احتفالا بثورة يناير قمع الحقوق والحريات

العربي_4تابع البرنامج العربى لنشطاء حقوق الإنسان بإستياء شديد وقلق خبر مقتل الناشطة السياسية شيماء الصباغ بميدان طلعت حرب يوم 24/1بعد إصابتها بخرطوش إثرتفريق قوات الأمن لمسيرة حزب التحالف الشعبى  أثناء توجه المسيرة  لوضع الورود على نصب شهداء ثورة يناير احتفالا بذكرى ثورة 25 يناير.

وإذ يعرب البرنامج العربى عن استيائه من مخالفات قوات الشرطة  لقواعد التدرج فى فض المظاهرات التى نص عليها القانون  والتى تبدأ بالتحذير والأمر بالإنصراف ثم استخدام خراطيم المياه وأخيرا قنابل الغاز .. وأيضا إستخدامها لأفراد  بزى مدنى وهو ما يفتح الباب لإرتكاب الجرائم من دون التوصل الى تحديد الفاعلين ,وهو ما حدث مع الناشطة شيماء الصباغ .حسب عدد كبير من شهود العيان للواقعة وحسب ما جاء بتوثيق الفيديو والتصوير التى قام بها بعض شهود الواقعة .وفى ذات الإطار يعرب البرنامج العربى عن قلقه الشديد من توجيه الإتهام للناشطة الحقوقية عزة سليمان وذلك بعد توجها طوعا للإدلاء بشهادتها فى واقعة مقتل شيماء الصباغ .

كما تابع البرنامج العربى ماتردد فى الصحف من قيام أحد أفراد الشرطة بزى مدنى  بضاحية عين شمس بتهديد مراسلة هيئة الإذاعة البريطانية ( بى بى سى ) فى مصر أورولا جورين  وطاقم القناة بالقتل فى حال استمرارها  في تصوير أحداث الذكرى الرابعة من ثورة 25 يناير.

 ان البرنامج العربى يؤكد على أن ما تعرضت له الصحفية المذكورة وطاقم القناة يعد انتهاكا وخرقا واضحا لحرية الرأي والتعبير المكفولة بموجب نص المادة 19 من كل من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، كما يعد مخالفا كذلك لنص المادة 9 من العهد ذاته، ومهدرا لكافة المواثيق الدولية المعنية بحرية الصحافة وحرية تداول المعلومات .

وفى هذا الإطار يطالب البرنامج العربى لنشطاء حقوق الإنسان الأجهزة االقضائية بضرورة إجراء التحقيقات اللازمة فى مقتل شيماء الصباغ لمعرفة القاتل , وضرورة اخراج الناشطة الحقوقية عزة سليمان من الاتهام فى تلك القضية لكونها شاهدة عيان على تلك الواقعة , كما يجدد دعوته بإلغاء قانون التظاهر رقم 107 لسنة 2013 , وأيضاَ يطالب السلطات المصرية بضرورة اطلاق حرية الصحافة دون قيود وصولا لحرية تداول المعلومات ..