الائتلاف المدني للدفاع عن حرية التعبير يدين الانتهاكات ضد حرية التعبير بالمغرب

الائتلاف المدني للدفاع عن حرية التعبير يدين الانتهاكات ضد حرية التعبير بالمغربيؤدي العاهل المغربي زيارة رسمية إلى تونس مهد الثورات العربية بدعوة من رئاسة الجمهورية، زيارة سيلقي خلالها كلمة أمام المجلس التأسيسي في الوقت الذي تشهد الاوضاع في المغرب سلسلة من الاعتداءات والتضييقات على حرية الصحافة وحرية التعبير وتتالى فيه محاكمات الناشطين وتشهد فيه اوضاع الحريات تدهورا خطيرا

وتبعا لذلك فإن الائتلاف المدني للدفاع عن حرية التعبير في تونس يطالب ب:

–         اطلاق سراح العشرات من شباب حركة 20 فبراير الذين مازالوا رهن الاعتقال والكف الفوري عن التعذيب  الذي تمارسه الاجهزة الامنية ضد سجناء الرأي

–         الكف عن محاكمة النشطاء وعن التضييق عليهم وتوظيف القضاء لضرب الحريات

–         وضع حد للتتبعات العدلية ضد الصحفي علي أنوزلا الذي يتعرض منذ سبتمبر 2013 إلى هرسلة سياسية بهدف الضغط عليه واسكات صوته

–         الاعتراف بجمعية ” الحرية الآن” “Freedom now” وهي هيئة لحماية حرية الصحافة والتعبير بالمغرب، وبكافة الجمعيات المدنية السلمية غير المعترف بها.

وتأتي مختلف هذه الانتهاكات والتضييقات لتزيد في تدني التصنيف العالمي للمغرب في مجال حرية الصحافة والتعبير وتؤكد غياب أي إرادة سياسية للسلطة في تكريس الحريات العامة والفردية.

أعضاء  الائتلاف المدني للدفاع عن حرية التعبير الممضين على هذا البيان:

ـ الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان

ـ النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين

ـ النقابة التونسية للإذاعات الحرة

ـ جمعية “يقظة” من أجل الديمقراطية والدولة المدنية

ـ مركز تونس لحرية الصحافة

 

عن الائتلاف

المنسق: بشير واردة ( 98700556)