بيان بشأن تحويل إعلاميي مصر للنيابة العسكرية

تلقت جبهة الإبداع المصري بقلق شديد خبر تحويل عدد من الإعلاميين إلى النيابة العسكرية بتهم مرسلة في توقيت تتوالى فيه أحكام البراءة على المتهمين بقتل الثوار .
وإن جبهة الإبداع المصري إذ تعرب عن قلقها من هذه الإجراءات فإنها تؤكد على الآتي :
1- التضامن الكامل مع مبدأ حرية الإعلام وتحرير خطابه في مرحلة استكمال الثورة وانعدام الثقة في أنها تسير نحو تحقيق أهدافها فعلاً .
2 – يتحمل المجلس العسكري باعتباره المسئول عن إدارة البلاد حالة الارتباك والارتداد في المسار الثوري الذي لم يفرز من انحاز للثورة ممن هاجمها ولم يفرق بين مطالبين بدم الشهداء وبين سافكين لهذا الدم .
3 – على مجلسي الشعب والشورى اتخاذ موقف واضح وصريح وإعلانه فى وثيقة برلمانية تكون هي الداعم لتحرير الإعلام والمحصن لأصوات المعارضة قبل الأغلبية .
4 – من حق الإعلاميين الذين تم إحالتهم إلى النيابة العسكرية أن يرفضوا المثول أمامها باعتبارها ليست جهة التحقيق الطبيعية مع المدنيين .
وأخيراً فإن جبهة الإبداع المصري تحذر من تنامي هذه الحملة وتؤكد على إن هذه الإجراءات الموجهة لا تصب إلا في مصلحة المخلوع ونظامه الذي خير مصر بينه أو الفوضى وتزيد حالة الاحتقان الموجودة بالشارع وهو ما يتحمل تبعاته المجلس العسكري وحده .
جبهة الإبداع المصري
القاهرة
في 7 – 3 – 2012