السعودية/ الشبكة العربية تؤكد أن الحكم الصادر بحق الدكتور عبد الكريم الخضر حكم جائر ذو دوافع سياسية

21 أكتوبر ,2015
الدولة
المنظمة

 القاهرة في 21 أكتوبر 2015

استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الحكم الصادر من المحكمة الجزائية المتخصصة (محكمة استثنائية) في 19 أكتوبر 2015، بالسجن 10 سنوات والمنع من السفر مدة مماثلة على الدكتور عبد الكريم الخضر، عضو جمعية الحقوق المدنية والسياسية “حسم”، استئنافا على الحكم الصادر ضده سابقا.

وكانت المحكمة الجزائية ببريدة (330 كم شمال الرياض)، قد أصدرت في 24 يونيو 2013، حكمًا يقضي بسجن الدكتور عبد الكريم الخضر، الرئيس السابق لجمعية حسم, لمدة ثمان سنوات بتهمة عصيان الحاكم، والتحريض على الفوضى من خلال الدعوة لمظاهرات، وتقديم معلومات كاذبة لجماعات أجنبية، والمشاركة في تأسيس منظمة غير مرخصة (جمعية حسم), علي أن يكون منها ثلاث سنوات مع النفاذ, وخمس سنوات مع إيقاف التنفيذ, ومنعه من السفر لمدة عشر سنوات.

والجدير بالذكر ان الدكتور عبد الكريم الخضر، هو ناشط حقوقي، يشغل وظيفة أستاذ الفقه المقارن في كلية الشريعة في جامعة القصيم وأحد الأعضاء المؤسسين لجمعية الحقوق المدنية والسياسية في السعودية (حسم), وترأس الخضر فريق الدفاع عن عبد الله الحامد وأخيه عيسى الحامد عندما سُجنا في 2008 بتهمة التحريض على التظاهر, وتولي رئاسة الجمعية في عام 2012, وبسبب نشاطه الحقوقي وانضمامه لجمعية حسم, تم ملاحقته قانونيًا.

وجمعية الحقوق المدنية والسياسية “حسم” منظمة غير حكومية أسسها 11 ناشطا حقوقيا سعوديا، وكان أول ظهور بارز لها عقب السيول التي شهدتها مدينة جدة فى 2009، وأصدرت الجمعية وقتها بيانا أدانت فيه ما أسمته ”الفساد السياسي” ودعت ملك البلاد إلى تشكيل برلمان منتخب بصلاحيات أكبر تمكنه من حساب المسئولين، وقد لاحقت السلطات السعودية مؤسسى الجمعية ملاحقات أمنية شرسة منذ عام 2011، وحكمت المحكمة الجزائية فى الرياض، في 9 مارس 2013، بحل الجمعية ومصادرة أموالها وممتلكاتها بما فيها موقعها على شبكة الإنترنت.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان “إن الحكم الصادر على الدكتور عبد الكريم الخضر، حكم جائر ذو دوافع سياسية، وصادر من محكمة استثنائية، والغرض منه قمع الإصلاحيين، وتجريف المجتمع المدني والقضاء على إمكانية ظهور دعاة  للديمقراطية والحكم المدني، فمنذ خمسة أيام حكم بالسجن 9 سنوات بحق المدافع الحقوقي، والقيادي البارز في جمعية “حسم”، عبدالرحمن الحامد، وفي اليوم نفسه حكم على المدافع عن حقوق الإنسان عبد العزيز السنيدي بالسجن لمدة ثمان سنوات”.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان بالإفراج الفوري عن عبد الكريم الخضر، وأعضاء جمعية الحقوق المدنية والسياسية “حسم”، وإسقاط كافة الاتهامات الموجهة إليهم، كما كررت الشبكة مطالبتها للمجتمع الدولي بالضغط على السلطات السعودية من أجل تعديل قوانينها بما يتفق والعهود والمواثيق الدولية.

 موضوعات متعلقة

السعودية: الشبكة العربية تطالب بالإفراج الفوري عن الدكتور عبد الكريم الخضر, وكافة النشطاء والحقوقيين

السعودية: الشبكة العربية تطالب بالإفراج الفوري عن الدكتور عبد الكريم الخضر

السعودية / حكم بالسجن 9 سنوات والغرامة والمنع من السفر للناشط الحقوقي عبدالرحمن الحامد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *