...
02 نوفمبر ,2017
الدولة
المنظمة

الاعلام  المصري ، من غياب المهنية وحملات التشهير بالمعارضين، إلى وصف معارضي السيسي والمعارضين لترشحه بالحثالة

  القاهرة في 2 نوفمبر 2017

 قالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان اليوم ، أن واقعة إهانة وسب أحد الاعلاميين للمعارضين لرئيس الجمهورية ووصفه لهم بـ “الحثالة” فضلا عن أنها تستحق المسائلة والعقاب ، فهي توضح مدى التردي والانحدار الذي وصل اليه حال الاعلام المصري الذي اصبح في أغلبه اعلام الصوت الواحد والرأي الواحد والكلمة الواحدة.

وكان الاعلامي “مفيد فوزي” المقرب من نظام الدكتاتور المخلوع حسني مبارك والمجلس العسكري والنظام الحالي قد قال في لقاء له مع الصحفي أحمد موسى ببرنامج “على مسئوليتي” أمس ، الذي تبثه فضائية صدى البلد ” فوجود هذا الرجل –قاصدا السيسي- وجود عظيم ، فنساء مصر تحترمه وتحبه ، أقابط مصر يجلونه كاملا ،مسلمي مصر المتدينون يفضلونه رئيسا ، يبقى مين باقي من الـ 100 مليون ؟ الحثالة “

وحين سأله المذيع المقرب بدوره من نفس النظام سؤال للتأكيد : الحثالة ؟! اللي ضده أو ضد ترشحه ؟ أجاب مرة أخرى مؤكدا ، نعم ، نعم .

وقالت الشبكة العربية ” بعد أن تم استبعاد اغلب الاعلاميين المهنيين من الظهور والعمل ، وتحول الاعلام المصري في أغلبه سواء الرسمي أو الخاص إلى اعلام الصوت الواحد  والتشهير بالمعارضين والمنتقدين ، كان من الطبيعي أن يصل الأمر إلى سب واهانة المعارضين والمنتقدين صراحة وبتعميم يستحق معه هذا الـ مفيد فوزي العقاب والمسائلة ، ولكننا للاسف لا نتوقع ذلك ، فقد تم منحه ضمن اخرين الضوء الاخضر للهجوم والتشهير بالأصوات المختلفة ، تكريسا لمنهج الافلات من العقاب”.

والشبكة العربية وهي تضع هذه الواقعة أمام الراي العام ، لتضاف لسلسلة طويلة من التردي والانحدار الذي وصل اليه حال الاعلام المصري ، فهي تؤكد أن تلكم جرائم يتم رصدها وتوثيقها ، حتى تسترد مصر سيادة القانون ، ليتم محاسبة كل من أجرم أو حرض أو اساء للمواطن المصري بشكل قانوني عادل ، لا يتم به انتقام ولا يفلت احد خلاله من العقاب.

رابط الفيديو الذي تضمن السب والتشهير:

https://www.youtube.com/watch?time_continue=49&v=AYFByeyMwWk

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *