المغرب| لجنة التضامن مع “منجب ورفاقه” تتهم السلطات بتشويه سمعتهم

اتهمت “اللجنة الوطنية للتضامن مع المعطي منجب والنشطاء الستة”، السلطات المغربية باستعمال كل الوسائل من أجل محاولة تشويه سمعة المتهمين السبعة باستخدام وسائل إعلام مقربة من “البوليس السياسي”،

وأشارت “مشاهد“، نقلا عن اللجنة أنه “بمجرد ما يقترب موعد محاكمة المتهمين السبعة بتهم مختلفة أمام المحكمة الابتدائية بالرباط، تنطلق حملة قذف إعلامية قوية”، موضحة أنه خلال كل هذه الهجمات، لم تتوقف السلطات المغربية عن استخدام وسائل إعلامية، ضد السيد منجب ورفاقه متهما إياهم بالشيء ونقيضه كالتآمر ضد المغرب والارتباط الإيديولوجي والمادي بالأمير مولاي هشام، والإفطار العلني في رمضان والزنا والمِثلية الجنسية واستهلاك الكحول والتعاون مع المنظمات الصهيونية والتجديف وإهانة المقدسات وغيرها.

وأفادت لجنة التضامن أنه خمسة من بين الملاحقين يواجهوا عقوبةً قد تصل إلى السجن خمس سنوات بسبب تنظيمهم لدورات تدريبية حول تطبيق “ستوري مايكر”، المفتوح والمجاني الممكن تحميله على الإنترنت، وذلك في إطار برنامجٍ لتعزيز الصحافة المواطِنة في المغرب، أشرف عليه مركز ابن رشد للدراسات والتواصل ولاحقاً الجمعية المغربية للتربية والشباب (AMEJ) وذلك بالشراكة مع منظمة “فري بريس آنليميتد” الهولندية.

وأوضحت اللجنة أن القضية تتعلق بكل من المعطي منجب (مؤرخ وصحفي ورئيس منظمة “الحرية الآن من أجل حرية التعبير في المغرب” والرئيس السابق لمركز ابن رشد للدراسات والتواصل،) وهشام الميراث (واسمه الحقيقي هشام اخريبشي وهو طبيب ومدير سابق لمنظمة “جلوبال فويسز أدفوكاسي”، وهشام منصوري (مدير مشاريع الجمعية المغربية لصحافة التحقيق)، ومحمد الصبر (رئيس الجمعية المغربية للتربية والشباب)، وعبد الصمد آيت عائشة (المنسق السابق لمشروع التدريب بمركز ابن رشد، وهو صحفي وعضو الجمعية المغربية لصحافة التحقيق «أمجي» ).

أما الأثنين الأخرين الذين يتم ملاحقتهما، فهما رشيد طارق (صحفي ورئيس الجمعية المغربية لصحافة التحقيق “أمجي)، ومرية مكريم (صحافية ورئيسة سابقة لأمجي) ويحاكمان بتهمة “عدم إبلاغ الأمانة العامة للحكومة بتلقي تمويل من الخارج” .

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *