08 نوفمبر ,2014
الدولة
المنظمة

استهداف إذاعة محلية في مدينة بنغازي من قبل ميليشيا تابعة للواء خليفة حفتر

خريطة ليبيا copyتعرض مقر راديو (أجواء) بمدينة بنغازي للإعتداء يوم الإثنين الموافق 03.11.2014 من قبل مجموعة مسلحة إدعت تبعيتها لمعسكر (21) القوات الخاصة التي إنضمت لبقية المليشيات التي يقودها للواء خليفة حفتر، و قد سبق لهذه المجموعة تفتيش مقر راديو أجواء و أجواء نت بحجة وجود أسلحة بداخله ، ورغم تأكدها من عدم وجود أي نوع من أنوع الأسلحة اقتحامها الأخيرة إستولت المجموعة المسلحة على جميع المعدات و الأجهزة الموجودة بالمقر تحت التهديد بالسلاح و دون إبداء أي أسباب، و يشار إلى أن (راديو أجواء) و (أجواء نت) يتبعان مؤسسة العين للصحافة والإعلام والدراسات

تتزامن هذه الإعتدات مع الحملة العسكرية التي يقودها اللواء المتمرد خليفة حفتر على مدينة بنغازي، فبعد إستهداف جامعة بنغازي و معاهد التدريب و المستشفيات و مخازن الأدوية ، عن طريق القصف الجوي، و هدم و حرق أكثر من سبعون بيتا من بيوت المناهضين للإنقلاب العسكري أو بيوت أهالي الثوار  ،يأتي الدور على المنابر الإعلامية التي تنقل واقع مدينة بنغازي المنكوبة ، في سعي واضح لتكميم الأفواه و معاقبة العاملين في المجال الصحفي و القضاء على حرية التعبير إحدى أهم مكتسبات ثورة 17 فبراير، يأتي هذا الإعتداء بعد حملة إعلامية مكثفة من قبل مناصري الإنقلاب ضد كل من يخالفهم الرأي[i] و الجهر عبر القنوات الإعلامية المحسوبة على ما يعرف بعملية “الكرامة” بالسعي لإسكات الأصوات المخالفة، ففي نفس يوم الحادثة ظهر المدعو محمد امطلل على فضائية الكرامة[ii] القناة الرسمية الداعمة لعملية “الكرامة” محرضا على مدير القناة إسماعيل القريتلى و محددا عنوان المقر مطالبا بضرورة إسكات هذا الصوت (هذا الراديو لابد أن يخرس إلى الأبد).

في إتصال للتضامن مع السيد إسماعيل القريتلي عبًر عن إستغرابه لإستهداف مقر راديو أجواء في مدينة بنغازي رغم إلتزامها بالمهنية و نقلهالوجهات النظر المختلفة بكل حياد، منوها “لقد تم تهديدي شخصيا و تهديد فريق العاملين في راديو أجواء و أجواء نت أكثر من مرة و هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها التحريض المباشر عليً شخصياً و وضعي ضمن قوائم المستهدفين بالإغتيال، و قد اضطرنا هذا الأمر لنقل كافة العاملين إلى مدينة طرابلس خوفا على حياتهم”

و قد علمت التضامن من مصادرها الخاصة أن جميع الأجهزة و المعدات التي تم الإستيلاء عليها من قبل ما يعرف بالقوات الخاصة (كتيبة 21) التابعة لمليشيات اللواء حفتر قد تم نقلها إلى مدينة المرج لإعادة تركيبها و إستعمالها ضمن القنوات المؤيدة للحملة العسكرية.

إننا في التضامن نطالب بإعادة جميع ما تم الإستيلاء عليه بقوة السلاح من ممتلكات (راديو أجواء) و (أجواء نت)، و إجراء تحقيق عاجل بخصوص هذه الحادثة و معاقبة المسئولين عنها، و ضرورة تجنيب المنابر الإعلامية جميع أنواع الاعتداءات العسكرية.

التضامن لحقوق الإنسان

طرابلس – ليبيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *