السلطات السودانية تستمر في تقييد حرية “فاروق أبو عيسى” ومنعه من السفر للمرة الثانية في أقل من شهر

 القاهرة في تاريخ 7 يونيو 2015

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان أستمرار السلطات السودانية في التضييق على رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع “فاروق أبو عيسى” ومنعه من السفر للقاهرة في تاريخ 3 يونيو 2015 دون إبداء أسباب للمرة الثانية على التوالي في أقل من شهر.

وكان رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع “فاروق أبو عيسى” قد أنهى كافة إجراءات سفره إلى القاهرة برفقة زوجته للعلاج في تاريخ 3 يونية 2015، ولكنه فوجئ قبل صعوده للطائرة بدقائق بأجهزة الأمن بالمطار تبلغه بأن اسمه مُدرَج ضمن قوائم الممنوعين من السفر، يُذكَر أنه قد سبق أن قامت أجهزة الأمن بالمطار بمنع رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع “فاروق أبو عيسى” من السفر في تاريخ 19 مايو 2015 على دعوى بلاغ قد صدر ضده من قِبَل نيابة أمن الدولة، سبق وأن ألغاه وزير العدل وكان من المفترض أن تُلغى جميع القرارات المترتبة على ذلك البلاغ بعد إلغاءه، والجدير بالذِكر أيضاً أن السلطات الأمنية كانت قد سبق ومنعت رئيس كونفدرالية المجتمع المدني الدكتور “أمين مكي مدني” من السفر إلى القاهرة في تاريخ 4 مايو 2015 بنفس الطريقة، ثم تم السماح له بالسفر في اليوم التالي.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “إن منع رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع “فاروق أبو عيسى” من السفر يُعَد انتهاكاً لحقه في التنقل والسفر، وإضافة جديدة لمحاولات التضييق عليه التي يتعرض لها منذ الإفراج عليه منذ فترة تقرب من 4 أشهر بعد أن كان معتقلاً فيما عُرِف إعلامياً باعتقال “الموقعين على نداء السودان”، وهو أيضاً استهداف واضح لقوى المعارضة بالبلاد”

 وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، السلطات السودانية بالتوقف عن التعرض لرئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع “فاروق أبو عيسى” واحترام حقه في التنقل كحق أساسي من حقوق الإنسان، والكشف عن أسباب منعه من السفر.

لمزيد من المعلومات

‫‬‎ ‫السودان: أجهزة الأمن تمنع “فاروق أبو عيسى” من السفر‬‎ ‫

السودان: مطار الخرطوم يحظر سفر الدكتور أمين مكي