...
01 أكتوبر ,2017
الدولة
المنظمة

المغرب| ترحيل صحفي الجارديان سعيد كمالي دهقان محاولة للتعتيم على أحداث الحسيمة

القاهرة في 1 أكتوبر 2017

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان قيام السلطات المغربية بترحيل الصحفي سعيد كمالي دهقان، مراسل صحيفة الجارديان عن البلاد يوم الخميس 28 سبتمبر الماضي، على خلفية قيامه بإعداد تقرير عن “حراك الريف” بالحسيمة.

وكانت قوات الأمن في الحسيمة قد ألقت القبض على الصحفي سعيد كمالي دهقان، مراسل الجارديان وأحد مساعديه بالحسيمة يوم الأربعاء 27 سبتمبر، أثناء قيامه بعمل تقرير حول حراك الريف -مركز الحركة الاحتجاجية التي يشهدها شمال البلاد منذ أكثر من عام- واقتادته إلى مطار الدار البيضاء، ومن ثم قامت بترحيله في أول طائرة متجهة إلى لندن يوم الخميس 28 سبتمبر الماضي، فيما قال وزير الثقافة والاتصال المغربي محمد الاعرج ان قرار طرد سعيد كمالي دهقان، اتخذ لأنه “لم يحصل على إذن” من السلطات للتوجه إلى منطقة الريف بصفته مراسلا صحفيًا.

الجدير بالذكر أن سعيد كمالي دهقان، صحفي يحمل الجنسيتين الإيرانية والبريطانية يعمل بمقر صحيفة الجارديان في لندن حيث يتولى تغطية الشؤون الإيرانية، وحضر منذ أيام قمة “النساء في أفريقيا” التي بدأت أعمالها يوم 25 سبتمبر الماضي في مراكش جنوب المغرب.

ونال سعيد جائزة “صحفي العام” عام 2010، من فورين برس أسوسيشن لتغطيته التظاهرات التي شهدتها العاصمة الإيرانية طهران عقب الانتخابات الرئاسية في عام 2009.

وهو الصحفي الأجنبي الرابع الذي يطرد من المغرب في 2017 بعد طرد الصحفي الجزائري، جمال عليلات، مراسل جريدة “الوطن” من مدينة الناظور مطلع يونيو الماضي، وعلَّلت السلطات هذا القرار بزعم عدم حصوله على ترخيص رسمي، والصحفيين الإسبانيَين خوسيه لويس نافازو وفيرناندو سانز، اللذين أُجبرا على مغادرة الأراضي المغربية يوم 25 يوليو الماضي بسبب محاولتهم تغطية احتجاجات في منطقة الريف المغربي.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “ترحيل الصحفي سعيد كمالي دهقان، انتهاك يهدف إلى تقييد عمل الصحفيين ويوضح زيف مزاعم الملك محمد السادس حول الإصلاحات الديمقراطية واحترام حقوق الإنسان. وتبرير الوزير محمد الاعرج بأن الصحفي لم يحصل على إذن هو تبرير مفضوح حيث حضر الصحفي نفسه منذ أيام قمة النساء في أفريقيا بمراكش دون اعتراض”.

وأضافت الشبكة “أن حرص السلطات المغربية على ترحيل الصحفيين الذين يعملون على تغطية ونقل أحداث الريف بعد القبض على نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي يوضح بجلاء حرص السلطات المغربية في التعتيم الإعلامي على الانتهاكات ضد المتظاهرين خلال أحداث حراك الريف، كما يدل استمرار هذا الحراك لمدة عام على عدم جدية الحكومة في إيجاد الحلول للمطالب اﻻقتصادية واﻻجتماعية في الريف”.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان السلطات المغربية باحترام الحق في حرية الرأي والتعبير وحرية العمل الصحفي والسماح للصحفيين بنقل وتغطية احداث حراك الريف واﻻفراج عن النشطاء والصحفيين والعمل على تلبية المطالب الضرورية لسكان الريف.

موضوعات متعلقة

المغرب: طرد صحفي إيطالي وثق استغلال الأطفال في تجارة الجنس

ورقة موقف: الانتهاكات في المغرب تفضح زيف الإصلاحات الديمقراطية

المغرب| الشبكة العربية تستنكر تشديد الحكم ضد الصحفي حميد مهدوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *