...
24 أكتوبر ,2017
الدولة
المنظمة

الشبكة العربية| انتقاد الموظف العام حق لكل مواطن أسقطوا الحكم الجائر ضد رئيس تحرير صحيفة التيار السودانية

القاهرة في 24 أكتوبر 2017

استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكم الصادر أمس بالغرامة عشرة آلاف جنيه سوداني (1500 دولار تقريباً) أو السجن ستة أشهر في حال عدم الدفع ضد عثمان ميرغني، رئيس تحرير صحيفة التيار، لنشره مقالا يتهم أسرة الرئيس السوداني عمر البشير بالفساد.

وكانت محكمة الصحافة بالخرطوم قد أصدرت أمس 23 أكتوبر، حكماً بتغريم عثمان ميرغني، رئيس تحرير صحيفة “التيار” السودانية المستقلة، عشرة آلاف جنيه سوداني (1500 دولار تقريباً) أو السجن ستة أشهر في حالة عدم الدفع، وذلك على خلفية مقال بعنوان “وقفات مع لقاء الرئيس”، كتبه الأكاديمي محمد زين العابدين الأستاذ بجامعة الزعيم الأزهري، ونشرته صحيفة التيار في فبراير عام 2012، كما قضت المحكمة بسجن الأكاديمي محمد زين العابدين ثلاث سنوات مع إيقاف التنفيذ لظروفه الصحية.

وقرر عثمان ميرغني عدم دفع الغرامة واختار قضاء عقوبة السجن، رفضا لمعاملة الكتاب كاللصوص، وليثبت الانتهاكات ضد الصحفيين.

وجرى نقل عثمان ميرغني إلى السجن، بينما أطلق سراح الأكاديمي محمد زين العابدين مراعاة لظروفه الصحية، مع وضعه تحت مراقبة حسن السير والسلوك لخمس سنوات.

يذكر أن الأكاديمي محمد زين العابدين قد كتب مقالاً نشرته صحيفة التيار في فبراير ٢٠١٢ بعنوان “وقفات مع لقاء الرئيس” علق فيه على مقابلة تلفزيونية أجريت مع الرئيس السوداني عمر البشير، وتحدث زين العابدين في المقال عن أوجه الفساد في الحكومة وحزب المؤتمر الوطني، وداخل أسرة رئيس البشير، تقدم على إثره جهاز الأمن والمخابرات، بتقديم بلاغ ضد الكاتب والصحيفة، فاعتقل الكاتب لمدة شهر وصادرت أجهزة الأمن الصحيفة لما يزيد عن عامين بقرار شفهي حتى صدر قرار تاريخي من المحكمة الدستورية في 5 مارس 2014، بعودة صدور الصحيفة.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “الحكم الصادر أمس بتغريم أو سجن عثمان ميرغني، رئيس تحرير صحيفة “التيار” السودانية، وسجن الأكاديمي محمد زين العابدين ثلاث سنوات مع إيقاف التنفيذ هو حكم مسيس يتعارض مع حرية الصحافة وينتهك الحق في حرية الرأي والتعبير، ويهدف إلى إقصاء الأصوات المعارضة، فمما لاشك فيه أن نقد المسؤولين في المناصب العامة حق متاح لكل المواطنين بلا استثناء”.

وأضافت الشبكة “لقد اعتادت السلطات السودانية على معاقبة الكتاب والصحفيين والمؤسسات الإعلامية على خلفية نشر مواد صحفية تتعلق بالفساد في الجهاز الإداري للحكومة، أو زيادة الأسعار، وتنوع العقاب من سجن الصحفيين إلى مصادرة الصحيفة بعد طباعتها أو استدعاء الصحفيين إلى مراكز الشرطة وتهديدهم، وكلها وسائل أثرت بشكل سلبي على رسالة الصحافة في خدمة المجتمع، وساهمت في انتشار الفساد داخل الحكومة”.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان السلطات السودانية بالإفراج عن عثمان ميرغني، رئيس تحرير صحيفة التيار، واستئناف الحكم الجائر ضده وضد الأكاديمي محمد زين العابدين، ورفع الرقابة على الصحف والتوقف عن ملاحقة الكتاب والصحفيين والمدافعين عن حقوق الإنسان.

موضوعات متعلقة

السودان| الشبكة العربية تدين مصادرة صحيفة التيار للمرة الثانية خلال 72 ساعة

السودان| تغريم الكاتبة سهير عبدالرحيم بسبب انتقادات للشرطة السودانية

السودان| المخابرات تصادر 4 صحف يومية لحجب أخبار العصيان المدني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *