المجلس القومي لحقوق الإنسان يناقش قرار النيابة ضد مجلس نقابة الصحفيين

قال الكاتب الصحفي محمدعبدالقدوس عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن “توجيه تهمة نشر أخبار كاذبة وإيواء اثنين خارجين عن القانون، لنقيب الصحفيين والسكرتير العام ومقرر لجنة الحريات، جزء من سلسلة الانتهاكات ضد حقوق الإنسان في مصر”، مشيرا إلى أن المجلس القومي سيطرح الأزمة، وقرارات النيابة، خلال اجتماعه الشهري بعد غدًا الأربعاء.

وعلَّق عبدالقدوس على قرار النيابة قائلا: “الأمر غريب وغير مفهوم، والقرار يأتي ضمن الأحكام التي وصفها بـ«الشاذة» التي يشهدها القضاء من أحكام إعدام بالجملة وحبس متظاهرين”، متسائلا: “كيف يتحول المجني عليهم الذين تم اقتحام نقابتهم إلى جناة؟”، بحسب وصفه.

وطالب باصلاح عاجل في منظومة القضاء والنيابات، لاسيما بعد اتخاذ النيابة في بيان للنائب العام عقب اقتحام النقابة، موقف وصفه بـ«محابي» للداخلية والأمن، وتهديد النقيب، وهو ما نُفذ بالفعل بالتهم التي وجهتها النيابة للنقيب وأعضاء المجلس، على حد قوله.

وأعرب عبدالقدوس عن قلقه إزاء تأثير الأزمة التي تشعدها النقابة على قانون الإعلام والصحافة الموحد، قائلا: “القرار رسالة من الدولة البوليسبة، وأخشى من ذبح قانون الإعلام الموحد، وإصداره بنفس الشكل التي اتفقت عليه الجماعة الصحفية والإعلامية”، بحسب تعبيره.

المصدر: الشروق