...
15 أكتوبر ,2017
الدولة
المنظمة
وسوم

الشبكة العربية: على الحكومة التونسية رفع الحجب عن موقع  صحيفة “الشارع المغاربي”

القاهرة في 15 أكتوبر 2017

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان تعرض صحيفة “الشارع المغاربي” لحجب موقعها في تونس منذ الخميس 12 أكتوبر دون أن تتلقى الصحيفة أي إخطار قضائي، ودون تقديم السلطات التنفيذية تفسير لسبب الحجب.

وكانت صحيفة “الشارع المغاربي” قد أعلنت في بيان لها يوم 12 أكتوبر الجاري عن تعرض موقعها للحجب في تونس، وأكدت الصحيفة أنه “بعد تدخل قسم التقنيين المشرف على الموقع وبعد الاتصال بخبراء في الأمن السيبراني وأمن الواب اتضح أن الحجب الذي تعرض له الموقع لا يمكن أن يصدر إلا عن جهات مسؤولة”. ثم عاد الموقع للعمل فجأة في ساعة متأخرة من مساء الخميس، ثمّ عاد لِيُحجب بعد ظهر يوم الجمعة الماضي.

الجدير بالذكر أن “الشارع المغاربي” هي صحيفة إلكترونيّة لها نظيرتها الورقيّة، تصدر في تونس، يمتلكها السياسي والإعلامي عمر صحابو ، الذي كان من الرافضين لترشح السبسي لرئاسة الجمهورية عام 2014، رغم انتمائها لحزب “نداء تونس” قبل أن يستبعد صحابو لاحقاً بسبب موقفه، وتولي الصحيفة اهتماما كبيرا بالشأن العام في دول المغرب العربي الخمس، وسبق أن أصدرت في الفترة الأخيرة، تقارير مناوئة للحكومة التونسية والرئيس الباجي قايد السبسي.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “على الحكومة التونسية إعلان موقفها من حجب موقع صحيفة “الشارع المغاربي” ومحاسبة المسؤولين عن هذا القرار، فقد تزايد شعورنا بالقلق إزاء تزايد التقارير الواردة من تونس والتي تفيد زيادة انتهاكات حرية الرأي والتعبير خلال العام الحالي حيث سبق اعتداء قوات الأمن على الصحفي حمدي السويسي، صباح 18 سبتمبر الماضي أثناء تغطيته وقفة احتجاجية أمام المدرسة الابتدائية في حي البحري 3 بولاية صفاقس، وقامت قوات الأمن بفض اعتصام الناجحين في مسابقة تعيين المدرسين بالقوة يوم 10 أكتوبر الجاري، ما أدى إلى إصابة بعض المعتصمين وغيرها العديد من اﻻنتهاكات للحق في حرية التعبير والتجمع السلمي”.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكومة التونسية برفع الحجب عن موقع صحيفة “الشارع المغاربي”، وتوضيح السبب في حجب الموقع داخل تونس.

موضوعات متعلقة

تونس: محاكمة صحفييْن لانتقادهما سلوك قوات الأمن

تونس| اعتداءات على الصحفيين تستوجب التحقيق

تونس| الشبكة العربية تدين اعتداء أفراد الأمن على الصحفي حمدي السويسي أثناء تأدية عمله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *