الكويت| تأييد حكم بالسجن 10 سنوات على المغرد وليد فارس بزعم الإساءة للذات الأميرية

 أيدت محكمة الاستئناف الكويتية، أمس الأربعاء 30 نوفمبر 2016، حكما بالسجن 10 سنوات بحق المغرد وليد فارس لإدانته بـ”الإساءة للذات الأميرية”، كما قضت المحكمة أيضا ببراءة المحامي فلاح الحجرف والإعلامي بدر عبد العزيز من التهم المسندة إليهما في القضية نفسها.

وبإمكان وليد فارس، الذي يحاكم غيابيا، الطعن على الحكم أمام محكمة التمييز (أعلى هيئة تقاضي في البلاد) بعد البدء في تنفيذ الحكم.

وكانت محكمة الجنايات الكويتية قد قضت في 12 مايو 2016، بحبس المغرد وليد فارس نواف هايص، المعروف باسم (جبريت سياسي) لمدة عشر سنوات مع الشغل والنفاذ على خلفية نشر تغريدات على موقع التواصل اﻻجتماعي “تويتر”، ينتقد فيها اﻻوضاع السياسية في الكويت.

وتعود أحداث القضية إلى الخامس من سبتمبر 2015، حيث ألقت الإدارة العامة لمباحث أمن الدولة القبض على المغرد وليد فارس، وهو من فئة الكويتيين المحرومين من الجنسية “البدون”، وزعمت انه ارتكب العديد من التهم عن طريق النشر بطرق العلنية عبر حساب وهمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، باسم “جبريت سياسي“. ومن بين تلك المزاعم انه أذاع عمداً بالخارج أخباراً وإشاعات كاذبة ومغرضة حول الأوضاع الداخلية للبلاد، وطعن علناً وفي مكان عام عن طريق الكتابة في حقوق الأمير وسلطته وعاب في ذاته وتطاول على مسند الإمارة وأساء إلى القضاء والنائب العام وأعضاء النيابة العامة وشكك في نزاهتهم واهتمامهم بعملهم والتزامهم بأحكام القانون.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *