من رفع، وعلى وجع السرعة، حظر السفر عن أحمد منصور، إلى إعادة جواز سفره له وتجديده، ثم السماح له بالسفر إلى جنيف لحضور الحفل.”

 أحمد منصور هو عضو في اللجنة الإستشارية لقسم الشرق الاوسط وشمال إفريقيا في هيومان رايتس ووتش وعضو المجلس الإستشاري في مركز الخليج لحقوق الإنسان.

هيئة تحكيم مارتن إينالز

– منظمة العفو الدولية           – فرونت لاين ديفندرز

– هيومان رايتش ووتش        – اللجنة الدولية للحقوقيين

– حقوق الإنسان أولا            – EWDE Germany

– FIDH   – الخدمة الدولية لحقوق الانسان

– المنظمة العالمية لمناهضة التعذيب      – هوريدوكس