“التعبير الفني ليس جريمة” – خبيران حقوقيان يحثان الحكومة الإيرانية على الإفراج عن فنانين

صورة المقرر الخاص المعني بتعزيز وحماية الحق في حرية الرأي والتعبير ديفيد كاي. المصدر: الأمم المتحدة / جان مارك فيري
27 يونيو ,2016
القسم
الدولة
وسوم

دعت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالحقوق الثقافية، كريمة بنون، والمقرر الخاص المعني بحرية التعبير، ديفيد كاي، الحكومة الإيرانية في 24 يونيو الجاري، إلى الإفراج عن الموسيقيين مهدي رجبيان ويوسف العمادي، والمخرج حسين رجبيان، الذين تم سجنهم وفرض غرامات باهظة عليهم في وقت سابق من هذا الشهر بسبب ممارستهم لحقهم في حرية التعبير الفني والإبداع.

وكانت الحكومة الإيرانية قد ردت على الخبيرين الحقوقيين بأنه “تم الحكم في مايو 2015، على الفنانين بالسجن من 3 إلى 6 سنوات وغرامة قدرها 50 مليون ريال لكل منهم (نحو 1،658 دولار) بتهمة “إهانة المقدسات الإسلامية” و “نشر دعاية مضادة للنظام”، و”انتاج أنشطة سمعية وبصرية غير القانونية”، وتم تخفيض الحكم إلى ثلاث سنوات في الاستئناف.

وأكد المقرر الخاص المعني بحرية التعبير، إن هذا الحكم لا يزال غير مقبول فاعتقال شخص بزعم “إهانة المقدسات الإسلامية” و “نشر دعاية مضادة للنظام”، لا يتفق مع المعايير الدولية لحقوق الإنسان.

و اختتم الخبيران بالقول ان “الاعتقال، والإدانة والحكم على الفنانين أمور غير مقبولة بتاتا وتعد انتهاكا تاما للقانون الدولي لحقوق الإنسان الملزم لإيران. ويجب إطلاق سراح الفنانين الثلاثة على الفور وإسقاط جميع التهم “.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *