...
08 أكتوبر ,2017
الدولة
المنظمة

اليمن : الحوثيون مستمرون فى استهداف الصحفيين ، تهديدات بالقتل يتعرض لها الصحفي حمود دغشر . 

القاهرة فى 8 أكتوبر 2017 .

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم، التهديدات بالقتل التي تلقاها نائب رئيس التحرير بموقع ” يمن نيشن ” الصحفي ( حمود دغشر) من قبل جماعة الحوثيين والقوات الموالية  للدكتاتور المخلوع على عبدالله صالح ، المسيطرة على صنعاء ، حيث تضمن بلاغه الذي قدمه يوم الخميس الماضي، لنقابة الصحفيين اليمنيين تعرضه لتهديدات مستمرة من قيادات تتبع سلطة الأمر الواقع في صنعاء ( قوات الحوثيين والرئيس السابق على عبدالله صالح ) بالملاحقة والاخفاء والتصفية الجسدية في حال استمراره بالنشر والكتابة على مواقع التواصل الاجتماعي .
ويذكر أن الصحفي حمود دغشر ، كان قد تعرض فى مارس 2013  لاعتداء جسدي واقتحام المنزلة من قبل مؤيدين للدكتاتور على عبدالله صالح فى صنعاء بعد رفض الأخير تعليقهم بوسترات تحمل صور صالح على سيارته حيث  قاموا بالاعتداء على السيارة بالعصي ،وضربه على رأسه بالعصا، والتوجه إلى منزله وتهديد أهله بأنهم سوف يحرقون منزلها. وتأتي التهديدات الأخيرة للصحفي المذكور فى ظل انتهاكات أوسع تقوم بها أطراف الصراع المختلفة فى اليمن ضد الصحفيين سواء قوات الحوثي وعبدالله صالح ، او التحالف الذي تقوده السعودية.

وإذ تجدد الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان مطالباتها المتكررة بضرورة توقف كافة أطراف الصراع في اليمن عن الاستهداف الصريح للصحفيين فإنها ترى أن ” التهديد بالقتل لأحد الصحفيين بسبب رأيه المختلف يرقى لجريمة تستحق الإدانة من قبل كل المدافعين عن حرية التعبير فى المنطقة العربية والعالم  وأن تلك التهديدات المستمرة تمثل خطرا كبيرا على حرية التعبير خاصة فى منطقة مثل اليمن التي تشهد أزمة إنسانية حادة ” وجددت الشبكة العربية أيضا  مطالبتها بالإفراج عن كافة الصحفيين المختطفين من قبل جماعة الحوثيين وصالح في صنعاء وحملت الشبكة الجماعات المتصارعة مسؤولية السلامة الجسدية للصحفيين المختطفين وايضا الصحفيين الذين تهددهم تلك القوات كما فى حالة حمود دغشر  .

موضوعات متعلقة :-

اليمن : استمرار سياسات الترهيب والاختطاف بحق الصحفيين اليمنيين اختطاف رئيس تحرير صحيفة الديار من قبل الحوثيين

صحفي يمني يدخل فى غيبوبة بعد تعذيبه من قبل الحوثيين

الصحفيون والنشطاء في اليمن بين مطرقة الحوثيين وسندان التحالف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *