21 أكتوبر ,2014
الدولة
المنظمة

الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة

capture-20141021-120528 واصلت القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة اعتداءاتها ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة، وذلك خلال الفترة التي تغطيها هذه النشرة[1]، والممتدة من 1 وحتى 30 سبتمبر 2014.  اشتملت الاعتداءات الإسرائيلية على (18) حادثة إطلاق نار، أدت إلى إصابة صياد واحد أثناء قيامه بمزاولة مهنة الصيد، و(4) حوادث مطاردة لقوارب الصيادين في مياه غزة، أدت إلى اعتقال (11) صياداً، واحتجاز(4) قوارب صيد ومصادرة قطع شباك صيد تعود ملكيتها للصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة.

 لم تلتزم القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة باتفاق التهدئة الموقع بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل برعاية مصرية بتاريخ 26/8/2014، والذي ينص، من بنودٍ أخرى، على السماح للصيادين الفلسطينيين بالإبحار في مياه غزة انطلاقاً من مسافة 6 أميال بحرية.  ووثق المركز وقوع كافة الاعتداءات الإسرائيلية في نطاق المسافة المسموح الصيد فيها، الأمر الذي يدلل على أن سياسة القوات الإسرائيلية المحتلة تهدف إلى تشديد الخناق على صيادي القطاع ومحاربتهم في وسائل عيشهم.

 انتهاكات القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان الدولي

 تمثل الاعتداءات الإسرائيلية على الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة انتهاكاً سافراً لقواعد القانون الإنساني الدولي، والقانون الدولي لحقوق الإنسان، والخاصة بحماية حياة السكان المدنيين واحترام حقوقهم، بما فيها حق كل إنسان في العمل، وحقهم في الحياة والأمن والسلامة الشخصية، وفقاً للمادتين الثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، والسادسة من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، رغم أن إسرائيل طرفاً متعاقداً في العهد.  وجاءت هذه الاعتداءات في وقت لم يكن فيه الصيادون يمثلون خطراً على القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة، فقد كانوا يمارسون عملهم ويبحثون عن مصادر رزقهم.  وفيما يلي عرضاً لتلك الانتهاكات:

 أولاً: إصابة صياد في حادثة إطلاق نار شمال غزة

 وثق المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان وقوع (18) حادثة إطلاق نار تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين في مياه قطاع غزة على أيدي قوات البحرية الإسرائيلية المحتلة، أدت إحداها إلى إصابة صياد بجراح.  فيما يلي عرض للحادثة:

 –          بتاريخ 17/9/2014، فتحت القوات الإسرائيلية المحتلة المتمركزة داخل أبراج المراقبة داخل الشريط الحدودي الساحلي شمال غربي منطقة السيفا، شمال بلدة بيت لاهيا، نيران أسلحتها الرشاشة تجاه مجموعة من الصيادين الذين كانوا يتواجدون على مقربة من الشريط الحدودي الفاصل.  أسفر ذلك عن إصابة الصياد جمعة أحمد محمد زايد، 69 عاماً، من بلدة بيت لاهيا، بعيار ناري في الساق الأيمن، أدى الى قطع أحد الأوردة. يذكر أن الصياد زايد كان متوقفاً على الشاطئ على بعد 200 متر من الشريط الحدودي الساحلي ويقوم بتوجيه أبنائه الذين كانوا يقومون بعملية الصيد بقارب مجداف داخل المياه، وقد تم نقله بسيارة إسعاف الى مستشفى كمال عدوان ببلدة بيت لاهيا لتلقي العلاج، ومن ثم تم تحويله إلى مستشفى الشفاء في مدينة غزة، ووصفت المصادر الطبية جراحه بالمتوسطة.

  ثانياً: اعتقال صيادين    

 وثق المركز قيام القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة بملاحقة واعتقال (11) صياداً، وذلك أثناء مزاولتهم مهنة الصيد على مسافة تتراوح ما بين 800م إلى 1.5 ميلاً بحرياً، قبالة شاطئ محافظة شمال غزة ومحافظة غزة.  وفيما يلي عرض لحوادث اعتقال الصيادين:

 –          بتاريخ 3/9/2014، وفي حوالي الساعة السادسة والنصف صباحاً، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين التي كانت تتواجد على مسافات متفاوتة داخل المياه قبالة شاطئ بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة.  ومن ثم حاصر زورق حربي إسرائيلي قارب صيد “مجداف”، كان على متنه الصيادان محمد إسحاق محمد زايد، 18 عاماً، وموسي طلال عطا السلطان، 24 عاما، وكلاهما من سكان حي السلاطين ببلدة بيت لاهيا، وذلك أثناء ابحارهما على مسافة تقدر بنحو 800 متر داخل المياه، وقد قام جنود البحرية الإسرائيلية بإرغام الصيادين على التوقف عن العمل والقفز في مياه البحر والسباحة ناحية الزورق الإسرائيلي، ومن ثم قام جنود البحرية باعتقالهما ومصادرة قاربهما وشباك الصيد التي كانت على متنه.

–          بتاريخ 9/9/2014، وفي حوالي الساعة الخامسة صباحاً، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية، ومن ثم حاصر زورق حربي إسرائيلي قارب صيد “مجداف”،  كان علي متنه الصيادين الشقيقين، طارق وعصام عبد الباري محمد السلطان، 18 عاما، و21 عاماً على التوالي، من سكان حي السلاطين ببلدة بيت لاهيا، وذلك أثناء ابحارهما على مسافة تقدر بنحو 1.5 ميل بحري، قبالة شاطئ بلدة بيت لاهيا.  قام جنود البحرية الإسرائيلية بمحاصرة القارب واعتقال الصيادين ومصادرة قاربهما وشباك الصيد التي كانت على متنه.

–          بتاريخ 9/9/2014، وفي حوالي الساعة السادسة والنصف صباحاً، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية النار بكثافة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية أثناء ابحارها قبالة شاطئ بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة، ومن ثم قام أحد الزوارق الحربية بمحاصرة قارب صيد “مجداف”، كان علي متنه الصيادين بهاء يوسف محمد السلطان، 25 عاماً؛ وأحمد أسعد محمد السلطان، 22 عاماً، كلاهما من سكان حي السلاطين ببلدة بيت لاهيا، وذلك أثناء ابحاره علي مسافة تقدر بنحو 1.5 ميل بحري، وقد قام جنود البحرية الإسرائيلية باعتقالهما، ومصادرة قارب وشباك الصيد.

–          بتاريخ 22/9/2014 ، وفي حوالي الساعة الثالثة مساءً، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تبحر قبالة شاطئ منطقة الزهراء، جنوب غربي محافظة غزة، ومن ثم قامت تلك الزوارق بمحاصرة مركب صيد كبير “لنش”، كان يستقله خمسة صيادين، جميعهم سكان مخيم الشاطئ.  أجبر جنود البحرية الإسرائيلية الصيادين الخمسة التوقف عن العمل والقفز في مياه البحر ومن ثم الصعود إلى الزورق الإسرائيلي، وبعدها قام جنود البحرية الإسرائيلية بتكبيل أيدي الصيادين واعتقالهم والتوجه بهم إلى ميناء اسدود. وفي حوالي الساعة الثامنة من صباح اليوم التالي أفرجت قوات الاحتلال عن الصيادين، فيما أبقت القارب وما يحتويه من معدات صيد محتجزاً.  والصيادون هم: سفيان محي الدين كلاب، 47 عاماً؛ محمد يوسف أبو عودة، 24 عاماً؛ مصطفى حيدر أبو عودة، 25 عاماً؛ أحمد زياد الشريف، 32 عاماً؛ وعبد الرحيم أبو سلمية، 30 عاماً. 

 ثالثاً: احتجاز القوارب ومعدات الصيد

 وثق المركز قيام القوات البحرية الإسرائيلية المحتلة بملاحقة قوارب الصيد الفلسطينية أثناء إبحارها في مياه غزة واحتجاز (4) قوارب صيد ومعدات صيد أخرى (شباك صيد).

 –          بتاريخ 3/9/2014، قامت القوات الحربية الإسرائيلية المحتلة بإطلاق النار تجاه قارب صيد فلسطيني، على متنه صيادان، كان يبحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غربي بلدة بيت لاهيا، شمالي قطاع غزة، ومن ثم حاصرت الزوارق الحربية قارب الصيد وقامت باعتقال الصيادين ومصادرة قاربهما وشباك الصيد.

–          بتاريخ 9/9/2014، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية المتمركزة في عرض البحر قبالة منتجع الواحة السياحي، شمال غرب بلدة بيت لاهيا، شمال قطاع غزة ، نيران أسلحتها الرشاشة  تجاه قوارب الصيادين الفلسطينيين، التي كانت تتواجد قبالة شاطئ بيت لاهيا، ومن ثم حاصر زورق حربي إسرائيلي قارب صيد “مجداف”  كان علي متنه صيادان، ومن ثم قام جنود البحرية باعتقالهما ومصادرة قارب وشباك الصيد.

 –          بتاريخ 9/9/2014، فتحت الزوارق البحرية الإسرائيلية النار تجاه قوارب صيد فلسطينية، ومن ثم حاصرت قارب صيد واعتقل جنود البحرية الإسرائيلية صيادين اثنين من سكان حي السلاطين ببلدة بيت لاهيا، واحتجزوا قاربهما وشباك الصيد.

–          بتاريخ 22/9/2014، فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية نيران أسلحتها الرشاشة تجاه قوارب الصيد الفلسطينية التي كانت تبحر قبالة شاطئ منطقة الزهراء، جنوب غربي محافظة غزة.  قامت تلك الزوارق بمحاصرة مركب صيد كبير (لنش)، كان يستقله خمسة صيادين، جميعهم سكان مخيم الشاطئ، غربي مدينة غزة.  أجبر جنود البحرية الإسرائيلية الصيادين النزول إلى البحر والصعود إلى الزورق الإسرائيلي، وقاموا بتكبيل أيديهم، واعتقالهم والتوجه بهم إلى ميناء اسدود، ومن ثم قام جنود البحرية بمصادرة قارب وشباك الصيد.


جدول (1): الانتهاكات الإسرائيلية ضد الصيادين الفلسطينيين في قطاع غزة خلال شهر سبتمبر 2014  

 

البيان

إطلاق النار

الإصابات

القتلى

حوادث الاعتقال

عدد المعتقلين

احتجاز القوارب

احتجاز شباك الصيد وأدوات

إتلاف أدوات الصيد

سبتمبر 2014

18

1

4

11

4

4

                                                            

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *