اجراء بوليسي جديد في مصر يشبه ممارسات نظام صدام حسين وبشار الاسد ،، منع الدكتورة منار الطنطاوي من السفر والاستيلاء على جواز سفرها دون سند قانوني

القاهرة في 13 يونيو 2018

أدانت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الانسان اليوم بشدة ،قيام أجهزة الأمن في مطار القاهرة بمنع الدكتورة منار الطنطاوي ، زوجة سجين الرأي “هشام جعفر” من السفر إلى الكويت لزيارة نجلها ، واحتجزتها ساعتين ونصف ، قبل ان تسمح لها بالعودة لمنزلها ، دون جواز السفر الذي استولت عليه بشكل غير قانوني .

وكانت الدكتورة منار الطنطاوي قد توجهت لمطار القاهرة للسفر لزيارة نجلها في دولة الكويت ، وبعد ان أنهت اجراءات السفر وأثناء حصولها على ختم المغادرة ، أبلغها ضابط الجوازات بأنها ممنوعة من السفر ، وتم احتجازها في مكتب الامن الوطني ، الذي أعلن لها انها ممنوعة من السفر، دون ايضاح الاسباب ، ثم وفي مخالفة وانتهاك قانوني سافر ، تم ايضا الاستيلاء على جواز سفرها ، وهو اجراء بوليسي يستند للقوة وليس لأي قانون.

وعلى الرغم من زعم ضباط الامن الوطني أنه يتوجب عليها أن تتوجه لمقر الأمن الوطني التابعة له بعد أسبوعين لاستلام جواز السفر ، إلا ان الشبكة العربية تدين هذا المنع البوليسي بشدة ، وتعتبر الاستيلاء على جواز سفرها جريمة واضحة المعالم ، تهدم دولة القانون وترسخ سلوك الدولة البوليسية التي سادت خلال حكم الدكتاتور السابق صدام حسين في العراق والدكتاتور السوري بشار الاسد.

وتتسائل الشبكة العربية ، هل من مسئول في نظام الرئيس السيسي يجرؤ على انكار هذه الممارسات البوليسية الفجة؟ وهل هذه هي الدولة التي يزعم رئيس الجمهورية انها دولة القانون؟.