بدلا من الدفاع عن أعضائها ، نقابة المحامين تقمع حرية تعبير اعضائها باجراءات مخالفة، التحقيق مع محامي بسبب جرافيك نقدي

 القاهرة في 11 أغسطس 2016

أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، عن شديد انزعاجها من إجراء التحقيق مع المحامي بالنقض “احمد الباشا” بسبب جرافيك قام بنشره يصور نقابة المحامين كإنسان غرق وينادي بانقاذها ، وبدلا من أن تتفهم نقابة المحامين شعور الحزن والغضب لدي العديد من أعضائها ، قامت باستدعاء المحامي للتحقيق ، وبشكل مخالف لكل الاجراءات المتعارف عليها.

وكان أحمد عبدالقادر عبدالسلام ، المحامي بالنقض والشهير بـ “احمد الباشا” قد نشر الجرافيك المرفق مع هذا البيان على صفحته الخاصة في الفيس بوك منذ يومين ، إلا أنه فوجئ باستدعاء للتحقيق  معه في نقابة المحامين، عقب شكوى مقدمة من أحد الموظفين بها ! وحين توجه للاستعلام عن هذا الطلب ، فوجئ بمحامي ليس عضوا بمجلس النقابة ، يقوم بدور المحقق ، ثم يرفض اطلاعه على الشكوى ، استكمالا لسلسة من المخالفات ، بدأت بانتهاك حقه في التعبير والنقد ، وصولا بأن تقبل النقابة شكوى من موظف ، يفترض به أنه يعمل بالنقابة لخدمة المحامين ولا يمثلها ، مرورا  بتحقيق من شخص غير مختص ، وصولا لرفض اطلاعه على هذه الشكوى المريبة.

وفي اتصال بين المحامي بالشبكة العربية جمال عيد والمحامي أحمد الباشا  ، أكد الباشا على غضبه من التراجع الذي تشهده نقابة المحامين ، اكثر من هذه الشكوى الكيدية والمخالفة ضده ، وانه رفض اجراء تحقيق دون اطلاع ، فتم التأجيل ليوم 1سبتمبر القادم.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان ” نتوقع أن تتدارك نقابة المحامين هذا الخطأ الفادح ، وتوقف هذا التحقيق المخالف ليس فقط للوائح والقوانين ، بل لتاريخ نقابة وصف سابقا بقلعة الحريات ، ملاذ المنتقدين من بطش الانظمة المتعاقبة على مصر ، حفاظا على مصداقيتها ودرءا لإساءة لتاريخها ، ان تتحول لملاحقة وانتهاك حق اعضائها في التعبير عن ارائهم بدلا من الدفاع عنهم وحمايتهم”.

وأفضلا عن تضامن الشبكة العربية مع حق المحامي احمد الباشا وغيره في التعبير عن ارائهم ، فهي تؤكد أنها سوف تشارك في الدفاع عنه ، في حال استمرت هذه الاجراءات المخالفة والمعادية لحقوق اعضائها وحقهم في التعبير.