الحكم على الحقوقي أحمد منصور بالسجن 10 سنوات بسبب تعبيره عن اراءه ، يكشف عداء الامارات لحقوق الانسان وحرية التعبير

القاهرة في 31 مايو 2018

أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم، عن صدمتها واستنكارها الشديد للحكم الصادر من محكمة اماراتية أمس الأربعاء 30 مايو، بحق المدافع البارز عن حقوق الإنسان أحمد منصور، والقاضي بالسجن لمدة عشر سنوات وغرامة مالية مليون درهم إمارتي على خلفية اتهامه بالإساءة إلى هيبة ومكانة الدولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

فبعد أعتقال تعسفي وحبس انفرادي وحرمان من أبسط حقوقه القانونية منذ مارس 2017 ،، صدر الحكم أمس ضد المدافع الحقوقي  أحمد منصور بسبب تعبيره عن آراءه بشكل سلمي ومطالبته المستمرة للسلطات الإماراتية بإحترام القانون والتوقف عن إنتهاك حقوق الإنسان.

ويأتي الحكم الصادر بحق منصور، عقب  محاكمة لم يتوفر فيها الحد الأدنى من معايير المحاكمة العادلة، فقد حُرم أحمد منصور من أن الإتصال بمحاميه للدفاع عنه أمام هيئة المحكمة، وفي جلسات سرية لا علم ﻷحد ما حدث بها.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان” أن السلطات الإماراتية تتشدق دوما في المحافل الدولية والإعلام باحترامها لحقوق الإنسان وإنشائها لوزارة جديدة تحت مسمى  – وزارة السعادة-  غير أن الواقع في الإنتهاكات التي تعرض لها   أحمد منصور والعشرات من سجناء الرأي ، يوضح مدى استخفاف السلطات الإماراتية بقيم العدالة ودولة القانون ، وتحول أكاذيبها عن سعادة مواطنيها إلى بضاعة راكدة ، فما من دولة تحترم حقوق مواطنيها ، تسجنهم بسبب تغريدات وأراء ناقدة”.

وطالبت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، السلطات الإماراتية إسقاط كافة اﻻتهامات عن أحمد منصور، والإفراج الفوري عنه دون أي شروط أو قيود حيث أنه محتجز لا لسبب سوى أنه يمارس حقه في حرية التعبير.

روابط متعلقة :
200 يوم فى غياهب السجون ، افرجوا عن أحمد منصور

على الإمارات الإفراج عن الحقوقي أحمد منصور

الإمارات العربية المتحدة: اطلقوا سراح المدافع البارز عن حقوق الإنسان أحمد منصور الآن

اختيار أحمد منصور كمدافع عن حقوق الإنسان وحرية التعبير لشهر مارس/آذار 2017

الإمارات / حرمان أحمد منصور من حضور حفل استلام جائزة مارتن إينالز، لعام 2015