...

بعد إحضاره لخرائط مصرية تيران وصنافير ..فصل تقادم الخطيب من جامعة دمياط

القاهرة في 3 أكتوبر 2017

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، اليوم، تنكيل كلية الآداب بجامعة دمياط بباحث الدكتوراه تقادم الخطيب وفصله من عمله كمدرس مساعد بكلية الآداب بها،  على خلفية موقفه من قضية تيران وصنافير، وبحثه عن الوثائق والخرائط التي تثبت ملكية الجزيرتين لمصر.

وصرح عميد كلية الآداب بدمياط،اليوم، لوسائل الإعلام بأنه أتم إجراءات فصل الباحث تقادم الخطيب من عمله بالكلية، بعد أن انتهت مهلة عودته إلى العمل في 29 سبتمبر الماضي، وأنه  لم يتبق سوى اعتماد مجلس الكلية للقرار يوم الأثنين المقبل، ثم تصديق مجلس جامعة دمياط لإنهاء علاقته بالجامعة.

وترى الشبكة العربية  أن قرار فصل الخطيب من عمله الجامعي يؤكد على العداء الذي تكنه سلطات الدولة للمدافعين عن مصرية تيران وصنافير، واتخاذها من القمع والتنكيل طريقا ممهدا لمصادرة المجال العام،  وإسكات المعارضين السياسيين.

و قالت الشبكة العربية إن كلية الآداب بجامعة دمياط لم تكتف بإلغاء منحة الدكتوراة للباحث تقادم الخطيب رغم قرب انتهائها وإنما تعمدت توقيع أقصى عقوبة عليه بسبب تعبيره عن آرائه كمواطن مصري مثل الملايين الذين أعلنوا عن رفضهم التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، ولم يكفها أيضا  الممارسات البوليسية التي تعرض لها من قبل السفارة المصرية ببرلين، سواء بإلغاء منحة الدكتوراة إذا لم يسلم جواز سفره إلى السفارة، أو مطالبة المسئول الإداري بالسماح له بالولوج لحسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان كلية الآداب بجامعة دمياط بالتراجع الفوري عن قرارها بفصل الباحث تقادم الخطيب، الذي شهد له زملاءه وأساتذته الأكاديميين بالتفوق خلال دراسته في برلين التي أمضى بها نحو ثلاثة أعوام، بل و اعترض المشرف على رسالته للدكتوراه  في برينستون من خلال خطاب رسمي للملحق الثقافي المصري في ألمانيا على قرار إلغاء منحته.

كما تطالب الشبكة العربية السلطة بالتوقف عن ملاحقة النشطاء والمعارضين السياسيين بسبب آرائهم.

 

موضوعات متعلقة :

إلغاء منحة دكتوراة بألمانيا للباحث تقادم الخطيب بسبب تعبيره عن رأيه، إجراء بوليسي جديد لدولة تعادي حرية التعبير

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *