الشبكة العربية: إلغاء الأمن المصري لتدريب حقوقي وإحتجاز المدربين وترحيلهم إستمرار لمحاولات النيل من منظمات المجتمع المدني

21 أكتوبر ,2015
الدولة
المنظمة

القاهرة في ٢١ اكتوبر ٢٠١٥

إستنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم، قيام أجهزة الأمن المصرية بإلغاء تدريب كان ينوي مركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية إقامته في القاهرة في الفترة ما بين ٢٠ و٢٢ أكتوبر الجاري، ويحاضر فيه مدربين من منظمة الحقوق المتساوية البريطانية، قامت أجهزة الأمن باحتجازهم في مطار القاهرة فور وصولهم، ثم رحلتهم الي بلدهم.

وكان من المزمع أن ينظم مركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية دورته التدريبية في فندق مارشال الجزيرة، إلا أن إدارة الفندق قد أخبرت المركز مساء الاثنين وقبل بدء التدريب بساعات قليلة أن هناك جهة أمنية أخطرت الفندق بإلغاء التدريب، وفي الوقت ذاته قامت أجهزة الأمن المصرية في مطار القاهرة باحتجاز ثيونا فيليبس وجيم فيتزجيرالد المدربان الأجنبيان القادمان من منظمة الحقوق المتساوية البريطانية، ورفضت دخولهما للأراضي المصرية، قبل أن تقوم بترحيلهما إلي بلدهما بعد عدة ساعات من احتجازهما الغير القانوني.

وأعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان عن انزعاجها الشديد من إصرار السلطات المصرية علي إغلاق مجال العمل العام، والتضييق علي منظمات المجتمع المدني، ومنع بعض الأنشطة المشروعة، وذلك بالمخالفة للقوانين والدستور المصري، ودون إذن من أي جهات قضائية.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “في الوقت الذي تدعي فيه السلطات المصرية حرصها علي الديمقراطية، وبالتوازي مع إقامة الانتخابات البرلمانية، قامت أجهزة الأمن المصرية بمنع تدريب حول الحق في المساواة، استمراراً لحملة أمنية تستهدف النيل من منظمات المجتمع المدني، الأمر الذي يؤكد عدم وجود أي إرادة سياسية لتوفير مناخ ديمقراطي حقيقي، وأن الاستحقاقات التي تنظم ما هي إلا إجراءات شكلية تحافظ بها السلطات علي صورتها”

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بمحاسبة المسئولين عن منع إقامة التدريب، وغل يد الأجهزة الأمنية عن التعامل غير المشروع مع أنشطة المنظمات والمجموعات المهتمة بالشأن العام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *