22 يونيو ,2017
القسم

كمال خليل… مغني الحي

محمود بلال *

 أول ما جاء ببالي عندما علمت بالقبض على كمال خليل، أنهم قد قبضوا على ثورة يناير كلها، ولمن لا يعرف ارتباط الثورة بكمال خليل، أهدي هذا البروفايل‎

– الاسم: كمال خليل.
– السن: في العقد السابع من العمر.
– المهنة: مهندس.
– الانتماء السياسي: مناضل ماركسي، ومن قيادات اليسار المصري.
– سلاحه: عقله، وحنجرته، ومايكروفونه، وكتاباته.
– كتبه: أصدر كمال خليل كتابا عن مسيرته ونضاله عقب ثورة يناير باسم: حكايات عن زمن فات.

– تعرفه جماهير الشعب المصري بوصفه أيقونة للنضال السلمي ضد حكم مبارك، فلا يوجد مواطن مصري اشترك في مظاهرة   في آخر 40سنة، أو مر مصادفة بجوار إحدى هذه المظاهرات، لا يعرف كمال خليل، فهو الحاضر دائما بهتافاته المنحازة للشعب المصري وحقوقه في الحياة الكريمة ضد كل الأنظمة القمعية التي تعاقبت على حكم البلاد، وهو “الهتّيف”العبقري مبتكر الهتافات الذكية والأغاني الحماسية البسيطة التي تجمع المتظاهرين وتعبر عن مطالبهم بوضوح، وبشكل فني مبدع.

– يشتهر بين كل الأجيال التي تلته في العمل السياسي باسم “عم كمال”، فهو قائد المظاهرات المعارضة الذي يعتبره أغلب النشطاء السياسيين الأصغر منه سنا مثالا للمناضل الذي لم يتكسب من العمل السياسي، ولم يخن شعبه، ولم يتوقف عن النشاط بسبب تقدم السن، ويدلله بعض الشباب بـ”عم كيمو”، فهو المنحاز لهم، والقريب منهم، والمتواضع معهم.
– انضم “عم كمال”للعديد من التنظيمات اليسارية، ومن أهم التنظيمات التي ناضل من خلالها: 8يناير، الاشتراكيين الثوريين، حزب العمال، بالإضافة لعضويته في حركة كفاية، وجماعة المهندسين الديمقراطيين.

عهد السادات:
– عارض كمال خليل، السادات، وتم سجنه في عهده 3مرات.
– نشط كمال خليل في صفوف اليسار منذ أن كان طالبا في سبعينات القرن الماضي، وانضم للجنة الوطنية للطلبة في عام 1972.
– اشترك في العديد من مظاهرات الحركة الطلابية في السبعينات، وتم القبض عليه في انتفاضة الخبز في يناير 1977، وكان المتهم السادس في هذه القضية الشهيرة.

عهد مبارك:
– كان “عم كمال”من أبرز المعارضين خلال عهد مبارك، وكان القائد الأول لكافة المظاهرات المعارضة في السنوات التي سبقت ثورة يناير، بدءا من مظاهرات الحركة العمالية في 1984في كفر الدوار، وحتى الحراك الذي صاحب انطلاق حركة كفاية، وحركة المدونين، ووقفات سلم نقابة الصحفيين، ومظاهرات معرض الكتاب ضد التمديد لمبارك والتعديلات الدستورية المعيبة وخطة توريث الحكم لجمال مبارك، وكانت الهتافات التي ابتكرها كمال خليل هي أهم الهتافات في احتجاجات هذه الفترة.
– اعتاد النشطاء الشباب خلال عهد مبارك – على اختلاف انتماءاتهم- أن يحتموا باسم كمال خليل عند القبض عليهم وسؤالهم عن قادة تنظيماتهم، بناء على توصية كمال نفسه، فقد كان دائما على استعداد دائم لدفع ثمن النضال، والذود عن الشباب الأصغر منه لتشجيعهم على العمل السياسي والنضال من أجل حقوقهم وحقوق شعبهم.
– اشترك كمال في حركات التضامن مع عمال مصر لتأييد حقوقهم، وساند إضرابات كفر الدوار، وإسكو ، والمحلة، والحديد والصلب، واحتجاجات عمال السكة الحديد، وعمال النقل، وغيرهم من العمال في القطاعين العام والخاص، كما ساند العديد من احتجاجات الفلاحين ضد انتزاع أراضيهم.
– نظم كمال خليل الكثير من المظاهرات المعارضة لسياسات الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين، والمساندة للانتفاضة الفلسطينية، والرافضة للاحتلال الأمريكي للعراق.
– أدار كمال، مركز الدراسات الاشتراكية لعدة سنوات.
– يروي العديدين، أن كمال هو أول من هتف: “يسقط يسقط حسني مبارك”في الشارع إبان حكم المخلوع مبارك.
– تعرض كمال خليل للحبس 14مرة في عهد مبارك.

عهد المجلس العسكري:
– نشط “عم كمال”في معارضة المجلس العسكري الذي حكم البلاد بعد ثورة يناير، وعارض المجازر التي تم ارتكابها في هذه الفترة، كما قاد العديد من المظاهرات في هذه الفترة للاحتجاج على طريقة إدارة البلاد في الفترة الانتقالية، و للمطالبة بالحرية لمعتقلي حكم العسكر.

عهد الإخوان:
– في عهد محمد مرسي، كان كمال خليل هو قائد أول مظاهرة نادت بحقوق المصريين الاقتصادية والاجتماعية، وشارك في العديد من الفاعليات ضد حكم جماعة الإخوان لمعارضة سياساتهم القمعية، ورفضا لما سمي في هذا الوقت بـ”أخونة الدولة”.

عهد عبد الفتاح السيسي:
– في عهد السيسي، تم القبض على كمال خليل في مظاهرة بنقابة الصحفيين يوم الثلاثاء 13يونيو 2017في مظاهرة رافضة للتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية، إلا أنه تم إطلاق سراحه بعد احتجازه لعدة ساعات.
– فجر اليوم 22يونيو 2017، تم اقتحام منزل كمال خليل، والقبض عليه، واقتياده لجهة غير معلومة حتى الآن.

* محامي حقوقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *