...

القبض على صحفي “البوابة نيوز” وإخفائه

 القاهرة في 28أغسطس 2017

تدين الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان استمرار مسلك وزارة الداخلية  في انكار القبض على المواطنين ، رغم وجود قرائن وأدلة على اعتقالهم والقبض عليهم بواسطة افرادها ، واخرهم

القبض على الصحفي  عبد الله رشاد، المحرر بقسم الحوادث بجريدة “البوابة نيوز”، فور خروجه من الجريدة يوم الخميس الماضي ،وحتى اليوم الأثنين ترفض الوزارة الكشف عن مقر احتجازه ، بل وتنفي القبض عليه من الاساس.

ونشرت جريدة البوابة نيوز المقربة من الدولة عبر موقعها، أمس الأحد، أن جهاز الأمن الوطني بالجيزة ، ألقى القبض على “رشاد” مساء الخميس الماضي، وتم اقتياده لمقر الأمن الوطني بالشيخ زايد وانقطع الاتصال من وقتها ، وقالت الجريدة إنها علمت من مصادر أمنية رسمية  أن رشاد تم اقتياده لقسم شرطة الدقي قبل ترحيله لفرع الأمن الوطني بمدينة الشيخ زايد، إلا أن الإدارة العامة لمباحث الجيزة نفت واقعة القبض على المحرر، وعندما توصلت الجريدة مع مسئول فرع الأمن الوطني بالجيزة للاستفسار عن استهداف الزميل وضبطه دون أسباب واضحة كانت إجابتهم “ما نعرفش عنه حاجة”.

وقالت الشبكة العربية” الداخلية لا تملك الحق في القبض على مواطن أو صحفي لم يخالف القانون ، بل ومسئولة عن حمايتهم أيضا ، وواقعة القبض على الصحفي عبدالله رشاد ، تشبه كثيرا واقعة القبض على الصحفي بدر محمد بدر، في مارس الماضي ونفيها ، قبل أن يظهر في نيابة أمن الدولة، كمتهم بالانضمام لجماعة  أسست على خلاف القانون والدستور لتعطيل مؤسسات الدولة”.

وتطالب الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان نقابة الصحفيين باتخاذ إجراءات حاسمة لمنع تعسف أجهزة الأمن ضد أعضائها و ضد المشتغلين بالصحافة بشكل عام ، وكذلك تفعيل قانونها الذي يلزم  أجهزة الأمن بإخطار النقابة قبل القبض على أي صحفي، كما تطالب الشبكة  أجهزة الأمن بالكف عن الممارسات البوليسية تجاه الصحفيين والإفراج الفوري عن الصحفي  عبد الله رشاد .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *