المعتقل محمد علان قد يواجه خطر الموت بسبب التغذية القسرية

نقلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الاثنين الموافق 9 أغسطس 2015 المعتقل الإداري المضرب عن الطعام منذ 58 يوماً، محمد علان، إلى مستشفى “برزيلاي”، تمهيداً لإطعامه قسرياً.  يؤكد المركز أن التغذية القسرية أحد أشكال التعذيب والمعاملة الحاطة بالكرامة المجرمة بموجب القانون الدولي، ويعبر عن بالغ قلقه من المخاطر التي قد تترتب على قرار سلطات السجون الإسرائيلية إطعام المعتقل الإداري علان قسرياً. ويطالب المركز المجتمع الدولي للتدخل الفوري لإنقاذ حياة المعتقل علان، ووقف عملية التغذية القسرية التي تزمع سلطات الاحتلال القيام بها خلال الساعات القادمة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد أصدر قراراً بإنشاء وحدة في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي للتعامل مع المعتقلين المضربين عن الطعام وإطعامهم قسرياً، للالتفاف على قرار نقابة الأطباء الإسرائيليين برفض إجراء التغذية القسرية، مما يثير تساؤلات حول طبيعة وسمعة الأطباء الذين سيتم تعيينهم في هذه الوحدة.

ويعتبر قرار مصلحة السجون الإسرائيلية الأول من نوعه بعد مصادقة البرلمان الإسرائيلي “الكنيست” بتاريخ 30 يوليو 2015، بالقراءتين الثانية والثالثة على التعديل الخاص بإجازة الإطعام القسري على قانون “منع أضرار الإضراب عن الطعام”، والذي حذر المركز من تبعاته في حينه وطالب بالإلغاء الفوري له.  وكانت العديد من الجهات الدولية قد حذرت سلطات الاحتلال من إقرار مثل هذا القانون، والذي اعتبره مقرر الأمم المتحدة الخاص بمناهضة التعذيب، قد اعتبر التغذية القسرية أحد وسائل التعذيب، كما رفضه المقرر الخاص للحق في الصحة واعتبره تجاوزا خطيرا.

ويخوض المعتقل الإداري المحامي محمد نصر الدين علان، 31 عاماً، من قرية عينابوس، جنوب نابلس، إضراباً عن الطعام منذ تاريخ 17 يونيو 2015، احتجاجاً على تجديد الاعتقال الإداري له للمرة الثانية، حيث يخضع للاعتقال منذ 6 نوفمبر 2014.  ومنذ إعلانه الإضراب عن الطعام، قامت سلطات الاحتلال بعزله ووضعه في زنزانة انفرادية سيئة التهوية، ونقلته لأكثر من سجن، ومنعت عنه الزيارات العائلية وزيارات المحامين.  وفي اليوم الـ26 لإضرابه، قرر علان عدم تناول الماء، سوى كوب واحد في اليوم، كإجراء تصعيدي من أجل تحسين ظروف عزله.

ووفقا لمصادر حقوقية، فإن علان كان يقبع في الآونة الأخيرة في غرفة العناية المركزة بمستشفى سوروكا ببئر السبع، داخل إسرائيل، مقيداً من يده وساقه في السرير، حيث نقلت تلك المصادر أن وضعه الصحي متدهور، وأنه يعاني من ضعف وهزال عام في جسده ونقص كبير في وزنه، بما في ذلك عدم قدرته على الكلام أو فتح عينيه.  كما أكدت تلك المصادر أن علان كان لا يزال يرفض أخذ المدعمات والفيتامينات أو إجراء الفحوصات الطبية.

وفي سياق ذي صلة، يخوض نحو 180 معتقلاً في سجون الاحتلال الإسرائيلي إضراباً مفتوحاً عن الطعام منذ نحو أسبوع احتجاجاً على ظروف الاعتقال السيئة والإجراءات القمعية التي تنفذها مصلحة السجون الإسرائيلية بحقهم في عدد من السجون والمعتقلات.  وكان 120 معتقلا ً في سجن النقب قد أعلنوا إضرابهم عن الطعام، وانضم إليهم العشرات من المعتقلين في سجن ريمون والنقب، فيما من المرشح -وفقا لمصادر حقوقية- انضمام معتقلين آخرين للإضراب عن الطعام في باقي المعتقلات.

المركز الفلسطيني إذ يعبر عن قلقه على حياة المعتقل الإداري المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي، محمد علان ، فإنه:

1.         يطالب المجتمع الدولي بالضغط على قوات الاحتلال لوقف محاولاتها إطعامه قسرياً خشيةً على حياته.

2.         يجدد مطالبته المجتمع الدولي بالتحرك العاجل لوقف الانتهاكات الإسرائيلية الجسيمة والمنظمة التي ترتكب بحق المعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

3.         يؤكد أن الاعتقال الإداري غير قانوني، يندرج تحت بند الاعتقال السياسي، هو انتهاك صارخ لحق المتهم في المحاكمة العادلة،بما يشمله ذلك من حقه في تلقي الدفاع الملائم ومعرفة التهم الموجهة إليه أمام القضاء.

للحصول علي نسخة من البيان زوروا موقعنا:

http://www.pchrgaza.org/portal/ar/

على الفيس بوك

https://www.facebook.com/pchrgaza

على توتير

https://twitter.com/pchrgaza

لمزيد من المعلومات الاتصال على المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان في غزة: تليفون: 2825893 – 2824776 8 972 +

ساعات العمل ما بين 08:00 – 15:00 (ما بين 06:00 – 13:00 بتوقيت جرينتش) من يوم الأحد ـ الخميس